Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’دقت طبول الحرب..’

إياد علاوي: واشنطن هزمت وإسرائيل تُعد المهمة وإيران ستتلقى ضربة من الشرق!

2021.10.31 - 12:53
App store icon Play store icon Play store icon
إياد علاوي: واشنطن هزمت وإسرائيل تُعد المهمة وإيران ستتلقى ضربة من الشرق!

بغداد – ناس

أكد رئيس الجبهة الوطنية المدنية  اياد علاوي، الخميس، أهمية الذهاب إلى مصالحة عامة، لتفادي تكرار السيناريوهات الحالية في ليبيا واليمن وافغانستان.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال علاوي في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (31 تشرين الأول 2021)، "تتصاعد التوترات، وتدق طبول الحرب، لتزيد من المواجهات والمخاوف على شعوب منطقتنا وجوارها، لبنان وسوريا على كف عفريت، وتلك هيَّ ليبيا واليمن، وحربها الطاحنة والمُدمرة لشعب اليمن الكريم الشقيق. وشرقاً إنهزمت أميركا وإنتصرت طالبان، والسبب في ذلك هوَّ رفض الحكومة الأفغانية المُتحالفة مع أميركا إعتماد المُصالحة الوطنية في أفغانستان، بالإضافة لذلك هناك مشاكل بين أرمينيا وأذربيجان وتصعيد في المواجهة، مما دفع كُل من إيران وتركيا للتدخل في هذا الصراع، وأخذت المواجهة بين أذربيجان وإيران تتصاعد والصِدام أصبحَ وشيكاً".

وأَضاف، "حيث أخبرني زعيم مهم قبل سنوات بانه ستوجه ضربة الى ايران من الشرق وهناك تدريبات على ذلك ويبدو ان الموضوع يتكرر الان بعد ان وجهت اذربيجان تهديدات الى ايران وبقوة. كما وان هناك توّسع تركي لربما هوَّ للدفاع عن النفس في سوريا والعراق، وتوترات بينَ تركيا من جهة وكُلٌ من اليونان وقبرص. كذلك إسرائيل تُعد المُهمة لمواجهة إيران في حالة فشل المُفاوضات النووية مع أميركا وحلفائها، والمُناورات العسكرية المُتبادلة ملأت بحار العالم المُحيط الهندي والهادي والبحر الأسود والخليج العربي والبحر المتوسط والبحر الأحمر".

وتابع، "كل هذه التوترات تنعكس سلباً على دول المنطقة، وتُحدد مصائرها في حال إندلاع إقتتال لحسم الأمور لصالح هذه الجهة أو تلك، لكن بالتأكيد سيكون الكُل خاسرين، وستزداد المساوئ والتهديدات".

وأشار إلى أن "الجبهة الوطنية المدنية (موج) تُطالب من الجميع مُمارسة أقصى ما يُمكن لضبط النفس، والدخول في حوار مُباشر من خلال مؤتمر إقليمي، من مهامهِ الرئيسية إعادة عملية السلام الدائم والشامل والعادل على أساس حل الدولتين، لتكون القدس الشرقية عاصمة فلسطين".

كما أكد علاوي أنه على هذا المؤتمر وضع الآليات الواضحة والهادفة إلى تقليص التوتر إلى أقصى درجة، بإتخاذ الإجراءات الآتية:

1- تخفيض التسلح.

2- دعم كامل لمنظمة التعاون الإسلامي من خلال إنتقاء دول تُسمى مجموعة الحكماء لتقوم بجهود للتخفيف من التوتر، مثل ماليزيا، الأردن، المغرب وأندونيسيا.

3- وضع وتكليف محكمة دولية للنظر في الطعون بين الدول التي تعاني تشنجاً في علاقاتها، بالتعاون مع مجلس الأمن الدولي.

4- وضع خارطة لمنع الدول من التدخل في شؤون دول أخرى، وإعداد مُعاهدات تقضي بعدم الإعتداء.

5- تعزيز العلاقات الإقتصادية والتجارية بين الدول.

6- انطلاقاً من وأد الفتن قبل أن تُستفحل، ومن مبدأ الوقاية خير من العلاج، نوّجه نداءنا إلى قمة العشرين في إيطاليا، وإلى الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، وإلى مجلس الأمن الدولي، للقيام بالمهام التي حددها نظام الأمم المُتحدة خوفا من تداعيات ما قد يحصل لا سامح الله.