Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

مصدر: نقيم الوضع بشأن التوغل في الأراضي السورية

القوات المسلحة تتعهد بـ سحق أي محاولة من داعش لعبور الحدود

2018.10.29 - 11:47
App store icon Play store icon Play store icon
القوات المسلحة تتعهد بـ  سحق  أي محاولة من  داعش  لعبور الحدود

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

بغداد – ناس

تعهدت القوات المسلحة، الاثنين، بـ "سحق" اي محاولة من قبل تنظيم "داعش" لعبور الحدود السورية نحو الأراضي العراقية.

وقال مصدر مسؤول في قيادة القوات المسلحة، لـ"ناس"، اليوم (29 تشرين الأول 2018)، إن "التحذير من انكشاف القطعات العسكرية العراقية، على الحدود مع سوريا، أمام عناصر تنظيم داعش، لم يراع حقيقة المعطيات في مسرح العمليات"، مؤكدا أن "القوات العراقية في كامل اليقضة".

وأضاف، أن "القوات العراقية تراقب عن كثب، تطورات الأوضاع في الجانب الشرقي من سوريا، حيث يعود تنظيم داعش إلى تنشيط بعض خلاياه"، مؤكدا أن "الرصد البري والجوي مستمر على مدار الساعة".

ولدى سؤاله عن إمكانية توغل القوات العراقية البرية داخل الأراضي السورية، في حال تطلب الأمر ذلك، قال، "مستمرون في تقدير الموقف، ونعمل وفق السياقات الثابتة".

وكشف مصدر عسكري, أمس الأحد, عن رصد تحركات كبيرة لعناصر تنظيم “داعش” قرب الحدود العراقية السورية إثر انسحاب قوات التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية” قسد”.

 وقال المصدر في تصريح لـ ” ناس” (28 تشرين الاول 2018) ان “القوات العراقية المرابطة على الحدود شمال نهر الفرات باتت على تماس مباشر مع عناصر داعش التي سيطرت على مناطق الجانب السوري بعد انسحاب قوات سوريا الديمقراطية من مواقعها على الجانب السوري، إثر هجمات قوية تعرضت لها من قبل عصابات داعش التي سيطرت تماما على المنطقة”.

واضاف ان” قوات الجيش في قيادة عمليات الجزيرة اضافة الى قوات حرس الحدود المرابطة عززت من انتشارها واتخذت جميع تدابير الحذر لمنع اي محاولة للعصابات الارهابية بالتسلل الى داخل الاراضي العراقية”، مشيرا الى ان “انسحاب قسد والتحالف كشف شريطا بطول ٣٠ كم، تشغله قوات عراقية مشتركة”.

وتابع ان”داعش، حاول التقرب من نقاط مراقبة عراقية، لكن التحالف تدخل”. ولفت المصدر إلى أن “القوات العراقية بحاجة الى تعزيز بري كبير والدفع بطائرات الاستطلاع وطيران الاشتباك القريب لتامين المنطقة”.

من جهتها، أعلنت هيئة الحشد الشعبي، حالة التأهب على الحدود العراقية السورية عقب سقوط مواقع تابعة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" بيد "داعش"، مؤكدة أن الوضع حاليا تحت السيطرة وان قوات الحشد الشعبي في محور غرب الأنبار تؤدي مهامها على أكمل وجه.

وأعلنت قيادة الحشد الشعبي في محور غرب الأنبار، أمس الاول السبت، عن تعزيز قواتها على الحدود العراقية السورية، وذلك إثر سقوط بعض نقاط قوات سوريا الديمقراطية “قسد” بيد تنظيم “داعش”، مشيرة إلى أنها أغلقت أحد المعابر التي يستخدمها الجيش الأميركي.

وعلّق اللواء ركن قاسم المحمدي قائد عمليات الجزيرة في تصريح صحفي، على الانباء بشأن المخاطر الامنية على الحدود بالقول، إن "المقاتلين في خطوط الصد على الحدود العراقية السورية على اهبة الاستعداد لمواجهة اي تقرب معاد"، مؤكدا أن "اهالي القائم هم الذراع الأيمن للقوات الامنية”.

واضاف ان "الجميع متأهب للقتال سواءَ بقيت قوات سوريا الديمقراطية في مواضعها ام انسحبت".