Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

السفارة الألمانية في بغداد: نشعر بـ ’حزن عميق’ للهجوم الوحشي عشية العيد

2021.07.20 - 09:03
App store icon Play store icon Play store icon
السفارة الألمانية في بغداد: نشعر بـ ’حزن عميق’ للهجوم الوحشي عشية العيد

بغداد – ناس

أعربت السفارة الالمانية في بغداد، الثلاثاء، عن حزنها للتفجير الذي استهدف سوقاً في مدينة الصدر.

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقالت السفارة في بيان مقتضب تلقى "ناس" نسخة منه (20 تموز2021)، "نشعر بحزن عميق إزاء الهجوم الإرهابي الوحشي في بغداد عشية عيد الأضحى".

 

وأضاف البيان، "عواطفنا مع أسر الضحايا والمصابين".

 

واستنكر سفير الاتحاد الأوروبي في العراق مارتن هوث، الثلاثاء، التفجير الذي استهدف سوقاً في مدينة الصدر وخلف عشرات الضحايا.

 

وقال هوث في تغريدة عبر حسابه الرسمي، "مرةً أخرى قُتل و جُرح عدد من الأبرياء العراقيين في فجر عيد الأضحى المبارك".  

وأضاف، "تعزية لعائلات الضحايا و للشعب العراقي، ولعنة لمنظمة داعش الإرهابية الهمجية التي يجب هزيمتها".  

  

وترأس رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، الإثنين، اجتماعاً طارئاً ضم القيادات العسكرية والأمنية والإستخبارية، على خلفية التفجير الذي وقع في مدينة الصدر.      

  

وجاء في بيان للمكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء، تابعه "ناس" (19 تموز 2021) إن "الكاظمي استهل الاجتماع بالإشارة الى أن الإرهاب وخوارج العصر أثبتوا فشلهم في الحصول على موطئ قدم نتيجة الضربات التي تلقوها على أيدي قواتنا المسلحة البطلة، فلجأوا الى مسار الخسّة والهزيمة عبر استهداف الأبرياء عشوائياً، كما هو ديدن الجبناء دائماً".      

  

وأضاف "أقدم التعزية لأبنائنا وإخواننا وأهلنا في مدينة الصدر، وليعلم أهالي الشهداء أن القصاص سيلاحق الإرهاب في كل جحر وكل مخبأ، ولن ينعم الإرهابيون بمأمن على أرض العراق".      

  

وتابع "إن المجرمين بمحاولاتهم اليائسة، يريدون أن يخلقوا الفوضى، فبعد تفجير أبراج نقل الطاقة الكهربائية، ذهبوا الى القتل العشوائي والتفجير وسط الناس الآمنين".      

  

ووجّه الكاظمي "بمحاسبة أي قائد أو ضابط يثبت تقصيره عن أداء واجبه، والتحقيق معه وإحالته الى المحكمة المختصة"، فيما شدد على "قواتنا الأمنية أن تبقى العين التي لا تنام من أجل أمن العراقيين وسلامتهم، وأن يستنفر العمل الإستخباري بكل طاقاته، وبضربات إستباقية دقيقة، من أجل أن لا يبقى للإرهاب ملاذ أو حاضنة في أي مكان".      

  

ووجه كذلك "باعادة توزيع مسك القواطع للقوات الامنية في العاصمة بغداد، بالشكل الذي يرفع من جاهزية قطعاتنا وقدرتها على التصدي للمخططات الارهابية والاجرامية".      

  

كما وجّه "بتقديم المساعدات العاجلة بكل أشكالها لأهالي الضحايا، وأن تستنفر الكوادر الصحية كل طاقاتها من أجل علاج المصابين".