Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’داعش عاجز عن مواجهة قواتنا’

الكاظمي ينعى ضحايا هجوم مخمور ويتوعد بالقصاص

2021.12.03 - 15:05
App store icon Play store icon Play store icon
الكاظمي ينعى ضحايا هجوم مخمور ويتوعد بالقصاص

بغداد - ناس

نعى رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، الجمعة، ضحايا هجوم تنظيم داعش في مخمور، فيما أكد ضرورة رص الصفوف وعدم التهاون أو الاستهانة بجيوب عناصر عصابات داعش.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، يحيى رسول عبدالله، في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (5  كانون الأول 2021)، إن "القائد العام للقوات المسلحة تابع باهتمام كبير التعرض الجبان الذي قامت به عصابات داعش الإرهابية على قرية خضرجيجة بالقرب من جبال قرچوغ والذي راح ضحيتة عدد من المدنيين وقوات البيشمركة بين شهيد وجريح".

وأضاف أنه "في الوقت الذي ينعى فيه القائد العام للقوات المسلحة هؤلاء الشهداء الأبرار ويعزي أسرهم ومحبيهم بهذا الحادث، فإن سيادته يؤكد أن هذا الهجوم الغادر لن يمر دون القصاص العادل من المجرمين الإرهابيين الذين اقدموا على هذا العمل الجبان" . 

وشدد الكاظمي على أن "قوات البيشمركة هي من ضمن منظومة الدفاع الوطني وتعمل جنبا الى جنبا مع اخوانهم في قواتنا المسلحة الباسلة لتأمين المدن والمناطق"، مؤكدا ان "العصابات الإرهابية بعد أن منيت بهزائم كبيرة في مختلف مناطق البلاد تحاول بشكل او بآخر تنفيذ أعمال غادرة بعد أن عجزت عن مواجهة قواتنا الأمنية". 

ودعا الكاظمي الى "ضرورة رص الصفوف وعدم التهاون او الاستهانة بجيوب عناصر عصابات داعش الإرهابية". 

 

ودان رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، الجمعة، الهجوم الذي تعرض له عدد من المدنيين وقوات البيشمركة في قضاء مخمور.   

وقال الحكيم في تدوينة، تابعها "ناس" (3 كانون الاول 2021)، "تابعنا بقلق الخرقين الأمنيين المزدوجين الذين شهدتهما قرية "خدر جيجة" في محيط قضاء مخمور وراح ضحيتهما عدد من المواطنين ومنتسبي قوات البيشمركة".  

واضاف ان "الحادث مدعاة لجهد استخباري مشترك لإحباط المخططات الإجرامية ويعيد للمناطق الرخوة أمنها واستقرارها، الرحمة والرضوان للشهداء وتعازينا ومواساتنا لذويهم".  

  

وعلقت بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، الجمعة، على الهجوم الذي تعرض له قوات من البيشمركة والمدنيين من قبل عناصر تنظيم داعش في مخمور.   

  

وقالت البعثة في بيان مقتضب، تلقى "ناس" نسخة منه، (3 كانون الأول 2021)، "خالص تعازينا لمن فقدوا أحباءهم في هجوم الليلة الماضية الشنيع في مخمور؛ ونتمنى للجرحى الشفاء التام والعاجل".  

وأكدت على أن "تعزيز التنسيق والتعاون الأمني ضروري في المعركة المستمرة ضد الإرهاب".  

  

  

وأكد رئيس حكومة إقليم كردستان، مسرور بارزاني، الجمعة، على أن تهديد تنظيم داعش أصبح حقيقياً على حياة المناطق التي يسكنها الكرد خارج إدارة الإقليم، عقب هجوم نفذه عناصر التنظيم على قرية بمحيط بلدة مخمور المتنازع عليها في نينوى، وأوقع ضحايا وجرحى من الأهالي وقوات البيشمركة.   

  

وقال بارزاني في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (3 كانون الأول 2021)، "بأسف وحزن عميقين، وإثر هجوم إرهابيي داعش على قرية خدر جيجة في سفوح جبال قره جوخ، استشهد عدد من المواطنين والبيشمركة الأبطال فيما أصيب عدد آخر بجروح، حيث أصبح إرهابيو داعش تهديداً حقيقياً على حياة أهالي المناطق الكردستانية خارج إدارة الإقليم".     

  

وأضاف "يتطلب ذلك تعاوناً قوياً ومحكماً بين البيشمركة والجيش العراقي والتحالف الدولي بأسرع وقت ممكن، للمضي باتخاذ الإجراءات اللازمة لإنهاء تنامي إرهابيي داعش ومحاولات تنظيم صفوفهم ووقف هجماتهم واعتداءاتهم الوحشية وحماية حياة البيشمركة وسكان تلك المناطق".     

  

وقال "وفي هذا الإطار، تؤكد حكومة إقليم كردستان استعدادها لتعزيز أي تعاون وتنسيق لمكافحة الإرهاب وتحقيق استقرار الوضع في العراق بشكل عام، والمناطق التي تتعرض إلى اعتداءات داعش بشكل خاص".     

  

وأعلنت الحكومة المحلية، ومديرية الصحة في محافظة أربيل عاصمة إقليم كردستان يوم الجمعة سقوط 13 ضحية، وأصابة 5 اشخاص خلال هجوم مخمور.     

ولقي 7 من مقاتلي قوات البيشمركة و3 مواطنين، في وقت متأخر من ليل الخميس، مصرعهم جراء انفجار قنبلة زرعها "داعش" في قرية بالقرب من قضاء مخمور التابع لمحافظة نينوى.   

  

 وقال مراسل "ناس كورد" انه،  بعد هجوم داعش على قرية خدرجيجة في سفح جبل قرجوغ توجهت قوة من البيشمركة لتمشيط المكان لكن عبوة كانت مزروعة انفجرت على الياتهم ما أدى إلى مقتل سبعة مقاتلين على الفور بينهم ضابطين.       

  

وكان مسلحو داعش قد شنوا ليلة الخميس هجوما على قرية خدرجيجة  في مخمور مما اسفر عن مقتل ثلاثة أخوة من أبناء مختار القرية واثنين من قوات البيشمركة.       

  

في وقت لاحق، اصدرت وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان بياناً قالته فيه: إن "تعرض عناصر داعش لقرية خدر خجيجه في سفح جبل قرجوغ ادى الى سقوط ثلاثة من المواطنين ضحايا، بعدها قامت قوات البيشمركة بالتصدي لعناصر داعش، لكن انفجار عبوة ناسفة زرعها عناصر داعش ادى الى سقوط سبعة من البيشمركة ضحايا".       

  

وأضافت الوزارة "مرة اخرى نؤكد ان التنسيق والتعاون بين وزارتي البيشمركة والدفاع والتحالف الدولي يخرج من هذا الجمود ومن الضروري الاستعجال في القيام بعمليات عسكرية مشتركة ضد داعش وعدم فسح المجال للارهابيين بان تكون لهم اماكن خاصة بهم في المنطقة".