Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

وداعاً اسماعيل زاير ’اسماعيلوف’

2021.07.31 - 13:25

فاطمة المحسن

عرفت اسماعيل زاير حوالي العام ١٩٨٠ ببيروت، مرة ظفر بي في بيت صادق الصائغ، فقال  لديّ ما اود اخبارك به على انفراد،  رغم دهشتي ذهبت معه، فأخذني إلى غرفة فارغة وأخرج مسدسا وبدأ بتفكيكه، قلت ما هذا،  قال ينبغي أن تتعلمي حمل المسدس كي تحمي نفسك من السفارة العراقية، وأول خطوة ان تعرفي طرق فتحه ووضع الرصاصة فيه، واستمر في عمله فاصفر وجهي وصرخت وهربت من الغرفة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

سمعت بعدها بقليل ان اسماعيل بمساعدة المقاومة الفلسطينية عمل تنظيما ثوريا على يسار الحزب الشيوعي ببيروت، فاتهموه بالعمالة. حمل نفسه وذهب مع حفنة من المؤمنين به إلى كردستان للقتال وحظى بدعم الاكراد، ولكنه فشل أيضاً ولا اعرف بعدها هل عاد لبيروت ام لا.

اسماعيلوف كما كنا نسميه تحببا، حل في هولندا لاجئا وتزوج امرأة من أهلها وعملا معا على التحضير للعراق المقبل، وعادا إلى بغداد بعد الاحتلال ونمت منظمتهم. كانت زوجته الهولندية امرأة قوية وهي قد اكتشفت مغامراته النسائية ببغداد، كما أسرّتني مرة فتركه او تركتها لا اعرف. تزوج بعدها من شابة جميلة من عراقيات الداخل، لانه أحب أن يستوطن في بلده، قال لنا  أمامها بين الجدّ والمزاح هذه المرأة ليست لها مهمة سوى جمع الذهب . طلقها بالطبع بعد فترة ولا اعرف من تزوج .

لعل الاعتقاد الراسخ عندي عن اسماعيلوف انه كان الفاشل الأكبر في الزواج وتشكيل المؤسسات وفي كل شيء، رغم ثقته العالية بنفسه وكرمه ومرحه الجميل . بدأ مشروع جريدة الصباح الذي فشل بعد اكتشاف سرقات كبيرة، يقول عنها انها من صنع ولده الذي أوكل إليه مهمة شراء الورق، فألف شركات وهمية.

اسماعيل عندما غادر العراق إلى  بيروت،  ترك زوجته الجميلة مع طفلين، التقيناها ببغداد في بيته، وكانت تحمل رغم انتهاء الشباب، بقايا جمال لا تخطئ العين تصوره في الماضي. تزوجت بعد مغادرته وتركت ابنته وابنها في ملجأ، فنشأ الولد محتالا والبنت جميلة وعكس شخصية أخيها . ماتت  ابنته في حادث حريق ففجع اسماعيل بها وبأطفالها الذين ولع بهم. بقية سيرة اسماعيل كصحفي في العراق يعرفها الكثيرون. ولكننا انقطعنا عنه انا وفالح فترة طويلة، سألت فالح عند احدى زيارته  لبغداد، هل التقيت اسماعيل قال لا، فقد كان فالح مشغولا بالانتفاضة ومقابلة المنخرطين في تنظيم داعش سابقا كي يكمل كتابه اللادولة، وكان اسماعيل قد تورط مع المالكي في علاقة سخيفة .

احتفظ شخصياً لاسماعيل بود كبير وحظينا انا وفالح معه وفي بيته كما في بيتنا، بأوقات جد سعيدة ومرحة، وكان هو المتفائل الاكبر بيننا . وداعا اسماعيل، وداعاً اسماعيلوف المغامر الذي لم ينجح في مغامرته الاخيرة  ويقي نفسه شر  الداء اللعين. كلنا فاشلين في هذه الحياة ولعل الاسباب تعود لنا قبل أن تعود للظروف وللاخرين، فلا اريد المزايدة على اسماعيل الصديق الذي احتفظ بود له .لترقد روحك  يا اسماعيل   بسلام . ولك مني وردة أضعها على قبرك إينما دفنت.