Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

استجابة لمبادرة الصدر

كتائب حزب الله تحل تشكيل ’سرايا الدفاع الشعبي’ وتوقف أنشطتها

2021.11.19 - 19:29
App store icon Play store icon Play store icon
كتائب حزب الله تحل تشكيل ’سرايا الدفاع الشعبي’ وتوقف أنشطتها

بغداد – ناس

أعلن الناطق العسكري باسم كتائب حزب الله ابو علي العسكري، الجمعة، حل تشكيل "سرايا الدفاع الشعبي" وإيقاف جميع انشطتها واغلاق مقراتها، وذلك استجابة للمبادرة التي اطلقها زعيم التيار الصدري.

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وأضاف العسكري في تدوينة تابعها "ناس" (19 تشرين الثاني 2021)، أنه "تقرر الحقاهم مع عدتهم وعديدهم بقيادة الحشد الشعبي، على أن تقوم الهيئة الموقرة بمساواتهم بأقرانهم، وتأمين مستحقاتهم".

 

me_ga.php?id=29183

 

ووجه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الجمعة، بحل "لواء اليوم الموعود" وغلق مقراته، داعياً إياهم إلى تسليم سلاحهم خلال 24 ساعة.

وكتب الصدر في تدوينة تابعها "ناس"، انه "كبادرة حُسن نيّة مني أنا: (مقتدى الصدر)..أعلن حل تشكيل ((لواء اليوم الموعود)).. وغلق مقراتهم".  

وأضاف، "ولولا أنهم سلموا سلاحهم لسرايا السلام سابقاً أو ما يسمّى حالياً: لواء ۳۱۳ و ٣١٤ و ۳١٥ في سامراء، لأمرتهم بتسليم سلاحهم ولأطاعوا فهم ما زالوا مخلصين لنا ولوطنهم".  

وتابع الصدر، "وإن وُجد فعليهم بتسليمه خلال مدة ٢٤ ساعة عسى أن تكون هذه الخطوة بداية لحلّ الفصائل المسلحة وتسليم أسلحتهم وغلق مقراتهم.. بل وتكون رسالة أمان وسلام للشعب كافة"، واختتم قائلاً "فعلى مسؤول اللواء تنفيذ هذا القرار".  

  

ودعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أمس الخميس، إلى حل الفصائل وتسليم سلاحها للحشد.  

وأكد  الصدر خلال مؤتمر صحفي، على "ضرورة تصفية الحشد الشعبي من العناصر غير المنضبطة"، مبيناً أن "الخسارة في الانتخابات يجب ان لا تؤدي الى تدمير العملية السياسية".    

ولفت إلى أن "الحكومة اغلبية وطنية ولا علاقة لي بحديث الاخرين"، فيما أوضح أن "ما يحدث في الموصل باسم الجهاد امر مرفوض".    

وبين الصدر أن "الانتخابات المبكرة التي جرت في العراق كانت نزيهة بشهادة العالم"، داعيا "الراغبين بالمشاركة في الحكومة محاسبة المنتمين لهم ممن لديهم شبهات فساد".    

وأكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أن "الشعب يتطلع لإعلان نتائج الانتخابات وتشكيل الحكومة سريعاً".    

  

وتالياً نص الكلمة":  

بسم الله الرحمن الرحمن الرحيم    

رسالتي إلى القوى السياسية التي تعتبر نفسها خاسرةً في هذهِ الانتخابات، تلك الانتخابات التي شهد العالم بنزاهتها:    

أولًا: لا ينبغي أن تكون خسارتكم مقدمةً لإنهاء وخراب العملية الديمقراطية في عراقنا الحبيب حاليًا ومستقبليًا.    

ثانيًا: أن تراجعوا أنفسكم لتعيدوا ثقة الشعب بكم مستقبلًا، وإن ما تقومون به حاليًا سيضيع تاريخكم، ويزيد من نفور الشعب منكم.    

ثالثًا: في حال أردتم الإشتراك بتشكيل الحكومة؛ فعليكم بما يلي:    

١.   محاسبة المنتمين لكم ممن عليهم شبهاتُ فسادٍ، وتسليمهم إلى القضاء النزيه، للوقوف على الحقائق فورًا.    

٢.  تصفية الحشد الشعبي المجاهد من العناصر الغير منضبطة، وعدم زج اسمه وعنوانه في السياسة.    

٣.  قطع كل العلاقات الخارجية بما يحفظ للعراق الحبيب هيبته واستقلاله؛ إلا من خلال الجهات الدبلوماسية والرسمية، وعدم التدخل بشؤون دول الجوار، وزج الشعب العراقي بحروب خارجية لا طائل منها.    

٤.  حل الفصائل المسلحة أجمع، ودفعةً واحدة، وتسليم سلاحها كمرحلة أولى إلى الحشد الشعبي، عن طريق قائد القوات المسلحة.    

٥.  إعلموا أن قوة المذهب لا تكون بفرض القوة والخلافات الطائفية، وما يحدث في الموصل الجريحة بإسم الجهاد؛ أمر لا بد من وضع حدٍ سريع له.    

ثم وكما كنت أول المطبقين لذلك؛ فإنني سأستمر بذلك، وإن رضيتم بقولي هذا فسنكون شركاءًا في مشروع الاصلاح، الذي طالبت به المرجعية والشعب طوال السنوات السابقة، وسنبني الوطن معًا، وسنيسير به نحو الإصلاح والبناء، ومن دون عنف، بل بسلام ووئام وبغطاء شعبي شامل، وما أنا إلا ناصحٌ لكم، ولست لكم بعدو، والعراق أمانةٌ في أعناقنا أجمع".