Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

الأطباء قاموا بواجبهم..

إيضاح من صحة البصرة حول ملابسات حالة وفاة في مركز حروق مستشفى الفيحاء

2021.10.05 - 23:37
App store icon Play store icon Play store icon
إيضاح من صحة البصرة حول ملابسات حالة وفاة في مركز حروق مستشفى الفيحاء

بغداد - ناس

أوضحت مديرية صحة محافظة البصرة، الثلاثاء، تفاصيل حالة وفاة في مركز حروق مستشفى الفيحاء التعليمي، نافية ادعاء ذويه بأنه سبب الوفاة نقص المواد الطبية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

ورد مدير مستشفى الفيحاء التعليمي رعد خميس، على ماوصفها بـ "ادعاءات من أحد الاشخاص"، حول عدم توفر عصارات في مركز الحروق، قائلاً: إن "مركز الحروق في مستشفى الفيحاء التعليمي هو المركز الوحيد في محافظة البصرة، وبعد ان تم اغلق مركزي الحروق بمحافظتي ذي قار وميسان، أصبح هو المركز الوحيد في المنطقة الجنوبية واصبح يستقبل مرضى الحروق من البصرة وميسان وذي قار".

واضاف، خميس في إيضاح صوتي، تلقاه "ناس" (5 تشرين الاول 2021)، ان "عدد المرضى الذين يستقبلهم المركز في وقت سابق كان لايتجاوز ال20 مريضاً، اما الان يرقد 27 مريض في المركز من ثلاث محافظات"، موضحاً ان "مريض حروق أول وصوله للمستشفى يحتاج الى كميات كبيرة من السوائل وهي متوفرة بشكل كافي المستشفى ولايوجد لدينا نقص ابداً، كذلك يحتاج المريض الى بلازما وبروتين وحقن تمنع الالتهابات وجميعها متوفرة لدى المركز".

وعن نقص عصارات الحروق، بين خميس ان "المريض يحتاج ايضاً  الى عصارات حروق وقد يحصل نقص في بعض الاحيان لكن يعطى للمريض مايغطي جميع جسمه"، مؤكداً ان "اسباب وفيات مرضى الحروق عديدة ومن بينها تحلل المواد المحترقة على جسد المريض مما تسبب عجز في الكلى ومن ثم تؤدي للوفاة".

واشار خميس "اذا كانت نسبة الحرق لدى المريض 40% ومستنشق غاز تصبح النسبة 80%، لانه تضاف اليها مادة الاستنشاق وهو ماحدث للمريض الذي توفي اليوم في مركز الحروق، حيث تصل نسبة الحرق فيه اضافة الى الاستنشاق 70% وتؤدي مثل هذه الحالات الى عجز في الكليتين والوفاة".

وختم مدير المستشفى ان "مركز الحروق قام بواجباته تجاه المريض بوجود اطباء اختصاص ولم تنقطع عنهم المواد الطبية اليومية".

وكان ذوي أحد المرضى في مستشفى الفيحاء التعليمي، قد قال إن سبب وفاة المريض بسبب عدم توفر "عصارات حروق" لدى المستشفى" الامر الذي نفته صحة البصرة.