Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

رسمياً.. واشنطن تطلب مغادرة 24 دبلوماسياً روسياً قبل أيلول

2021.08.03 - 09:10
App store icon Play store icon Play store icon
رسمياً.. واشنطن تطلب مغادرة 24 دبلوماسياً روسياً قبل أيلول

بغداد - ناس 

حصل جدال علني الاثنين بين الولايات المتحدة وروسيا على خلفية عدد الموظفين في سفارتيهما، وهو ما يؤشر على عدم إحراز تقدم في هذه القضية الحساسة رغم انعقاد قمة بين رئيسَي البلدين وبدء "حوار إستراتيجي" يُفترض أن يؤدي إلى استقرار في العلاقات الثنائية المتوترة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وندد السفير الروسي في واشنطن، أناتولي أنتونوف، في مقابلة مع مجلة ”ذي ناشونال إنترست“ الأمريكية بعمليات ”طرد“ دبلوماسيين روس، متهما الولايات المتحدة بأنها أصبحت ”مثابرة ومبدعة في هذا المجال“ من خلال تحديد مدة التأشيرات المخصصة للدبلوماسيين الروس بثلاث سنوات.

وقال السفير الروسي ”تلقينا لائحة تضم 24 دبلوماسيا يُتوقع أن يغادروا البلاد قبل الـ3 من أيلول/سبتمبر 2021″، مضيفا ”جميعهم _تقريبا_ سيغادرون دون أن يحل مكانهم أحد، لأن واشنطن شددت _فجأة_ إجراءات إصدار التأشيرات“.

ووصف المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس تصريحات السفير بأنها ”غير دقيقة“، قائلا إن ”الروس كانوا يعلمون أن هذه التأشيرات ستنتهي بعد ثلاث سنوات، ومؤكدا أنهم كانوا أحرارا في التقدم بطلب لتمديدها“.

وجدد برايس _في المقابل_ اتهام موسكو بأنها أجبرت الولايات المتحدة على طرد الموظفين الروس من بعثاتها الدبلوماسية في روسيا، بسبب حظر جديد على استخدام موظفين روس أو من دولة ثالثة.

وقال برايس أمام الصحافة ”هذا مؤسف، لأن هذه الإجراءات لها تأثير سلبي على عمليات البعثة الأمريكية في روسيا“ وعلى ”أمن موظفينا وكذلك على قدرتنا على إجراء تبادلات دبلوماسية مع الحكومة الروسية“.

وأضاف ”نحتفظ بالحق في اتخاذ إجراءات مناسبة ردا على إجراءات روسيا“، مؤكدا أن لا علاقة لذلك بمسألة انتهاء التأشيرات التي تحدّث عنها السفير الروسي.

في نيسان/ أبريل، فرضت واشنطن سلسلة عقوبات إضافية على روسيا، متهمة موسكو بالتدخل في الانتخابات الأمريكية وبالوقوف وراء هجمات إلكترونية.

وطُرد عشرة دبلوماسيين روس من الولايات المتحدة وفُرضت على البنوك الأمريكية قيود تتعلق بشراء الديون الروسية.

وردّت روسيا بطرد عشرة دبلوماسيين أمريكيين، ووجهت تهديدات لصناديق ومنظمات غير حكومية تمولها واشنطن، ومنعت عددا من أفراد إدارة جو بايدن من دخول أراضيها.

 

 

"وكالات"