Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

قالت إنها تنسق مع تحالفين دوليين في هذا الملف

الدفاع ترد على شائعات تسلل عناصر من داعش إلى القائم

2018.10.29 - 18:10
App store icon Play store icon Play store icon
الدفاع ترد على شائعات تسلل عناصر من داعش إلى القائم

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

ناس - بغداد 

نفت وزارة الدفاع, الاثنين, اجتياز أي عناصر من تنظيم "داعش" الحدود العراقية مع سوريا، خلال الساعات الماضية, مشيرة إلى أن طيران الجيش وجهاز مكافحة الارهاب عززا انتشارهما في المنطقة.

وقال مدير الإعلام والتوجيه المعنوي للوزارة اللواء الطيار، تحسين الخفاجي، في تصريح لـ "ناس" اليوم، (28 تشرين الاول 2018) أن "قوّاتنا المسلحة تسيطر على الحدود مع سوريا بشكل كبير، وأن ما حصل من انسحاب بعض قوات سوريا الديمقراطية، لن ينعكس على الجيش العراقي والقوات المرابطة هناك".

وأضاف أن "قوات جهاز مكافحة الارهاب والقوات البرّية في الجيش والحشد الشعبي منتشرة بكثافة في المنطقة، وتم تعزيز هذا الانتشار،  بطيران الجيش للتعامل مع أي عنصر لداعش يحاول اجتياز الحدود".

تنسيق مع أطراف دولية

وأوضح الخفاجي في تصريحه  أن "وزارة الدفاع تنسّق مع جميع الأطراف الدولية في التحالف الدولي بقيادة واشنطن، والرباعي بقيادة روسيا، من أجل مراقبة الوضع على  الحدود".

وأشار إلى أن "القوة الجوية مستعدة لتنفيذ ضربة جوية لاستهداف عناصر داعش في الداخل السوري في حال إصدار الأوامر من قبل قائد العام للقوات المسلحة وبالتنسيق مع الأطراف الدولية".

إلى ذلك قال مدير إعلام طيران الجيش العميد مهند صالح سالم إن "طيران الجيش استعان بطائرات مسيرّة متطورة للغاية، في رصد جميع العمليات والتحركات في سوريا وعزز طائراته المروحية في المناطق الغربية لمنع حدوث أي خرق إرهابي".

 وأضاف سالم في تصريح لـ"ناس" أن التعليمات العسكرية الصادرة تؤكد على التعامل مع أي هدف إرهابي يحاول اجتياز الحدود بشكل مباشر"، مستبعدًا، تكرار ما حدث عام 2014 وسقوط بعض المناطق بيد التنظيم، بسبب التطوّر الحاصل في قدرات القوات العراقية، وما تمتلكه من ردع عسكري صارم.

بالتزامن، أفادت وسائل إعلام روسية بأن طيران التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة قصف بقنابل الفسفور الأبيض منطقة "هجين" بريف دير الزور شرقي سوريا.

تحذيرات من تسلل داعش

وتصاعدت التحذيرات من تسلل عناصر تنظيم داعش إلى مناطق في محافظة الأنبار، بعد انسحاب قوات سوريا الديمقراطية أمام هجمات شنّها تنظيم داعش مؤخرًا.

وقال مصدر مسؤول في قيادة القوات المسلحة، لـ”ناس”، اليوم (29 تشرين الأول 2018)، إن “التحذير من انكشاف القطعات العسكرية العراقية، على الحدود مع سوريا، أمام عناصر تنظيم داعش، لم يراع حقيقة المعطيات في مسرح العمليات”، مؤكدا أن “القوات العراقية في كامل اليقضة”.

من جهتها، أعلنت هيئة الحشد الشعبي، حالة التأهب على الحدود العراقية السورية عقب سقوط مواقع تابعة لقوات سوريا الديمقراطية “قسد” بيد “داعش”، مؤكدة أن الوضع حاليًا تحت السيطرة، وأن قوات الحشد الشعبي في محور غرب الأنبار تؤدي مهامها على أكمل وجه.