Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

مشروع قادته امرأة..

باحث عراقيّ يقدم معلومات مفصلة حول اللقاح الإيراني الذي تلقاه علي خامنئي

2021.06.26 - 15:15
App store icon Play store icon Play store icon
باحث عراقيّ يقدم معلومات مفصلة حول اللقاح الإيراني الذي تلقاه علي خامنئي

ناس - بغداد

قدم الباحث المختص في الفسلجة المناعية عباس سعد، السبت، شرحاً حول اللقاح الإيراني الذي تلقاه المرشد الأعلى علي خامنئي وآلية عمله.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال سعد في تدوينة عبر حسابه تابعها "ناس"، (26 حزيران 2021)، إنّ اللقاح دخل حيز الاستخدام بعد تصريح طارئ للاستخدام، مبيناً أنّ "اللقاح هو من اللقاحات المضعّفة المنتج من قبل شركة ’شفاءفارميد’ الوطنية سُمّي بـ ’كوفيران بركة COVIran Barakat’".

وأضاف، أنّ "56 شخصاً شاركوا في التجربة السريرية الأولى وتمت مراقبتهم لأكثر من ستين يوم"، موضحاً أنّ "مجمل المشاركين في التجارب السريرية الثلاثة بلغ أكثر من 65000 متطوع".

وأشار، إلى أنّ "الطبيبة والعالمة في مجال الفيروسات البروفيسورة مينو محرز رئيسة المركز الإيران لفيروس الإيدز والخبيرة المعتمدة لدى منظمة الصحة لفاشيات الإيدز، هي من قادت المشروع".

 

كيف يتم تضعيف الفايروس؟

وحول آلية عمل اللقاح الإيراني، بيّن المختص، أنّ الفكرة تقوم على "تعطيل الفيروس بعد تكثيره من خلال إضافة مادة كيميائية تعمل على غلق التعبير الجيني من خلال الارتباط بالمادة الوراثية للفيروس، والمادة المستخدمة هنا هي ’beta-propiolactone’، مع اللجوء إلى المحفز المناعي ’adjuvant’، لزيادة فعالية اللقاح".

وقال، إنّ الإيرانيين "استخداموا أملاح الألمنيوم كمحفّزلإطالة أمد عرض الفيروس وبالتالي تحسين الرد المناعي"، موضحاً أنّ "اللقاح يدخل الجسم بشكل فيروس معطّل مرتبط بفوسفات الألمنيوم، ويتم تكوين ما يشبه المستودع في منطقة الحقن، لإطلاق السايتوكينات التي تنظم الاستجابة وإطلاق الكيموكينات التي تعمل على جذب الخلايا المناعية لمنطقة المستودع حيث تستمر بلعمة الفيروس بواسطة خلايا ’APCs’".

وتابع، "بعد عملية المعالجة تقوم خلايا ’APCs’ بعرض ’epitopes’ على السطح مترافقًا مع ’MHC2’، الذي يقدم بدوره إلى ’ThCD4’، وبعدها يتم إطلاق السايتوكينات المسؤولة عن تنشيط خلايا ’BCell’ ليتم تمايزها إلى خلايا فارزة للأضداد وخلايا ذاكرة".

وأكّد المختص، أنّ "آلية التضعيف قد تكون مشابهة للقاح الصيني".