Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’الأسماء لن تنشر لدواع أمنية’

توضيح من هيئة التقاعد حول المبلغ المخصص لإجازات منتسبي الجيش العراقي المتراكمة

2021.09.07 - 09:20
App store icon Play store icon Play store icon
توضيح من هيئة التقاعد حول المبلغ المخصص لإجازات منتسبي الجيش العراقي المتراكمة

ناس - بغداد

أصدرت هيئة التقاعد، الثلاثاء، توضيحاً حول المبلغ المخصص للإجازات المتراكمة لمنتسبي الجيش العراقي.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وذكرت الهيئة في بيان تلقى "ناس"، نسخة منه، أنّ "مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الكروبات تناقلت معلومات عن قيام هيئة التقاعد الوطنية بتحويل المبلغ المخصص للإجازات المتراكمة لمنتسبي الجيش العراقي إلى شريحة أخرى".

وأوضح البيان، أنّ "هيئة التقاعد الوطنية فاتحت منذ اليوم الأول من إقرار قانون الموازنة وإلزام الهيئة صرف الإجازات المتراكمة وزارة المالية لغرض تخصيص الأموال لغرض صرفها، وقامت الوزارة بتحويل مبلغ قدره 44 مليار دينار وتم إعلام ممثلي هذه الشريحة وتم الاتفاق على صرف المبلغ حسب صنوف الجيش العراقي بدءاً من رتبة جندي حيث بلغ عدد المستفيدين من الوجبة الأولى 15 ألفاً و103 متقاعدين، و1466 متقاعداً في الوجبة الثانية و1712 من ورثة متوفين للصنوف من جندي إلى ملازم أول".

وتابع البيان، "بتاريخ 8 كانون الثاني 2021 تم مفاتحة الوزارة من قبل الهيئة لغرض إجراء مناقلة مبلغ من تخصيصات الهيئةلغرض تغطية الوجبات المتبقية، وتم الموافقة على إجراء مناقلة مبلغ قدره ٧٥ مليار لحساب الإجازات المتراكمة حيث تم توزيع المبلغ على شكل وجبات وتم صرف الوجبة  الرابعة لـ 4967 مستفيد برتبة نقيب ونائب ضابط درجة سادسة، من المبلغ".

وأكّد البيان، أنّ "المبلغ المتبقي سيصرف خلال تشرين الأول المقبل، حيث بلغ عدد المستفيدين الذين تم صرف مبلغ الإجازات المتراكمة إليهم 23 ألف و284 مستحقاً"، موضحاً أنّ "الهيئة حريصة جداً على حقوق جميع شرائح المتقاعدين حسب القوانين النافذة وتعمل جاهدة على تقديم أفضل الخدمات".

وحذر البيان، من "الانجرار وراء مواقع التواصل الاجتماعي التي من شأنها تضليل الحقيقة وإثارة الرأي العام"، مشيراً إلى أنّ "أبواب الهيئة مفتوحة أمام الجهات الرقابية والنقابية للوقوف على آلية الصرف، مع الحرص على عدم نشر أسماء الأخوة المتقاعدين اللذين صرفت لهم مبالغ الإجازات على مواقع التواصل الاجتماعي لدواعي أمنية".