Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

قضية ’الفتنة’ في الأردن.. تطورات جديدة وتوجه لاستدعاء الأمير حمزة

2021.06.17 - 12:03
App store icon Play store icon Play store icon
قضية ’الفتنة’ في الأردن.. تطورات جديدة وتوجه لاستدعاء الأمير حمزة

بغداد - ناس 

رجّح محمد عفيف محامي ورئيس هيئة الدفاع عن رئيس الديوان الملكي الأردني الأسبق باسم عوض الله، المتهم الأول في القضية التي تعرف إعلاميًا باسم "قضية الفتنة"، توجّه الدفاع إلى طلب الأمير حمزة بن الحسين كشاهد في القضية، وأي شهود آخرين سواء من العائلة المالكة أو غيرها.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وأوضح عفيف، في مقابلة أجراها مع "شبكة CNN" بالعربية: "من الممكن أن يكون الأمير حمزة شاهد دفاع في القضية، لأن موكّلي باسم، والشريف بن زيد، مصرّان أن يكون شاهد دفاع، ومبررهما أن الأمير حمزة ورد اسمه في كل صفحة من لائحة الاتهام وقرار الظن، وعلى أنه رئيسي في القضية، وأنا سأطلب ذلك لأن موكّلي يريد ذلك".

ورأى أنه لا يوجد ما يمنع مثول الأمير حمزة، كعضو في العائلة الملكية أو أي من الأمراء، كشهود دفاع في أي قضية، مضيفا: "حسب اطلاعي للآن لا يوجد ما يمنع من ناحية قانونية وما زلت أبحث، وأعتقد أن وجوده منتج في القضية".

وعن الاتصالات والتسجيلات ومضامينها التي نشرتها تقارير صحفية سابقًا قبل صدور لائحة الاتهام ونسبتها إلى المتهمين في القضية، قال عفيف: "ما أستطيع قوله نسبة إلى ما أطلّعت عليه في الملف الكامل، إن المدعي العام للمحكمة في فترة معينة لاحظ أن هناك بعض الأعمال والأفعال ترتكب من بعض الأشخاص الآخرين في القضية، ووفقا للصلاحيات الممنوحة له، وضع هواتفهم الخلوية تحت المراقبة لمدة شهر، وأثناء مجريات القضية تم تفريغ محتويات الهواتف من خبير مختص، ثم الاستعانة بخبير آخر لترجمة هذه المعلومات من الإنجليزية إلى العربية، وهي موجودة الآن في ملف القضية الذي حصلت عليه بعد صدور اللائحة".

 

وعن القيمة القانونية لتلك التسجيلات المنسوبة، قال عفيف إن "هناك حاجة إلى دراسة أكثر لمعرفة إن كانت تشكّل جرائم أم لا وفيما إذا كانت العبارات الواردة فيها تشكل الأركان والعناصر الكاملة للتهم".

 

وكانت السلطات القضائية الأردنية أصدرت لائحة الاتهام الخاصة بكل من باسم إبراهيم يوسف عوض الله، والشريف عبد الرحمن حسن، في القضية المعروفة إعلاميا بـ "ملف الفتنة".

 

وتضمنت اللائحة إثباتات على وجود علاقة ارتباط بين الأمير حمزة بن الحسين وكل من عوض الله والشريف حسن. وأوضحت اللائحة أن الشريف حسن قام بتزكية باسم عوض الله إلى الأمير حمزة لمساعدتهما في الإعداد لتأييد خارجي دعما لموقف الأمير للوصول إلى سدة الحكم، مشيرة إلى أن عوض الله قدم المشورة حول سلسلة من التغريدات كانت ستنشر على حساب الأمير.

 

يشار إلى أن مصدرا في محكمة أمن الدولة العليا في الأردن كان قد رجح لوكالة الأنباء الأردنية، أن تبدأ الأسبوع المقبل محاكمة باسم عوض الله رئيس الديوان الملكي السابق، والشريف حسن زيد، أحد أفراد العائلة الملكية، بتهم التحريض على مناهضة نظام الحكم.