Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

91 ألف وحدة سكنية

المستشار عبداللطيف: ائتلاف من 3 شركات هندسية عالمية لمشروع مدينة الصدر الجديدة

2021.08.09 - 20:08
App store icon Play store icon Play store icon
المستشار عبداللطيف: ائتلاف من 3 شركات هندسية عالمية لمشروع مدينة الصدر الجديدة

بغداد – ناس

اعلن صباح عبداللطيف، مستشار رئيس مجلس الوزراء لشؤون الاعمار، الاثنين، عن قرب توقيع عقد مع شركات استشارية هندسية لبناء مشروع مدينة الصدر المجاور للمدينة الحالية، مشيراً الى ان المدينة الجديدة تتضمن بناء 91 الف وحدة سكنية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال عبداللطيف خلال برنامج "لعبة الكراسي" الذي يقدمه الزميل "سيف علي" وتابعه "ناس" (9 اب 2021)، إن "مشروع مدينة الصدر يتضمن بناء مدينة جديدة بواقع 91 الف وحدة سكنية، حيث اكملنا الدراسات التطويرية للمشروع، وتم تكليف ائتلاف من 3 شركات هندسية عالمية كبرى لتطوير تفاصيل هذا المشروع  والاشراف على تنفيذه".

واضاف ان "الشركات المكلفة هي: (ارابتك جوردانا، واتحاد المستشارين العالمية، و اي ام تك)، وكل شركة مختصة بمجال معين، وإحدى الشركات مختصة في التصاميم والتخطيط واخرى مختصة بتوفير الخدمات، والثالثة مختصة في ادارة المشاريع الهندسية".

واشار الى ان "إعمار مدينة الصدر مشروع عملاق سيسكن فيه 560 الف شخص، وراعينا ان تكون الشركات المنفذة رصينة وذات خبرة"، لافتاً الى ان "هذا المشروع سيكون محفز لأعمار باقي مناطق العاصمة".

وكشف المستشار عبداللطيف "نحن على مشارف توقيع العقد مع الشركة الاستشارية الهندسية، وسيكون المشروع جزء من مشاريع الاتفاقية العراقية- الصينية (نعطيهم نفط ويعطونا اعمار)"، مبيناُ ان "24% من سكان بغداد يسكون مدينة الصدر".

واكد مستشار رئيس الوزراء ان "المشروع سينفذ من قبل شركات صينية معتبرة"، مضيفاً انه "ضمن المشروع سيكون لدينا جامعة ومدينة طبية و17 مركز صحي ومستشفى و28 مدرسة، اي ان هذا المشروع سيكون مدينة داخل مدينة".

وتابع ان "موقع المشروع سيكون مجاور لمدينة الصدر، حيث فكرنا ان  تكون الخدمات في المدينة الجديدة تخدم مدينة الصدر الحالية"، كاشفاً ان "كلفة بناء المدينة الجديدة هو 8 مليار دولار، ولا مخاوف بشأن تنفيذه لأنه سينفذ بشكل مباشر ضمن الاتفاقية العراقية- الصينية".

وبيّن إن "مدينة الصدر الحالية ستبقى، لكن بناء المدينة الجديدة سيساهم في تخفيف الزخم السكاني في المدينة الحالية".

وعن ابرز المعرقلات التي تواجه المشروع، افاد مستشار رئيس الوزراء بان "مسألة استملاك الاراضي تعتبر من ابرز معرقلات المشروع، حيث 80% من الاراضي عائدة الى امانة بغداد و20% تابعة لدوائر حكومية اخرى، ويجب ان تنقل جميع هذه الاراضي الى جهة واحدة".

واضاف "لكن للأسف هناك بعض الدوائر لا تتفاعل ايجابياً وبسرعة مع طريقة نقل ملكية الاراضي الى جهة واحدة وهي امانة بغداد، والوزراء على رأس هذه الدوائر متفاعلون ايجابياً على المشروع ويمنحون الموافقات المطلوبة، لكن المشكلة في بعض الموظفين بتلك الدوائر".