Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

عراقيون يتفاعلون بغضب

محمد رمضان يُحرج الخطيب العراقي جعفر الإبراهيمي بعد وصلة شتائم من المنبر (فيديو)

2021.12.14 - 18:21
App store icon Play store icon Play store icon
محمد رمضان يُحرج الخطيب العراقي جعفر الإبراهيمي بعد وصلة شتائم من المنبر (فيديو)

بغداد - ناس

رد الفنان المصري محمد رمضان، الثلاثاء، على خطيب المنبر جعفر الإبراهيمي، الذي وصفه بـ "الأسود القذر القبيح".

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

ونشر رمضان، على صفحته الشخصية في "فيسبوك"، وتابعه "ناس"، مقطعاً مرئياً للخطيب العراقي جعفر الإبراهيمي وهو ينتقد حفل رمضان في بغداد، كما وصف الفنان المصري بـ "الأسود الداعر القذر القبيح"، فكتب رمضان: "كيف من بيت الله تعترض على لوني الذي خلقه الله ؟".

وأضاف "عموماً أنا مسامح حباً واحتراماً للشعب العراقي، وكل الاحترام والتقدير لكل الأديان وكل الطوائف".

في وقت لاحق، حذف الفنان محمد رمضان منشوره عن رجل الدين جعفر الابراهيمي.

ورفض مدونون عراقيون، ومعلقون على مواقع التواصل الاجتماعي، حديث الإبراهيمي، عن رمضان، وحديثه عن لون بشرته، وسبه وشتمه، فضلاً عن المعلومات غير الدقيقة  التي وردت حول تكلفة حفله، الذي أقيم من قبل شركات خاصة.  

 

ورفع المدوّنون اسم رجل الدين ’جعفر الابراهيمي’ إلى قائمة ’الأعلى تداولاً’ في العراق على منصة التغريدة العالمية ’تويتر’ وذلك بعد وصلة شتائم أطلقها رجل الدين ضد الفنان المصري محمد رمضان على خلفية إحيائه حفلاً في بغداد.  

ويشكل اسم محمد رمضان منذ سنوات، محل جدلٍ كبير، حيث يعترض كثيرون على أدائه ومستوى الفن الذي يقدمه، ويتعرض لانتقادات كبيرة تتعلق أيضاً بسلوكه على منصات التواصل الاجتماعي، لكن ورغم أن انتقاد محمد رمضان كان مرافقاً على الدوام لمسيرته، إلا أنها المرة الأولى التي ينحدر فيها الانتقاد ضد الفنان المصري إلى الإساءة العنصرية إلى لونه، كما فعل رجل الدين جعفر الابراهيمي.  

وظهر جعفر الابراهيمي في فيديو وهو يرتدي عمامته، ويعتلي منبراً أمام المئات من الحضور وكاميرات التصوير، وسرد معلومات لم يذكر مصدرها -كما هي عادة بعض رجال الدين- تحدثت عن أن حفل محمد رمضان في بغداد، كلّف 3 ملايين دولار، دون أن يذكر أن الحفلة جرت في مدينة ألعاب خاصة، كما وصف رمضان بأنه "داعر أسود.." ضمن وصلة شتائم عنصرية أطلقها من على المنبر، خاتماً حديثه بعبارة "عند الله تحتكم الخصوم".  

وبينما ذهب العديد من المعلّقين إلى مساندة الإبراهيمي في دعواه، انتقد معظم المعلقين العراقيين المستوى غير المسبوق في مصر أو غيرها في انتقاد رمضان، خاصة وأنه يصدر من رجل دين لطالما تحدث عن إنكار الدين للعبودية والعنصرية والتمييز بين البشر على مستوى اللون.  

واتجه آخرون في انتقادهم للابراهيمي، بالحديث عن سبب تركيزه وآخرين من زملائه على "القضايا التافهة" ومرورهم السريع، أو المُنعدم على جرائم الاغتيالات والنهب التي يعاني منها العراق منذ عقود.  

وعبّر رمضان في منشور مقتضب عن تأثره بالشتائم العنصرية التي أطلقها رجل الدين "جعفر الابراهيمي" معرباً عن استغرابه من قيام "رجل دين بشتمه عنصرياً من داخل بيوت الله".