وقالت طالبان إن من يرغبن في الدراسة عليهن أن يلتزمن بالفصل بين الجنسين فضلا عما وصفته بـ"الحجاب الشرعي"، لكنها الحركة لم تكشف عن تفاصيل اللباس الذي يتوجب ارتداؤه.

 

وترى الناشطات الأفغانيات أن الشروط التي أعلنت عنها حركة طالبان تشكل "محاولة لطمس الهوية" في البلاد.

 

وكانت الحركة قد قامت بتنظيم محاضرة في الجامعة بكابل، فظهرت النساء المواليات لها بملابس تغطي الوجه بالكامل وحتى أصابع اليدين، كما ظهر بعضهن في شوارع العاصمة وهن ينهرن الفتيات حتى يغيرن ملابسهن.