Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

فيديو ’مؤلم’.. ابنة ’هشام محمد’ تناشد بعبرات ودموع: رحلت سريعاً يا والدي!

2021.07.28 - 18:02
App store icon Play store icon Play store icon
فيديو ’مؤلم’.. ابنة ’هشام محمد’ تناشد بعبرات ودموع: رحلت سريعاً يا والدي!

بغداد – ناس

ناشدت ابنة المواطن البصري الراحل "هشام محمد"، الجهات المسؤولة، بالكشف عن أسباب وفاة والدها.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وظهرت ابنة هشام وهي طفلة يتراوح عمرها ما بين 9 – 12 عاماً، في مقطع مصور رصده "ناس"، (28 تموز 2021)، وهي تبكي إلى جانب يافطة عزاء والدها.

وقالت الطفلة وقد خنقتها العبرات: "اريد أن اناشد.."، إلا أنها لم تستطع من تكملة مناشدتها والتفت إلى اليافطة المعلقة خلف ظهرها التي تحمل صورة والدها وسط انهيار وبكاء تبعه سؤال من الطفلة: "بسبب اختلاف بالأسم تقتلون والدي بالتعذيب؟".

وطالب مصور فيديو الطفلة أن تصل مناشدة ووضع الطفلة ابنة "هشام محمد"، إلى وزير الداخلية عثمان الغانمي.

 

 

وأصدرت مديرية شرطة البصرة، في وقت سابق، توضيحا بشأن وفاة المواطن هشام محمد.  

وذكرت المديرية في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (28 تموز 2021)، أنّ "المتوفي مطلوب بجريمة قتل إلى قسم مكافحة إجرام البصرة بقرار قاضي وفق المادة 406 من قانون العقوبات".  

وأضاف البيان، أنّ "توقيف المتهم ليس له علاقة بتشابه الأسماء إنما بجريمة القتل"، مشيراً إلى "الإفراج عن المتهم بتاريخ 27  تموز 2021، بعد تدوين أقواله من قبل قاضي التحقيق وتم استلامه من قبل ذويه".  

وتابع البيان، أنّ "مديرية شرطة محافظة البصرة تتابع وباهتمام نتائج التشريح من الطب العدلي حول أسباب الوفاة، وكذلك الإجراءات القانونية المتخذة ولن تتهاون بمحاسبة المقصرين".  

 

وشهدت محافظة البصرة حادثة قتل هزت أوساط المحافظة، بعد أن لقي الشاب "هشام محمد" حتفه في ظروف غامضة، وذلك بعد احتجازه لدى مركز تحقيق تابع لمكافحة إجرام البصرة.   

حادثة القتل هي الثانية بعد حادثة اغتيال الشاب "علي كريم" ابن الناشطة فاطمة البهادلي، والذي قالت السلطات أنها اعتقلت قاتله دون الكشف عن دوافع الجريمة.     


وتواصل "ناس" مع عدد من ذوي الضحية "هشام محمد" الذي توفي في ظروف غامضة، حيث أكدوا أنه كان معتقلاً بتهمة "الاشتباه" في أحد مراكز مديرية مكافحة الإجرام في محافظة البصرة. 
ويدير العميد "محمود شاكر ياسين" مديرية مكافحة الإجرام في المحافظة.    


وتحدث "ناس" إلى شاب آخر كان معتقلاً مع "هشام محمد" حيث أكد أنه الشابين، تعرضا إلى مختلف صنوف التعذيب بدعوى "الاشتباه".     


ولم يُصدر محافظ البصرة ورئيس لجنتها الأمنية أسعد العيداني تعليقاً على الحادثة حتى لحظة كتابة التقرير، كما لم يُصدر وزير الداخلية عثمان الغانمي أي تعليق.     


ويقول الشاب الذي كان معتقلاً إلى جانب الشاب القتيل "هشام محمد" أن الأخير أبلغ الضباط المسؤولين عن الاعتقال بأنه يعاني من مشاكل صحية في ضغط الدم، إلا أنهم رفضوا إيقاف التعذيب، أو منحه بعض الماء، وعوضاً عن ذلك، قام أحد عناصر القوة الأمنية بركله على رقبته.     


وتوفي الشاب "هشام" بعد ساعات على الإفراج عنه، وذلك بعد أن لم تتمكن السلطات من إدانته بجريمة القتل التي كانت تحقق بشأنها.     


ويروي الشاب الذي نجا من "حفلة التعذيب" لـ "ناس" تفاصيل عن ما واجهه على يد القوات الأمنية، مؤكداً أنه تعرض لمختلف أنواع التعذيب بالضرب والتعليق والخنق، كما حصل "ناس" على صور لجثة الشاب القتيل "هشام" تظهر تعرضه للتعذيب.     


وينتقد حقوقيون ومنظمات مختصة، استمرار الانتهاكات الإنسانية في العراق بشكل عام سيما محافظة البصرة، وخاصة تلك التي تصدر عن جهات حكومية، على رأسها مديريات مكافحة الإجرام في المحافظات التابعة لوزارة الداخلية.    

  

me_ga.php?id=22730me_ga.php?id=22728me_ga.php?id=22729