Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

برقيات تعزية دولية

الكاظمي يعلن الحداد لوفاة المرجع الحكيم

2021.09.03 - 23:15
App store icon Play store icon Play store icon
الكاظمي يعلن الحداد لوفاة المرجع الحكيم

بغداد - ناس 

أعلن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الحداد في العراق حداداً على وفاة المرجع الديني محمد سعيد الحكيم. 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

ووفقاً لبيان للأمانة العامة تلقى "ناس" نسخة منه (3 أيلول 2021) فقد "أمر رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي بإعلان
الحداد الرسمي ليوم غد السبت حداداً على وفاة المرجع الديني آية الله العظمى، السيد محمد سعيد الحكيم (قدس سره).  
الأمانة العامة لمجلس الوزراء".

 

وتوفي المرجع الديني، محمد سعيد الحكيم، اليوم الجمعة، في محافظة النجف، إثر سكتة قلبية مفاجئة.  

والحكيم، هو مرجع شيعي معاصر، ويعد واحداً من كبار المرجعيات الدينية في النجف،  وهو ابن محمد علي الحكيم، أحد رجال الدين الكبار في النجف.    

  

وشهدت مستشفى الحياة في محافظة النجف، الجمعة، حضوراً غفيراً، على خلفية وفاة المرجع الحكيم، الذي أجرى عملية جراحية هناك.    

وبحسب صور اطلع عليها "ناس" (3 أيلول 2021)، اظهرت حضوراً كبيراً من قبل مواطنين، فضلا عن علماء الحوزة العلمية، ونجل المرجع السيستاني والمرجع بشير النجفي إلى مستشفى (الحياة) في النجف، المكان الذي فارق فيه المرجع محمد سعيد الحكيم الحياة.  

  

me_ga.php?id=25082  

me_ga.php?id=25083  

  

  

  

ونعى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم الجمعة، المرجع الديني محمد سعيد الحكيم.  

وذكر المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء في بيان، "بقلوب يعتصرها الألم، وتلوذ بالرضا والقبول بقضاء الله جلّ وعلا الذي لا رادّ له، ننعى إلى الأمة الإسلامية وأبناء الشعب العراقي كافة، رحيل سماحة المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم، فإنا لله وإنا إليه راجعون".    

واضاف، "وإلى مقام المرجعية الرشيدة والحوزة العلمية المباركة وآل الحكيم الكرام، نرفع كلمات العزاء والمواساة وسؤال اللطف بهم في هذا المُصاب".    

وتابع البيان، "لقد فاضت روح العالم الجليل إلى خالقها بعد عُمرٍ قضاه في خدمة العِلم والفقة والدرس والاجتهاد والتوفيق بين قلوب المسلمين، وقد بذل سنوات عزيزة من عمره المبارك في الجهاد ضد الطاغية وتعذّب في سجونه أشد عذاب، وبذل جهده ومضناه في جمع الأمة إلى كلمة سواء كما أرادت الرسالة المحمدية السمحاء، مثلما ترك فينا تراثاً غنياً من التسامح والمحبّة وخدمة جميع العراقيين، يدعونا للاعتزاز والاستذكار الطيّب لقادم الأجيال، وهو خير مصداق لما قاله أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام: "الْعُلَمَاءُ بَاقُونَ مَا بَقِيَ الدَّهْرُ: أَعْيَانُهُمْ مَفْقُودَةٌ، أَمْثَالُهُمْ فِي الْقُلُوبِ مَوْجُودَةٌ".    

واختتم البيان بالقول، "دعاؤنا أن يتقبل الباري صالح أعمال الراحل الكبير، وأن يهيئ له من أمره رشداً، وأن يلهم ذويه ومحبيه وسائر المسلمين الصبر والسلوان".    

  

وقدم رئيس الجمهورية برهم صالح، اليوم الجمعة، تعازيه بوفاة المرجع الديني محمد سعيد الحكيم.  

وقال صالح في بيان تلقى، إنه "بمزيدٍ من التسليم والرضا بقضاء الله تعالى وقدره، تلقينا نبأ وفاة المرجع الكبير آية الله العظمى السيِّد محمد سعيد الحكيم (قدَّس الله نفسه الزكية)".    

وأضاف، "لقد كان سماحة السيِّد الحكيم علماً من أعلام الأمَّة الإسلامية الذين قرنوا العلمَ بالعمل في ترسيخ قيم العدل والإيمان والمحبَّة والسلام، بصبرٍ جميل وجهادٍ طويل، برغم المحن العسيرة التي أحاطت به، عبرَ مسيرته العلمية الجهادية الشريفة".    

وتابع الرئيس صالح، "وبهذا المصاب الجلل نعزِّي الأمة الإسلامية والمراجع العظام وأسرة آل الحكيم الكرام، سائلين الله عزَّ وجل أن يُعظِّمَ أجرهم ويُحسنَ عزاءَهم، وأن يتغمَّده بواسع رحمته ويُسكنه فسيحَ جنَّاته، وأن يحشره مع سلفه من المراجع العظام والعلماء الأعلام والأئمة الأطهار ، وحَسُن أولئك رفيقا".    

  

ونعى رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، اليوم الجمعة، المرجع محمد سعيد الحكيم الذي توفي هذا اليوم.  

وقال المكتب الاعلامي لرئيس البرلمان في بيان، "بمزيد من الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة رمز من رموز النجف الدينية وعلم من أعلامها، المرجع الكبير آية الله العظمى السيِّد محمد سعيد الحكيم (قدِّس سرّه)".    

وأضاف البيان، في هذا المصاب الجلل نرفع أحر تعازينا وأصدق مواساتنا إلى الأمة الإسلامية والمراجع العظام وأسرة آل الحكيم الكرام، سائلين الله العلي القدير أن يلهمهم الصبر والسلوان، وأن يرحم سماحته بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته مع عباده الصالحين".   

  

وقدّم رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه برّي، الجمعة، التعازي للمرجع الديني الاعلى في العراق علي السيستاني بوفاة المرجع الديني محمد سعيد الحكيم.   

وأجرى برّي (3 أيلول 2021)، "اتصالاً هاتفياً بمدير مكتب المرجع محمد سعيد الحكيم في لبنان حيدر الحكيم، قدم فيه التعازي بوفاة المرجع الحكيم".  

كما أبرق برّي للمرجع السيستاني معزياً، وجاء في نص البرقية:  

"بسم الله الرحمن الرحيم  

(الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ ۙ يَقُولُونَ سَلَامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ). صدق الله العظيم .  

سماحة آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني حفظكم المولى .  

بمزيد من الرضى والتسليم بقضاء الله الذي وسعت رحمته كل شيء، وفاقت قدرته كل شيء، تلقينا نبأ إرتحال واحد من كبار علماء الأمة وأحد مراجعها العظام سماحة آية الله السيد محمد سعيد الحكيم، الذي عرفناه عالماً ربانياً، داعياً إلى الله بالكلمة الطيبة ولصلاح الإنسان ورشاده بالحكمة والموعظة الحسنة .  

إننا إزاء هذا المصاب الجلل نتقدم من سماحتكم ومن الشعب العراقي الشقيق ومن كافة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بأحر التعازي، سائلين المولى العزيز القدير أن يسكن فقيدنا الكبير الفسيح من جنانه إلى جوار الشهداء والإولياء والصديقين، وأن يلهمنا وإياكم وذويه ومقلديه عظيم الصبر والسلوان وحسبنا قوله تعالى:   

بسم الله الرحمن الرحيم ( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي)".  

 

وقدمت الحكومة الكويتية، الجمعة، تعازيها بوفاة المرجع الديني محمد سعيد الحكيم.  

وذكرت وكالة الانباء الكويتية، أن "أمير البلاد نواف الأحمد الجابر الصباح بعث ببرقيتي تعزية الى رئيسي الجمهورية برهم صالح والوزراء مصطفى الكاظمي، أعرب فيهما سموه عن خالص تعازيه وصادق مواساته بوفاة المغفور له باذن الله تعالی سماحة آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم سائلا المولى تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه جميل الصبر وحسن العزاء".    

من جهته، بعث أيضا ولي العهد مشعل الصباح "ببرقيتي تعزية الى رئيسي الجمهورية برهم صالح والوزراء مصطفى الكاظمي أعرب فيهما سموه عن خالص تعازيه وصادق مواساته بوفاة المغفور له باذن الله تعالى سماحة آية الله العظمى السيد محمد سعید الحكيم سائلا المولى تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه جميل الصبر وحسن العزاء".    

كما بعث صباح الصباح رئيس مجلس الوزراء "ببرقيتي تعزية مماثلتين".