Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

بعد البيان الدولي:

الخارجية الأميركية تتحدث عن ’فرصة حاسمة’ أمام الناخبين العراقيين

2021.10.06 - 17:54
App store icon Play store icon Play store icon
الخارجية الأميركية تتحدث عن ’فرصة حاسمة’ أمام الناخبين العراقيين

بغداد - ناس 

علق وزير الخارجية الأميركي انتوني بلينكين، الأربعاء، بشأن البيان الذي أصدرته 12 دولة من ضمنها الولايات المتحدة، حول الانتخابات العراقية المقبلة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال بلينكين في تدوينة تابعها "ناس"، (6 تشرين الأول 2021)، "انضممت اليوم إلى 11 وزيراً للخارجية في الاعتراف بانتخابات العراق المبكرة في 10 اكتوبر، كفرصة حاسمة للناخبين لتقرير مستقبلهم، بناء على الطلب، حشد الشركاء الدوليين موارد كبيرة لتعزيز نزاهة الانتخابات".

 

ورحبت حكومات أستراليا وكندا والدنمارك وفنلندا وألمانيا وإيطاليا وهولندا ونيوزيلندا والنرويج والسويد والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، الأربعاء، باستعدادات مفوضية الانتخابات العراقية ليوم الاقتراع.  

وأصدرت حكومات الدول أعلاه، بياناً مشتركاً بشأن الانتخابات المبكرة في العراق، نشرته وزارة الخارجية الأميركية تابعه "ناس"، (6 تشرين الأول 2021)، وجاء فيه: "يرحبُ وزراء خارجية كلٌ من أستراليا وكندا والدنمارك وفنلندا وألمانيا وإيطاليا وهولندا ونيوزيلندا والنرويج والسويد ووزير خارجية المملكة المتحدة ووزير الخارجية الأميريكي، باستعدادات المفوضية العُليا المستقلة للانتخابات في العراق لإجراء الانتخابات في 10 تشرين الأول"، مبينة الدول الـ12، أن "هذه الانتخابات المُبكرة هي فرصة للناخبين العراقيين لتقرير مستقبلِهم على نحوٍ ديمقراطي".   

واضاف البيان، "نحن ندرك أهمية هذه اللحظة في التاريخ العراقي.  واستجابة لمطالب الشعب العراقي، تم حشد موارد كبيرة لدعم إجراء انتخابات حرة وعادلة".  

وتابع، "في أيار 2020، عزز مجلس الأمن الدولي تفويض بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) للمساعدة في الانتخابات. إن بعثة المساعدة الانتخابية التابعة لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق الناتجة والمُكلفة بدعم المفوضية العُليا المستقلة للانتخابات هي الأكبر من نوعها في العالم، حيثُ يفوق عدد مسؤولي الأمم المتحدة فيها المسؤولين الذين تواجدوا أثناء انتخابات عام 2018 بخمسة اضعاف".  

وأشار إلى أنه "في أواخر العام 2020، تلاحم العراقيون حول فكرة أن تكون المراقبة الدولية شرطاً أساسياً لشرعية الانتخابات.  وبناءً على ذلك، قدمت حكومة العراق طلباً إلى مجلس الأمن الدولي. وفي 27 مايو/ أيار 2021، تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع القرار (2576)، والذي خوّلَ فريق مراقبة الانتخابات التابع لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق. وفي 21 حزيران 2021، أعلنَ الاتحادُ الأوروبي عن بعثة منفصلة لمراقبة الانتخابات، والتي تضم الآن عدداً كبيراً من الخبراء من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. وقد قامت البعثتان فعلا بنشر مراقبين وراصدين، على التوالي. وتمثلُ هاتان البعثتان جهداً دولياً حَسِنَ النيّة لتلبية مطلب العراقيين وتعزيز نزاهة الانتخابات".  

وختم البيان، "يملك الشعب العراقي الآن فرصةً لممارسة حقه الأساسي في التصويت، ونحن ندعم جهود الحكومة العراقية الرامية لضمان بيئة انتخابية آمنة وحرة وعادلة وشاملة لجميع العراقيين بمن فيهم النساء والشباب الذين طالما واجهوا العنف والترهيب في سعيهم للإصلاح، وبالمثل فإننا ندعم جهود الحكومة العراقية لضمان مشاركة الأشخاص النازحين داخلياً بشكل آمن في الانتخابات، وندعو جميع الأطراف إلى احترام سيادة القانون ونزاهة العملية الانتخابية".