Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

ناظم يكشف نُبذة عن ’رحلة’ الآثار العراقية المُهربة.. من استحوذ عليها؟

2021.07.31 - 21:34
App store icon Play store icon Play store icon
ناظم يكشف نُبذة عن ’رحلة’ الآثار العراقية المُهربة.. من استحوذ عليها؟

بغداد – ناس

كشف وزير الثقافة والسياحة والاثار حسن ناظم، السبت، جزءاً من رحلة الآثار العراقية المهربة، التي اختفت في أوضاع غير طبيعية مرت بها البلاد.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال ناظم خلال استضافته في برنامح "لعبة الكراسي" الذي يقدمه الزميل هشام علي، تابعه "ناس" (31 تموز 2021)، إن "بعض الاثار العراقية تم تهريبها إلى الخارج مقابل صفقات"، مبيناً أن "الجامعات الأميركية كان لها النصيب في ذلك".

وأضاف أن "جامعة كورنيل الأميركية حصلت على 5000 قطعة اثرية من أجل دراستها، وذلك عقب صفقات تمت مع الجهات التي قامت بتهريبها".

وتابع، أن "الجامعة وبعد فترة شعرت بضرورة اعادتها، وتم اجراء المفاوضات معهم واستلامها بعد ذلك".

وعن الـ 17 ألف قطعة آثرية، لفت ناظم إلى أن "نحو 3500 ألف قطعة كانت محفوظة داخل السفارة الأميركية، من بينها آثار كانت تستحوذ عليها شركة (هوبي لوبي)، قبل ان تكتشف الحكومة الأميركية الأمر وتقرر مصادرتها وتسليمها الى السفارة العراقية".

وأكد أنه "حينما افتضح أمر الشركة، اعترفت الأخيرة بوجود قطع آثار أخرى وتم تغريمها ملايين الدولارات من قبل القضاء الأميركي"، مبيناُ ان "الشركة افلتت من عقاب منتظر بعد ان اعترفت وقدمت الاستعداد لاسترجاع بقية الاثار".

وقال ناظم إن "استرجاع الاثار سيستمر"، مؤكدا أن "الفترة الأخيرة تم تحييد عمليات النبش العشوائي ونهب الاثار بشكل كبير مقارنة مع السنوات الماضية بسبب جدية الحكومة في التعامل مع هذا الملف فضلا عن ملاحقة الإنتربول للجهات المتورطة في تهريب الاثار العراقية".

وعزا وزير الثقافة، "الاهمال الحاصل في بعض المواقع الاثرية الى قلة المخصصات المالية فضلا عن التقيد بشروط اليونسكو التي تمنع التلاعب وانشاء الابنية في الاماكن الآثرية".