Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

قائمة أسماء ضحايا حريق مستشفى الناصرية

2021.07.14 - 10:31
App store icon Play store icon Play store icon
قائمة أسماء ضحايا حريق مستشفى الناصرية

بغداد - ناس

نشرت وزارة الصحة، الأربعاء، قائمة بأسماء ضحايا حادثة حريق مستشفى الحسين في الناصرية، مشيرة إلى وجود جثث مجهولة الهوية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وبحسب وثيقة صدارة عن الوزارة، حصل "ناس" على نسخة منها، (14 تموز 2021)، فقد "تم نشر 39 أسما تعود لضحايا حريق مستشفى الحسين في مدينة الناصرية، بالاضافة الى 21 جثة مجهولة الهوية حتى الأن".

me_ga.php?id=22063

 

وأعلنت وزارة الصحة والبيئة، الاربعاء، الإحصائية الرسمية لعدد ضحايا حادثة الحريق في مستشفى الحسين في ذي قار. 

وذكرت الوزارة في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (14 تموز 2021)، أن "مجموع شهداء حادثة مستشفى الإمام الحسين عليه السلام 39 شهيداً معلوم الهوية و21 شهيداً مجهول الهوية، بعد اتمام اجراءات الدفاع المدني والطب العدلي في محافظة ذي قار بلغ".  

وأضاف البيان، "يتم حالياً اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحديد هويات الجثث مجهولة الهوية وسيتم الإعلان عن ذلك حال إكمال الإجراءات الطبية العدلية اللازمة".  

وأكّدت الوزارة، أنّ "ما يتم تداوله من أرقام لضحايا حريق مستشفى الحسين التعليمي غير صحيح".  

  

وقال مدير الدفاع المدني في محافظة ذي قار، العقيد صلاح الحسناوي، إن سبب حريق مستشفى الحسين التعليمي، هو انفجار منظومة الغاز، التي أشعلت النيران في الموقع المحيط بها، ما تسبب بتمدد النيران إلى بقية أجزاء المستشفى.   

وأوضح الحسناوي لـ "ناس"، (13 تموز 2021)، أن "الحادث وقع في الساعة العاشرة والنصف مساء بسبب انفجار منظومة الغاز في مستشفى الخاص بفيروس كورونا".    

وأضاف أن "28 فرقة من الدفاع المدني، شاركت في إخماد الحادثة".     

وأشار إلى أنه "سبق وسجلنا ملاحظات بوجود تسرب غاز قبل شهر تقريبا، من قبيل وجود هيترات وأجهزة تشغيل عشوائية في مستشفى مبني بمادة (السندويج بنل) وهو قابل للاشتعال في أية لحظة".    

وأوضح "لدينا حملة كشوفات واسعة بتوجيه من رئيس الوزراء وباشراف وزير الداخلية وتم تفتيش كافة مستشفيات المحافظة، وأشرنا عددا من الملاحظات".    

وتابع، "نحن نكتب ونوجه ملاحظاتنا إلى السلطة المحلية، ودوائر صحة ذي قار، والمعالجة يجب أن تكون من قبل تلك الدوائر".    

وأكد أنه "خلال الكشف عن مركز النقاء لم نجد منظومة حريق في المستشفى". مبيناً أن "أغلب المستشفيات التي تم تاسيسها من قبل العتبة الحسينة لا تحتوي على منظومة إطفاء، وأغلبها تأسست كمشاريع كرفانية".    

  

واطلقت مديرية الدفاع المدني، عقب حادثة ابن الخطيب،"حملة كبرى" لتنفيذ الكشوفات ومتابعة الاجراءات الوقائية للسلامة الواجب اتباعها في مختلف مؤسسات الدولة.   

وقالت وزارة الداخلية في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (26 نيسان 2021)، إنه "تنفيذاً لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي خلال جلسة مجلس الوزراء المنعقدة بتاريخ 25/4/2021 وبمتابعة ميدانية من لدن وزير الداخلية عثمان الغانمي اطلقت مديرية الدفاع المدني حملة كبرى لتنفيذ الكشوفات ومتابعة كشوفات سابقة على كافة مؤسسات الدولة والقطاع الخاص ومختلف المشاريع في البلاد المتعلقة بمتابعة شروط الوقاية والسلامة فيها".       

وبحسب البيان، "اعطت المديرية الاولوية في المتابعة للمستشفيات والفنادق والمؤسسات المكتضة بالمواطنين حرصاًَ على سلامتهم وتلافياً للوقع بحوادث اخرى مشابهة لفاجعة مستشفى ابن الخطيب".       

واشارت الوزارة إلى أن " مديرية الدفاع المدني عممت توجيهاً إلى كافة مديرياتها في بغداد والمحافظات كافة لايلاء الموضوع اهمية استثنائية مع اشراك ضباط من المقرات من ذوي الرتب الكبيرة في هذه الحملة واستنفار كافة الامكانيات لانجاحها وتطبيقها بالشكل المطلوب وبمتابعة وزيارات ميدانية من قبل مدير عام الدفاع المدني اللواء كاظم بوهان".    

  

اقرأ/ي أيضا: فاجعة ذي قار.. رسائل تعزية عربية وعالمية للعراق  

  

وكانت وزارة الصحة والبيئة قد أعلنت، في وقت سابق، عن إجراءاتها لتجنب تكرار الحرائق في المؤسسات الصحية.  

وقال مدير دائرة الصحة العامة في الوزارة عبد الأمير الحلفي في تصريح للوكالة الرسمية تابعه "ناس"، (25 أيار 2021)، إن "دوائر التفتيش والمشاريع والأمور الفنية في الوزارة أرسلت فرقاً الى المستشفيات لتقييم مستوى تأمين شروط السلامة"، لافتاً الى أن "الصحة أصدرت تعليمات بتأهيل منظومات الحريق والدفاع المدني، وتفسير مستلزمات السلامة في المستشفيات".      

وأضاف أن "الوزارة أوعزت الى مدراء المستشفيات باتخاذ الإجراءات الكفيلة بإصلاح منظومات الحريق في المؤسسات الصحية"، مؤكداً أنه "تم رصد المبالغ اللازمة لذلك".      

  

للمزيد: تضامن وطني مع ضحايا الناصرية: من نينوى إلى صلاح الدين ومساجد الأنبار فكربلاء (صور)  

  

واتخذ رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قرارات "سحب يد" بحق مدير صحة ذي قار صدام الطويل، ومدير الدفاع المدني العميد صلاح الحسناوي، ومدير مستشفى الحسين التعليمي ميثم محمد البكاء، وذلك على خلفية الحريق الهائل في المستشفى والذي أودى بحياة نحو 40 شخصاً.    

وجاء في بيان لمكتب الكاظمي، تلقى "ناس" نسخة منه، فجر الثلاثاء (13 تموز 2021) ما نصه:           

"رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي يتراس اجتماعا طارئا بشأن حادثة حريق مستشفى الحسين ع بالناصرية ويتخذ عددا من القرارات           

عقد رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة السيد مصطفى الكاظمي اجتماعاً طارئاً ضم عدداً من الوزراء والمسؤولين والقيادات الأمنية؛ وذلك للوقوف على أسباب حادثة حريق مستشفى الإمام الحسين (ع) في محافظة ذي قار، ومعالجة تداعياتها، وقد خرج الاجتماع بالقرارات الآتية:          

1- البدء بتحقيق حكومي عالي المستوى، للوقوف على أسباب الحادثة .          


2- يتوجه فريق حكومي فوراً إلى محافظة ذي قار من مجموعة من الوزراء والقادة الامنيين لمتابعة الإجراءات ميدانياً.           


3- سحب يد وحجز مدير صحة ذي قار، ومدير المستشفى، ومدير الدفاع المدني في المحافظة وإخضاعهم للتحقيق أعلاه.           


4- توجيه مختلف الوزارات بإرسال مساعدات طبية وإغاثية عاجلة إلى محافظة ذي قار.            


5- اعتبار ضحايا الحادث شهداء، وإنجاز معاملاتهم فورياً، وتسفير الجرحى الذين حالاتهم حرجة إلى خارج العراق.          


6- إعلان الحداد الرسمي على أرواح شهداء الحادثة.              

  

وكان المئات من ذوي ضحايا حريق المستشفى قد احتشدو، أمام مبنى الطب العدلي للبحث عن ذويهم، بينما توجهت أفواج من نشطاء المحافظة ومتظاهريها للمساعدة في انتشال الضحايا ونقل قناني الأوكسجين بعيداً عن النيران.    

والتقى مراسل "ناس" في الناصرية عدداً من ذوي الضحايا، كما أجرى اتصالات بمسؤولي الصحة، الذين أكدوا بأن هناك عدداً من الجثث، قد تغيرت ملامحها، ويصعب التعرف عليها، وقد تم تسجيلها في الوقت الحالي كمجهولي الهوية.     

  

me_ga.php?id=21965  

  

me_ga.php?id=21963  

me_ga.php?id=21964  

وتظهر مشاهد مصورة حصل عليها "ناس" لحظة وصول المئات من الشبان للمساعدة في عمليات الانقاذ ونقل قناني الاوكسجين بعيداً عن مصادر النيران، وإيصالها إلى ردهة الطوارئ لاسعاف بقية المرضى.               

  

  

  

ولم يتمالك منتسب في قوى الأمن الداخلي نفسه، لينهار بالبكاء، وذلك في واحد من عشرات المشاهد التي اجتاحت صفحات التواصل، بالتزامن مع اعلان السلطات اخماد الحريق الهائل.  

الحادث يأتي بعد أشهر على حريق مماثل في مستشفى ابن الخطيب في العاصمة بغداد، حيث تسبب حريق في نيسان الماضي بوفاة أكثر من مئة شخص.                

  

  

  

واندلع حريق، الاثنين، في مركز عزل مصابي كورونا بأحد مستشفيات محافظة ذي قار.  

وبحسب ما جاء في الوكالة الرسمية، وتابعه "ناس"، (12 تموز 2021)، فإن "حريقا أندلع في مركز عزل مصابي كورونا في مستشفى الإمام الحسين بذي قار، والسلطات قامت باخلاء المرضى".        

وبحسب وزارة الداخلية فإن "فرق الدفاع المدني تكافح الان حادث الحريق في مركز محافظة ذي قار داخل مستشفى الحسين التعليمي".