Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

تسلمنا 200 مليار فقط

شواني: لجنة مشتركة لتدقيق واردات كردستان وأعداد الموظفين

2021.08.14 - 22:49
App store icon Play store icon Play store icon
شواني: لجنة مشتركة لتدقيق واردات كردستان وأعداد الموظفين

بغداد - ناس

عزا وزير الاقليم لشؤون المفاوضات مع الحكومة الاتحادية، السبت، "التشنجات" التي شهدتها العلاقات بين بغداد و أربيل خلال الفترة السابقة إلى عدة أسباب بينها "الدعايات الإنتخابية".

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال خالد شواني خلال حوار اجرته معه الزميلة "زينب ربيع"، تابعه "ناس" (14 أب 2021)، إن "الأزمات بين الحكومتين الاتحادية واقليم كردستان تعود لاسباب شخصية وساسية وانتخابية، حيث نشهد هجمات ضد الكرد، حيث يتطلب المناخ الانتخابي في بغداد هذا الأمر".

 

ملف واردات الاقليم

وأكد شواني أن قضية تدقيق واردات كردستان واعداد الموظفين خرجت من اطار الاتفاق واصبحت التزاما قانونيا تنص عليه المادة 11 من قانون الموازنة الاتحادية، وقد شكلت لجنة مشتركة من ديواني الرقابة الاتحادي واقليم كردستان للنظر في هذه التفاصيل".

وتابع، أن "فريقا مشتركا قام بزيارات ميدانية للمنافذ الحدودية في اقليم كردستان لمعرفة الواردات غير النفطية وكذلك مراجعة الوزارات المختصة بجمع الايرادات من الرسوم والضرائب، حيث كتبوا تقريرهم الأولي للجهات المختصة وتوقفوا بعد ذلك عن العمل على خلفية بعض الملاحظات التعي رفعوها للجهات المعنية، حيث سيعودون للعمل بعد البت فيها".

ولفت شواني إلى أن "حكومة اقليم كردستان سلمت بغداد تفاصيل موظفيها عبر قرص مدمج يحتوي على كافة البيانات".

 

اتفاق تنفيذ الموازنة

وبين شواني أن "إقليم كردستان ما زال ملتزما ببنود الموازنة فيما يخص تسليم بغداد 250 ألف برميل من النفط يوميا وفق الاسعار التي حددتها (سومو)، فضلا عن مسألة الايرادات غير النفطية والتي تقدر بـ 100 مليون دولار شهريا".

وقال شواني إنه "حتى اللحظة لا تزال هناك اشكاليات مع وزارة المالية الاتحادية التي تملك وجهة نظر تختلف عن ما يراه اقليم كردستان، حيث أنها تتعامل وفق النفقات الفعلية – بهذه الطريقة سنكون مديونين للحكومة الاتحادية".

وأكد شواني أن "الحكومة الاتحادية مجبرة على الدفع لاقليم كردستان لو لم تقم الاخيرة بالدفع، كون هناك محافظات تخصص لها الاموال وهي غير منتجة".

ولفت إلى أن "اقليم كردستان لا يرغب بدخول ازمات جديدة مع بغداد رغم ان هناك العديد من الجهات تبحث عن هذه الازمات".

وأشار إلى أن "بغداد لم ترسل الى اقليم كردستان أي مبالغ سوى 200 مليار دينار".

 

الانتخابات

وقال شواني إن "الانتخابات ستنتج ذات الاحزاب والوجوه السابقة هي من ستتصدر للمشهد السياسي وهذا الامر لا يلبي طموح المواطنين ومطالبهم، لكن اجراء الانتخابات في وقتها المقرر هو الخيار الافضل كون الدولة الحالية مصابة بالشلل، فيما يخص تنفيذ المشاريع وتفعيل بعض الاتفاقيات على مستويات مختلفة".

وأكد أن "الانتخابات ستنقل العراق الى مرحلة جديدة نامل ان تكون افضل من سابقاتها"، متوقعا "حصول حزب الاتحاد الوطني الكردستاني على 25 مقعدا في الانتخابات المقبلة".