Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

الأمن البولندي اقتادوها ’حافية’!

تعليق من الخارجية العراقية بشأن وفاة مواطنة على حدود بيلاروسيا

2021.09.19 - 21:22
App store icon Play store icon Play store icon
تعليق من الخارجية العراقية بشأن وفاة مواطنة على حدود بيلاروسيا

 بغداد - ناس 

أكدت وزارة الخارجية العراقية، الأحد، وفاة مواطنة على حدود بيلاروسيا، وبولندا. 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقالت الخارجية في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (19 أيلول 2021) إن "وزارة الخارجيَّة وعبر سفارة جمهوريَّة العراق في موسكو، تتابع بإهتمامٍ بالغ حادث وفاة مواطنة عراقيّة على الحدود المشتركة بين بيلاروسيا وبولندا، وإمكانية التنسيق مع السلطات المعنية في كلا البلدين للوقوف على تفاصيل أكثر دقة".

 

وأعلنت السلطات البيلاروسية، العثور على جثة مهاجرة عراقية يوم الأحد، عند الحدود بين بولندا وبيلاروس، وسط تصاعد التوتر بشأن الهجرة.

 

وعبر آلاف المهاجرين معظمهم من الشرق الأوسط، الحدود بين بيلاروس والاتحاد الأوروبي إلى ليتوانيا ولاتفيا وبولندا في الأشهر الأخيرة، ويعتبر الاتحاد الأوروبي أن ذلك يشكل ردا من نظام مينسك على العقوبات الأوروبية المفروضة عليه.

 

ونقلت وكالة ”بلتا“ الحكومية عن يفغيني أوميس مسؤول حرس الحدود البيلاروسي، قوله: ”عثر على جثة امرأة غير سلافية على بعد متر واحد من الحدود“.

 

وبحسب قوله فإن ”دلائل واضحة“ تشير إلى أن جثة المرأة ”سُحبت“ من الجانب البولندي من الحدود.

 

اقرأ/ أيضاً: وزير الخارجية العراقي: سنفاتح موسكو للمساعدة في إجلاء اللاجئين من حدود بيلاروس

 

 

وقال زوجها إن حرس الحدود البولنديين اقتادوهما رغما عنهما حفاة وتحت التهديد إلى الجانب البيلاروسي.

 

وبحسب الوكالة عثر على جثة المرأة إلى جانب ثلاثة أطفال عراقيين تراوح أعمارهم بين 5 و7 سنوات على قيد الحياة، على جزء من الحدود البولندية البيلاروسية.

 

وفتح تحقيق من الجانب البيلاروسي ودُعي ممثلون من مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين للتوجه إلى المكان، حسب المصدر نفسه.

 

وفي مواجهة تدفق المهاجرين والتوتر الأخير مع بيلاروس، فرضت بولندا حالة الطوارئ لمدة 30 يومًا عند حدودها مطلع شهر أيلول/سبتمبر الجاري.

 

وكذلك أرسلت إليها 2000 جندي وبدأت في بناء سياج من الأسلاك الشائكة للحد من الهجرة.

 

ومطلع شهر آب/أغسطس الماضي، أمر الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو بفتح تحقيق في وفاة عراقي عند الحدود مع ليتوانيا، تعرض للضرب المبرح وفقا لمينسك.