Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

عاصفة استنكار غاضبة في كردستان

’زلّة لسان’ تُحرج عضواً في حزب بارزاني: مجرمو الأنفال يعيشون بيننا في أربيل!

2021.09.23 - 16:00
App store icon Play store icon Play store icon
’زلّة لسان’ تُحرج عضواً في حزب بارزاني: مجرمو الأنفال يعيشون بيننا في أربيل!

بغداد - ناس

أثارت تصريحات عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردستاني "كاكەمین نجار" سلسلة ردود فعل غاضبة من قِبَل الأوساط الحقوقية في إقليم كردستان، بعد أن قال في مؤتمر صحفي، إن "المتورطين بجرائم الأنفال يعيشون الآن بيننا في أربيل".

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

"كاكەمین نجار" قال في كلمة مصوّرة خلال تجمع انتخابي تابعه "ناس كورد"، إن "غالبية اللذين ارتكبوا الجرائم ضد الكرد وقادوا عمليات الأنفال يعيشيون الآن في مدينة أربيل ولدينا علاقات معهم" مبيناً أن "من ارتكبوا الأنفال والتعريب ضد أمهاتنا وشقيقاتنا سابقاً، غيّروا رأيهم حين سكنوا كردستان" وأضاف "أنا التقيت بعدد كبير من قادة الجرائم ضد كردستان في أربيل وهم نادمون على أفعالهم بعد التعرف على الرئيس بارزاني والكرد عن قرب".

 

ورغم أن مُراد "نجار" وفق سياق حديثه، كان "امتداح تجربة الإقليم وبيان مدى قوة الحزب الديمقراطي الكردستاني"، إلا أن ردود الفعل أخذت مساراً آخر.

 

وأدانت عشرات الشخصيات والمنظمات المدنية المعنية بحقوق الإنسان وحقوق ضحايا الأنفال تصريحات "نجار" معتبرين أن "هذه التصريحات تؤكد صدق المزاعم بإيواء قادة البعث في أربيل ومرتكبي جرائم الحرب" مطالبين "الإدعاء العام بالتحرك إزاء هذا الملف وإيقاف الاستهتار بمشاعر الضحايا" وفقاً لبيان صدر عن عدة منظمات من بينها:

 

منظمة الدفاع عن قضية الأنفال

منظمة تنمية حقوق الإنسان

منظمة كردستان بلا ابادة جماعية

منظمة مؤنفلي كردستان

شبكة المنظمات الكردستانية للمحاكمة الدولية

منظمة قصص الأنفال

حملة العدالة