Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

أسعار النفط تقفز لأعلى مستوى لها منذ 2014

2021.07.06 - 13:16
App store icon Play store icon Play store icon
أسعار النفط تقفز لأعلى مستوى لها منذ 2014

بغداد - ناس 

قفزت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في عدة سنوات، اليوم الثلاثاء، حيث شهدت وصول الخام الأمريكي إلى أعلى مستوى له منذ عام 2014، وذلك بعد عدم توافق منتجي ”أوبك+“ حول خطط لزيادة الإمدادات في مواجهة ارتفاع الطلب العالمي.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقفز خام برنت 62 سنتًا بما يعادل 0.8 بالمئة إلى 77.78 دولار للبرميل، بحلول الساعة 0748 بتوقيت جرينتش، وهو مستوى لم يشهده منذ شهر أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2018.

وجرى تداول العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بارتفاع 1.75 دولار أو 2.3 بالمئة، عند 76.91 دولار، وهو أعلى مستوى منذ شهر نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2014.

وجرت يوم أمس الإثنين المحادثات بين وزراء من أوبك+ التي تضم منتجين من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا ومنتجين آخرين، ولم يتم الاتفاق على موعد لاستئناف المفاوضات، بعد تأجيل المحادثات لليوم الثالث بعد خلافات الأسبوع الماضي.

وقالت بعض مصادر أوبك+ إنها ما زالت تعتقد أن أوبك+ ستستأنف المناقشات هذا الشهر، وتوافق على رفع الإنتاج بدءًا من أغسطس آب، بينما قال آخرون، إن القيود الحالية قد تظل سارية.

وقال محللون في بنك آي.إن.جي: ”مع توقع عمليات سحب كبيرة من المخزون، سواء ظل الإنتاج كما هو أو زاد 400 ألف برميل يوميًا كل شهر (من أغسطس/ آب)، فمن المرجح أن تظل أسعار النفط مدعومة جيدًا على المدى القريب“.

وقالت: ”آي.إن.جي إيكونوميكس“، إن: ”إخفاق أوبك+ في التوصل إلى اتفاق قد يقدم بعض الدعم لسعر النفط لفترة وجيزة، لكنه قد يكون مؤشرًا على بداية النهاية بالنسبة للاتفاق الأوسع، وبالتالي، خطر شروع الأعضاء في زيادة الإنتاج“.

 

 

وأكد وزير النفط إحسان عبدالجبار، في وقت سابق، التزام العراق باتفاقه مع أوبك+، مشيرا الى امكانية التوصل إلى اتفاق قريباً.  

وقال الوزير في تصريح لـ "رويترز"، تابعه "ناس"، (5 تموز 2021)، إننا "ملتزمون باتفاقنا مع أوبك+ ونعتقد أنه سيتم التوصل إلى اتفاق قريبا".  

وأضاف أنه "لا نريد حرب أسعار ولا نريد أن ترتفع أسعار النفط أعلى من المستويات الحالية".  

وتابع، "نؤيد تمديد الاتفاق الحالي حتى نهاية 2022 وزيادة تدريجية في إنتاج النفط".  

  

ووصلت أسعار النفط العالمية، في وقت سابق، إلى حدود 77 دولاراً للبرميل الواحد بعد إخفاق اجتماع دول "أوبك+".  

ويعتبر حاجز 77 دولارا للبرميل أعلى مستوى للسعر العالمي منذ 2015، ويأتي هذا الارتفاع بعد فشل حصول اتفاق بين الدول المنتجة في "أوبك+"    

  

وكانت مصادر بمنظمة "أوبك" قد كشفت أن اجتماع دول "أوبك+" أُلغي بسبب الحاجة إلى مزيد من الوقت لمناقشة موقف الإمارات.  

ونقلت "رويترز" عن مصادر بالمنظمة،  قائلة: إن "اجتماع (أوبك+) أُلغي بانتظار اتخاذ قرار بشأن موعد الاجتماع القادم".      

واضافت المصادر ان "رئيسي لجنة المراقبة الوزارية المشتركة يحتاجان مزيدا من الوقت لمناقشة موقف الإمارات"، موضحة ان "تأجيل اجتماع "أوبك+" يعني أنه لا اتفاق على زيادة إنتاج النفط".      

  

كما وأعلن وزير النفط إحسان إسماعيل، موقف العراق من الخلاف حول مستويات إنتاج النفط داخل منظمة "أوبك".  

وقال إسماعيل في تصريحات نقلها موقع " إس آند بي جلوبال" الأميركي، وترجمها "ناس"، (5 تموز 2021)، إن "العراق يؤيد اقتراح زيادة إنتاج أوبك بين آب وكانون الأول، ويدعم تمديد اتفاق خفض الإنتاج حتى نهاية عام 2022، في الوقت الذي يستعد فيه الوزراء للاجتماع لحل المأزق الذي امتد من اجتماع الأسبوع الماضي".      

وبحسب الموقع، "كان من المقرر أن يوافق تحالف أوبك+ الأسبوع الماضي على زيادة الإنتاج الجماعي من النفط الخام بمقدار 400 ألف طن في اليوم كل شهر في الفترة من آب إلى كانون الأول وتمديد اتفاق إدارة الإمدادات حتى نهاية عام 2022، لكن الإمارات أعاقت الاتفاق بإصرارها على رفع مستوى الإنتاج الأساسي الذي تحدد حصته، وهو ما قالت دول أخرى إنه غير عادل".      

  

مواجهة سعودية إماراتية  

وأضاف الموقع، "لم تقترب الجارتان الخليجيتان السعودية والإمارات العربية المتحدة في 4 تموز من المساومة على اتفاق الإنتاج، حيث خرج وزيرا الطاقة من البلدين إلى موجات الأثير لإعلان مواقفهما، التي لم تتزحزح. وتريد المملكة العربية السعودية ربط سلسلة من الزيادات الشهرية في إنتاج أوبك وإطالة اتفاقية إدارة الإمدادات للمجموعة حتى نهاية عام 2022، في حين تصر الإمارات العربية المتحدة على زيادة هدف إنتاجها قبل التوقيع على التمديد".      

وأوضح الموقع، أن هذا "المأزق ترك سوقا للنفط متعطشة للنفط الخام منذ بدء المحادثات في الاول من تموز مع تحذير العديد من خبراء الارصاد الجوية من ارتفاع محتمل في الأسعار اذا لم يف التحالف الذي يضم 23 دولة بخفض انتاجه"، مبينا أنه "ويعتزم التحالف، الذى يحجب حاليا 5.8 مليون برميل/يوم من الانتاج، إعادة انعقاد 5 تموز فى الساعة الثالثة بعد الظهر بتوقيت فيينا / 13:00 بتوقيت جرينتش".      

ولفت "إس آند بي جلوبال"، إلى أنه "من شأن الفشل في التوصل إلى توافق في الآراء (يجب أن تكون جميع قرارات أوبك + بالإجماع)، أن يعيد التحالف إلى اتفاق الإنتاج الحالي، الذي بموجبه ستظل حصص الإنتاج ثابتة عند مستويات تموز، ومن شأن ذلك أن يضغط على سوق ضيقة بالفعل، مع استمرار الاقتصادات العالمية في التعافي من الوباء، مما يعزز استهلاك النفط".