واكتشف باحثون من كلية غروسمان للطب بجامعة نيويورك، أن 100 في المئة من 36 مولودا تم اختبارهم وقت الولادة، كانت لديهم أجسام مضادة واقية بعد أن تلقت أمهاتهم اللقاحات المضادة لكوفيد-19.

ولاحظ الباحثون أن أعلى مستويات للأجسام المضادة، كانت في دم الحبل السري للأمهات اللواتي تم تطعيمهن ضد كورونا بالكامل، في النصف الثاني من حملهن.

وقالت الدكتورة أشلي رومان، مديرة طب الأم والأجنة في جامعة نيويورك: "تستمر الدراسات في تأكيد أهمية اللقاحات أثناء الحمل وقدرتها على توفير الحماية في وقت واحد من خلال منع الأمراض الشديدة لدى كل من الأمهات والأطفال".

وأضافت: "إذا أتيحت الفرصة أن يولد الأطفال بأجسام مضادة، فيمكن أن يحميهم ذلك في الأشهر العديدة الأولى من حياتهم، عندما يكونون أكثر عرضة للخطر".