Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

رياضة

أمم أوروبا: إسبانيا تقهر سلوفاكيا بخماسية وتضرب موعداً مع كرواتيا في دور الـ16

2021.06.23 - 22:20
App store icon Play store icon Play store icon
أمم أوروبا: إسبانيا تقهر سلوفاكيا بخماسية وتضرب موعداً مع كرواتيا في دور الـ16

بغداد – ناس

بدأ حارس مرمى منتخب سلوفاكيا في مواجهة منتخب بلاده أمام إسبانيا بـ"يورو 2020" متألقا، ولكنه ارتكب خطأ كوميديا، تسبب في دخول مرماه هدفا غريبا، في مباراة شهدت عودة قوية لمنتخب إسبانيا الذي أكرم ضيفه بخماسية من الأهداف وتأهل ليضرب موعدا ناريا مع كرواتيا في دور الـ16 من بطولة أمم أوروبا 2020.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وارتكب مارتن دوبرافكا حارس سلوفاكيا خطأ ساذجا، متسببا في دخول مرماه هدفا غريبا، بختام مواجهات مباريات المجموعة الخامسة في بطولة "يورو 2020".

​وأهدر دوبرافكا بذلك الهدف الساذج تألقه السابق، في تصديه إلى ركلة جزاء سددها موراتا بقوة.

​وانتهت المباراة بفوز منتخب إسبانيا بخمسة أهداف دون رد، ليحتل المركز الثاني في المجموعة خلف السويد برصيد 7 نقاط.

وحققتت إسبانيا فوزا ساحقا على سلوفاكيا 5-صفر في بطولة أوروبا 2020 لكرة القدم، اليوم الأربعاء، لتضرب موعدا في دور الستة عشر مع كرواتيا بعد أن مهد لها هدف كارثي سجله الحارس مارتن دوبرافكا في مرماه طريق الانتصار.

وسجل إيمريك لابورتا الهدف الثاني بضربة رأس في نهاية الشوط الأول قبل أن تتوج أهداف بابلو سارابيا وفيران توريس وهدف عكسي من يوراي كوتسكا انتصار المنتخب الإسباني الكبير الذي وضعه في المركز الثاني بالمجموعة السادسة برصيد خمس نقاط خلف السويد المتصدرة.

ويلتقي فريق المدرب لويس إنريكي بعد ذلك مع كرواتيا في كوبنهاغن، يوم الاثنين المقبل، بينما خرجت سلوفاكيا من البطولة بعد احتلالها المركز الثالث بثلاث نقاط وفارق أهداف يبلغ سالب خمسة.

وتصدى دوبرافكا بطريقة رائعة لركلة جزاء نفذها ألفارو موراتا، لكنه منح المنتخب الإسباني التقدم بعد مرور نصف ساعة عندما وضع الكرة في مرماه أثناء محاولته إبعادها عقب اصطدام تسديدة من سارابيا بالعارضة.

ولعب الهدف، الذي جاء بعد تمريرة خاطئة من دفاع سلوفاكيا المهتز، دورا كبير في تهدئة أعصاب المنتخب الإسباني الذي كان يخشى الخروج المبكر بعد تعادلين محبطين مع السويد وبولندا، ومضى في طريقه ليحقق أكبر انتصاراته في البطولة.

وقال سيزار أزبليكويتا قبل المباراة الحاسمة إنها "حياة أو موت" للمنتخب الإسباني، لكن المدرب لويس إنريكي كان أكثر تفاؤلا، وشبه فريقه بزجاجة شمبانيا على وشك نزع سدادتها.

وعاد القائد المؤثر سيرجيو بوسكيتس ضمن أربعة تغييرات أجراها لويس إنريكي على التشكيلة الأساسية، لكن كل شيء كان مألوفا في الملعب إذ أضاع المنتخب الإسباني العديد من الفرص ومن بينها ركلة الجزاء، وهي خامس ركلة جزاء ضائعة على التوالي من الفريق وجاءت بعد ركلة الجزاء التي أهدرها جيرار مورينو أمام بولندا.

واحتاج المنتخب الإسباني إلى لحظة من الجنون من دوبرافكا لكي يتقدم، لكنه لم يتراجع وعقب إضاعته العديد من الفرص الحقيقية في المباريات الثلاث، نجح تقريبا في تسجيل كل فرصة أتيحت له بعد ذلك.

ووضع لابورتا الكرة في الشباك بعد تمريرة عرضية من مورينو عقب ركلة ركنية من اليمين قبل الاستراحة واستمر مهرجان الأهداف في الشوط الثاني عندما حول سارابيا بهدوء تمريرة جوردي ألبا العرضية في المرمى في الدقيقة 56.

وأضاف البديل فيران هدفا رابعا بتسديدة رائعة بكعب القدم بعد اشتراكه مباشرة عقب تمريرة عرضية من سارابيا، بينما لعب البديل الآخر باو توريس دورا كبيرا في الهدف الخامس الذي سجله لاعب وسط سلوفاكيا كوتسكا في مرماه.

وكانت أمسية كارثية للمنتخب السلوفاكي الذي كان يأمل في التأهل لأدوار خروج المهزوم للمرة الثانية في ظهوره الثاني ببطولة أوروبا لكنه سقط أمام المنتخب الإسباني الذي تمكن أخيرا من التألق.