Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

قصصنا

في أول تصريح

’كبير الفائزين المستقلين’ محمد عنوز لـ’ناس’: سنعلن تشكيل كتلة مستقلة ’تتحدى’

2021.10.12 - 20:09
App store icon Play store icon Play store icon

بغداد – ناس

كشف متصدر أصوات محافظة النجف، المرشح المستقل محمد عنوز، عن حراك لتشكيل كتلة تضم جميع المستقلين الذين فازوا في الانتخابات التشريعية، وذلك بالتزامن مع حديث العديد من النواب المستقلين عن عزمهم إعلان هذا التشكيل تجاوباً مع ضغط الرأي العام الرافض لانضمام المرشحين المستقلين إلى كتل الأحزاب.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وحصل عنوز، على أكثر من 15 ألف صوت، في الدائرة الأولى بمحافظة النجف، متقدماً بذلك على جميع مرشحي محافظته، فيما يُقدر عدد المستقلين والأحزاب الجديدة بأكثر من 30 نائباً.

ورغم أنه قد يكون أحد أكبر المستقلين الفائزين سناً، إن لم يكن أكبرهم -حيث تهيمن أعمار الشباب على معظم الفائزين المستقلين- إلا أن النائب "عنوز" عُرف بنشاطه الاجتماعي، ومساندته لتظاهرات تشرين، فضلاً عن توليه شخصياً إعداد ونشر ملصقاته الانتخابية.

 

إقرأ/ي أيضاً: رابط واحد.. نتائج الانتخابات العراقية في جميع المحافظات

 

me_ga.php?id=27471

 

في السياق: الفائزة الأولى على نساء العراق لـ’ناس’: مدينة لتشرين.. ولم أستخدم التبليط!

 

 

حراك تشكيل كتلة المستقلين بدأ من الآن

وقال "عنوز" في حديث خصّ به "ناس" إن تصدره نتائج التصويت جاء بناء على مستوى الثقة الذي تمكن من بنائه مع الجمهور "اعتمدنا على علاقاتنا المباشرة مع الناس، إنهم يعرفون من نكون وماذا كنا نعمل وماذا نريد هذا ما جعلني الأول على دائرتي وعلى محافظة النجف، هذا هو السبب ولا يوجد سبب آخر، فلم نشتري ذمة أحد ولن نبيع ذمتنا، ولم نوزع الهدايا هنا وهناك، بقدر ما اعتمدنا العلاقة المباشرة التي ساهمت في نيل ثقة الناس وعبر مواقفنا وسلوكنا الإداري والاجتماعي والأخلاقي في عموم المحافظة منذ سنوات طويلة، ولذلك أقول إن النجف قد انتصرت لذاتها بإرادة بناتها وأبنائها".

وتابع "بالنسبة لي وللأخوة الذين فازوا بمقاعد مجلس النواب، وأقصد المستقلين منهم، ستكون أول خطوة نعمل بها منذ الآن هو توحيد الجهود والتفاهم لتشكيل مجموعة قادرة على تحدي المفسدين والقتلة، وجلب حقوق المواطنين".

 

مكافحة فساد.. ولا امتيازات

"عنوز" بدا متحمساً لأداء مهام تشريعية في ملف مكافحة الفساد "مهام النائب هي الرقابة والتشريع، سنراقب أداء مجلس القضاء ونشاط الحكومة في عملية كبح المفسدين والكشف عن ملفات الفساد، ولن نسعى لتحصيل امتيازات زائدة، هناك مستلزمات عمل، وما يحتاجه النائب في أداء مهماته مثل المكتب والنقل والمسكن عند وجوده في العاصمة، وهذا يكفي، دون مبالغة أو استثناءات".

 

إقرأ/ي أيضاً: الفائز الثاني على العراق والأول خارج الإقليم يتحدث لـ’ناس’: أوفياء لتشرين العظيمة

 

 

اللجان المفضلة

وحول اللجان التي يعتقد أنه أكثر ميلاً للانضمام لها، قال "عنوز" إن "اختصاصي قانوني وكنت مستشاراً في وزارة الثقافة والسياحة والآثار، وأعتقد أن الجنبة القانونية هي التي تطغى على اهتماماتي، نعم، أفكر أن أكون في اللجنة القانونية، لكن هناك لجنة قريبة أخرى وهي لجنة النزاهة وهناك مَن يدعوني إلى لجان أخرى لكن سنتعامل مع الواقع الملموس، سنرى ما يحصل في مجلس النواب عند توزيع اللجان ورئاساتها، سنعمل على كبح جماح المحاصصة في هذه الدورة، بالتعاون مع الأخوة المستقلين في مجلس النواب".