Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

قصصنا

قفزات ’سريعة’ لتخطي العقبات

نائب محافظ ذي قار يتحدث لـ’ناس’ عن مشروع المدينة الصناعية: اليد الطولى للشباب

2021.12.01 - 22:18
App store icon Play store icon Play store icon
نائب محافظ ذي قار يتحدث لـ’ناس’ عن مشروع المدينة الصناعية: اليد الطولى للشباب

بغداد - ناس

كشف محمد هادي الغزي النائب الأول لمحافظ ذي قار، الأربعاء، تفاصيل جديدة عن المدينة الصناعية ومراحل الإنجاز فيها، وطريقة التقديم على القروض وشروط افتتاح المشاريع.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال الغزي في حوار مفصّل مع "ناس"، (1 كانون الأول 2021): إن "الإدارة المحلية تأمل في افتتاح مشاريع صناعية جديدة لرفد المحافظة والبلاد بشكل عام بالإنتاج المحلي، فضلاً عن تشغيل عدد كبير من الشباب العاطلين عن العمل من أبناء المحافظة، وتنشيط الاقتصاد المحلي".

 

me_ga.php?id=29937

 

"البنى التحتية"

وأشار الغزي إلى أن "المدينة الصناعية في ذي قار تبلغ مساحتها 2000 دونم، وتحتوى على محطة توليد كهرباء، ومجمع للمياه، والمساحة المؤهلة لإنشاء المشاريع الصناعية فيها تبلغ 200 دونم أي ما يعادل 10% من المساحة الكلية".

 

وتابع، "أما المساحة الكلية فهي موزعة على شكل مقسَّمات، وكل مقسَّم محاط بأربعة شوارع معبدة وتبلغ مساحته 1250 متراً مربعاً، وكل مقسم مجهز بخدمات الماء والكهرباء والمجاري، والعدد المؤهل لإنشاء المشاريع يبلغ 105 مقسمات، فضلاً عن وجود مصرف وإدارة ومطعم، حيث يمكن لأصحاب المشاريع نصب معداتهم والبدء بالعمل والإنتاج بعد الحصول على الموافقات الرسمية والقروض الصناعية".

 

 

me_ga.php?id=29938

 

تأخر افتتاح المدينة"

وأوضح الغزي أنه "بعد تسنمي لمنصب النائب الأول لمحافظ ذي قار نهاية نيسان الماضي، وجدت المدينة الصناعية كمنشأة كاملة، لكنها معطلة لأسباب بسيطة، وهي تحتوي على محطة توليد كهرباء ومجمع مياه وفيها مجاري وطرق، ولم تكن هناك أسباب منطقية لتعطيل افتتاحها".

 

ولفت إلى أن "هناك 90% من المساحة الكلية غير مؤهلة، لكن ما هو مؤهل قادر على احتواء 105 مشاريع صناعية، وهذه المشاريع قادرة على تشجيع الانتاج المحلية وتشغيل الأيدي العاملة".

 

وأضاف، "كانت هناك مشكلة تتمثل بإيصال أُنبوب المياه إلى المدينة الصناعية رغم أنها تحتوي على مجمع للمياه، إلا أنه لم يتم ربطه بأُنبوب تجهيز، وكذلك مشكلة الكهرباء، فالمدينة فيها محطة كهرباء لكنها ضخمة لا يمكن تشغيلها لبضعة معامل لأنها مكلفة للغاية، ويمكن تشغيلها عند انشاء عدد كبير من المصانع، لأن المحطة تكفي لألفي دونم وما لدينا جاهز هو 200 دونم أي ما نسبته 10% من المساحة الكلية".

 

وبين، أن "السبب الأساسي وراء تأخر المدينة الصناعية، هو عائدية الأرض إلى وزارة المالية وليس لوزارة الصناعة، حيث شكلتُ لجنة برئاستي وعضوية 10 شخصيات للتحرك على استملاك الأرض؛ لأن وزارة الصناعة لا تستطيع تخصيص أموال أو إعطاء موافقات لإنشاء المصانع والأرض ليست ملكها، وحصلت موافقة وزارة المالية على تمليك الارض لوزارة الصناعة مقابل 70 مليار دينار، والخطوة الأخرى تحركنا على موضوع إطفاء المبلغ من قبل رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، وبجهود الأمين العام لمجلس الوزراء حميد الغزي ورئيس اتحاد الصناعات العراقية عادل عكاب، وتم التصويت في جلسة مجلس الوزراء على إطفاء المبلغ".

 

me_ga.php?id=29939

 

ما مصير المساحات المتبقية في المدينة الصناعية؟

وبين الغزي، أن "90% من مساحة المدينة الصناعية غير مؤهلة، وهذه المساحات بحاجة إلى مطوِّر، والمطور هو المستثمر لكن التسمية اختلفت في قانون المدن الصناعية، عمل المطور سيكون تأهيل جزء من المساحات أو كلها ويوصل لها الخدمات والمجاري، أو يقوم بإنشاء معامل ويؤجرها لأصحاب المشاريع الصناعية، وهو من يتكفل بموضوع الخدمات والتنظيف مقابل أجور يستوفيها من أصحاب المعامل".

 

واشار إلى أن "هناك طريقة أخرى سنعتمدها في حال وصول طلبات لإنشاء مشاريع صناعية بمساحات كبيرة، وبهذه الطلبات سيتم منح الأرض في المساحة المتبقية من المدينة والبالغة 1800 دونم، لأن مصادر الطاقة والماء والمجاري موجودة، وعلى صاحب المشروع فقط تأسيس الأمور البسيطة".

 

me_ga.php?id=29940

 

"نسبة المشاريع المخصصة للشباب"

وقال الغزي، إن "المساحة المؤهلة من المدينة الصناعية تبلغ 200 دونم، تم تخصيص 10% منها للشباب، وهذه المساحة لا تغطي 10 مشاريع، ولدينا فكرة بإلزام المطورين الذين يحتاجون إلى مساحات كبيرة على سبيل المثال 30 دونماَ يمكننا أن نشترط عليهم إيصال الخدمات لـ50 دونماً، لنتمكن من توزيع الـ20 الباقية للشباب".

 

me_ga.php?id=29941

 

طريقة التعاقد مع الصناعيين وطريقة المفاضلة بينهم؟

وبين الغزي، أن "وزير الصناعة خول الحكومة المحلية باستقبال الطلبات تمهيدا لإرسالها إلى هيئة المدن الصناعية، وحتى الطلبات المقدمة للهيئة سيكون لنا رأي فيها"، مبينا أن "الهيئة استقبلت حتى الآن أكثر 500 طلب، نأمل منها إرسال لجنة إلى ذي قار وجلب الطلبات، على أن تكون الأولوية للصناعيين في ذي قار، وسيتم تشكيل لجنة مشتركة تمنح الأراضي".

 

وأضاف، أن "الحكومة المحلية استقبلت الطلبات لكن الموافقة من هيئة المدن الصناعية، ونسعى لفتح مكتب للهيئة في ذي قار، وخاطبنا الجهات المركزية بخصوص فتح مكتب لهيئة المدن وحصلنا على موافقات مبدئية".

 

ولفت إلى أن "الموافقة على المشاريع تتطلب دراسة جدوى، ومشروع ناجح، يشغل عددا كافيا من العاملين والسيرة الذاتية لصاحب المشروع، وهناك دور كبير لاتحاد الغرف الصناعية العراقية، وسيكون لها رأي مهم بتحديد المساحة التي يحتاجها المعمل لغرض، فضلاً عن تقييم دراسة الجدوى الاقتصادية، أو وضع دراسة جدوى للمشاريع".

 

me_ga.php?id=29942

 

السقف الأعلى للقروض الممنوحة للصناعيين

وقال الغزي: إن "هناك قروضاً من المصرف الصناعي محددة إلى ذي قار، والمحافظة لم تستفد منها إلى الآن، نحن أن يتم صرف القرض كاملاً قبل نهاية العام الجاري".

 

وأضاف، "وهناك تحركات من أجل فتح فرع للمصرف الصناعي في ذي قار في دار الضيافة لكن الأمر ليس بالسهل لحاجته إلى إجراءات، والمصرف أراد أرضاً لإنشاء مصرف لكن الأمر سيتطلب وقتاً طويلاً، ونحن نريد التعجيل بالموضوع وارتأينا أن يكون لهم طابقاً من دار الضيافة، لكن رأينا لم يحصل على الموافقات حتى الآن".

 

معايير منح القروض الصناعية

وأكد الغزي، أن "القروض تمنح بحسب دراسة الجدوى، ونحن لم نصرف من المبلغ المخصص لذي قار، وفي حال لم يكفِ المبلغ المخصص للمحافظة لتغطية جميع المشاريع المقدمة، فلن يتم صرف القرض وينتظر لحين التخصيص الجديد على السنة القادمة، لكن نحن نتكلم عن 105 مقسمات وهذه ليست للصناعات الكبيرة، والمبلغ المخصص سيكفي لها ولا أعتقد يتم تأجيل أحد".

 

أما من يريد إنشاء معامل كبيرة تحتاج لمساحة كبيرة فلن تكون في المدينة الصناعة، نحن لدينا مساحات شاسعة تمتد من منطقة سيد خضير حتى السريع الدولي كلها مخصصة للمشاريع الصناعية، وأي شخص يريد انشاء مدينة صناعية خاصة به أو منطقة صناعية صغيرة، نعطيه الموافقات ويتحول إلى هيئة الاستثمار وليس هيئة المدن الصناعية، وفي قانون الاستثمار يستملك المستثمر الأرض الخاصة بمشروعه، وهذا ما فعله معمل الحديد والصلب فقد حصل على مساحة 200 دونم واستملكها. نحن لدينا الاراضي الجاهزة خارج التصميم الاساسي للمدن، حسبما بين الغزي.