Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’إيران لن تستطيع الاختباء’!

موقع أميركي: خيارات محدودة أمام واشنطن للرد على هجمات الفصائل المسلحة في العراق

2021.07.09 - 10:11
App store icon Play store icon Play store icon
موقع أميركي: خيارات محدودة أمام واشنطن للرد على هجمات الفصائل المسلحة في العراق

بغداد - ناس

سلط تقرير، الجمعة، الضوء على الضربات الجوية التي سمح الرئيس الأميركي جو بايدن بتنفذيها ضد فصائل مسلحة في العراق، وعدّها "غير ناجحة" في وقف التوتر والعنف بين الطرفين.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وبحسب التقرير الذي أعدته "المونيتور"، وترجمه "ناس"، (9 تموز 2021)، فإن مسؤولي البنتاغون يراقبون الأوضاع في العراق وسوريا "بقلق بالغ" بعد خمس هجمات بالصواريخ وطائرات مسيرة على الأقل استهدفت مواقع يستخدمها أفراد أميركيون في البلدين هذا الأسبوع.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي للصحفيين يوم الخميس "لقد رأيتم أننا ننتقم بشكل مناسب عندما تم تهديد الأمن والسلامة".

 

نص التقرير:

سقطت ثلاثة صواريخ بالقرب من السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء ببغداد يوم الخميس في آخر حادث من هذا القبيل. ولم ترد أنباء عن إصابة أي شخص، ولكن يوم الأربعاء أصيب اثنان من أفراد الجيش الأميركي بما وصفه المسؤولون بإصابات طفيفة بعد سقوط 14 صاروخا في قاعدة الأسد الجوية في محافظة الأنبار العراقية.

تأتي سلسلة الهجمات هذه بعد أكثر من أسبوع بقليل من سماح الرئيس بايدن بضربات جوية دقيقة ضد مواقع الميليشيات المرتبطة بإيران في العراق وسوريا للمرة الثانية خلال فترة رئاسته. الضربات، التي قتلت أربعة من أعضاء الفصائل، كانت مصممة لإنهاء العنف المتبادل. لقد فشلوا حتى الآن في القيام بذلك.

أصبحت الهجمات الصاروخية الصغيرة التي تشنها الفصائل المدعومة من إيران على المواقع الأميركية في العراق شائعة منذ انسحاب إدارة ترامب من الاتفاق النووي لعام 2015 مع طهران وإعادة تطبيق العقوبات الاقتصادية في محاولة لعزل الجمهورية الإسلامية.

قال كيربي: "تستخدم هذه الهجمات أسلحة فتاكة" ، مضيفًا: "نحن نأخذ كل واحدة من هذه الهجمات القاتلة على محمل الجد".

وأصدرت كل من "كتائب حزب الله" و"عصائب أهل الحق" بيانين ينفون فيهما تورطهما في هجوم الخميس على السفارة. ومع ذلك، فإن التصعيد الأخير في وابل الهجمات يأتي بعد تجدد الخطاب العدائي من قادة الفصائل الموالية لإيران.

وأشاد هادي العامري، رئيس كتلة فتح الموالية لإيران في البرلمان العراقي، بالهجمات الأخيرة، ونسب الفضل إلى هذه الهجمات باعتبارها لعبت دورًا في تخفيض القوات الأميركية في البلاد العام الماضي.

وبحسب الأرقام الرسمية، فلا يزال هناك حوالي 2500 جندي أميركي في العراق و 900 في سوريا. هدفهم هو ضمان الاستقرار ومساعدة قوات الأمن المحلية في مطاردة بقية أعضاء الدولة الإسلامية.

وفي مواجهة ضغوط متضاربة في الكونغرس بشأن صلاحيات الحرب الرئاسية والمفاوضات غير المباشرة مع إيران لإعادة الدخول في الاتفاق النووي، تجنبت إدارة بايدن التسرع في إلقاء اللوم على الهجمات.

وتعهد مسؤولو الإدارة بمحاسبة إيران على أفعال "الميليشيات" التي ترعاها في جميع أنحاء المنطقة. حيث أنه في الأسبوع الماضي، ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن "المسؤولين الأميركيين قد خفضوا السقف المطلوب للرد على مثل هذه الهجمات".

قال ميك مولروي، رئيس سابق لمحطة وكالة المخابرات المركزية وتحول إلى محلل في محطة "إيه بي سي نيوز"، "يجب أن تكون الولايات المتحدة متسقة في الرد على الهجمات التي تشنها الميليشيات المدعومة من إيران ضد قواتنا في العراق".

وقال مولروي، "إيران بحاجة إلى معرفة أنها لا تستطيع الاختباء خلف قواتها التي تعمل بالوكالة، خاصة عندما تصيب الأميركيين".

ومع ذلك، فإن المعارضة السياسية العراقية للضربات الأميركية وضغط "الميليشيات" على الحكومة قد تركت إدارة بايدن مع القليل من الخيارات السهلة.

اقترح مولروي أن إحدى الطرق للمساعدة في ردع الهجمات المستقبلية هي أن ترد الولايات المتحدة بضرب أهداف في سوريا فقط "لتجنب المشكلات السياسية التي قد تنجم عن الرد في العراق".

لكن الضربات الأميركية الأخيرة على جانبي الحدود دفعت إلى الانتقام من القوات الأميركية في كلا البلدين.

سمح بايدن الآن بضربات لمرتين بالقرب من المعبر الحدودي السوري في القائم، وهو الطريق البري الرئيسي للميليشيات المدعومة من إيران إلى سوريا، حيث يدعمون الرئيس بشار الأسد.

وأسفرت ضربات الشهر الماضي عن هجوم انتقامي فيما يبدو على القوات الأميركية في حقل العمر النفطي السوري القريب. وردت القوات الأميركية، غير مثقلة بالمخاوف السياسية المحلية، بسرعة بالمدفعية وضربة واحدة على الأقل بطائرة بدون طيار.

ومع ذلك، فإن هجومًا على ما يبدو بطائرة بدون طيار على "العمر"، بحسب ما أفادت الميليشيات الكردية المحلية يوم الأربعاء، يشير إلى أن الميليشيات قد تواصل استهداف القوات الأميركية في كلا البلدين.