Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

رحلة المعلومات إلى قشرة الدماغ

ما علاقة النوم العميق بضعف الذاكرة؟.. مختص عراقي يوجز رأيين

2021.06.14 - 22:22
App store icon Play store icon Play store icon
ما علاقة النوم العميق بضعف الذاكرة؟.. مختص عراقي يوجز رأيين

بغداد - ناس

سلط الباحث المختص في الفسلجة المناعية، عباس سعد، الاثنين، الضوء على علاقة النوم العميق بضعف الذاكرة وتكوين الذاكرة طويلة المدى، فيما قدم رأيين يفسران الموضوع.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال سعد في إيضاح تابعه "ناس"، (14 حزيران 2020)، إنه "خلال التعاملات اليومية تتكون لدى الانسان معلومات ذاكرية كبيرة جدًا مثل الصور، الكلمات، الأصوات، الأحداث المركبة، الروائح، والأطعمة، وهذه المعلومات تبنى داخل الحُصين على شكل مشابك عصبية وتكون مخزونة على شكل ذاكرة قصيرة المدى، كما أنها تُحفظ على شكل ذاكرة طويلة المدى، والتي من المفترض أن تنتقل إلى القشرة الدماغية".

وأضاف " وكي تنتقل هذه المعلومات تحتاج الى مرحلتين: التوحيد ثم الإنتقال"، موضحا أن "التوحيد يكون من خلال نظام المشابك الثلاثي الذي يربط أجزاء الحُصين، ومن ثم تمثّل وتنقل إلى القشرة الدماغية كي تم خزنها بشكل طويل المدى".

وتابع سعد، "خلال التجارب لاحظوا إن إعادة بناء الدوائر العصبية، التي يتم بناؤها أثناء الموقف والأحداث، يكون خلال النوم العميق لذلك يعتقد إن هذا البناء هو لإعادة تمثيل المعلومات و توحيدها بعد الفرز ومن ثم نقلها للقشرة الدماغية".

فيما أشار سعد إلى رأي آخر حول الموضوع، يقول عنه إن "بعض حالات الضعف الإدراكي المتمثلة بتدهور الذاكرة طويلة المدى LTM عند كبار السن والشباب قد يكون مرتبطا بقلة تكوين وإفراز بروتين الميلاتونين، الذي تفرزه الغدة الصنوبرية والذي يساعد على تنظيم الإيقاع اليومي،والذي يزداد إفرازه إبتداء من فترة الغروب ويقل عند فترة الشروق".

وأردف أن "هذا البروتين يقل إفرازه عند الكبار في العمر، أما الشباب فبسبب نمط حياتهم اليومية والسهر الليلي والنوم نهارا، فإن تدميرا يحدث لآلية تنظيم الإيقاع اليومي".

ولفت سعد الى أن "علاقة الميلاتونين بالذاكرة غير واضحة، لكن بحسب التجارب على الفئران، فقد لاحظوا إن الميلاتونين يتم استقباله في الدماغ ويتحول إلى "N1-acetyl-N2-formyl-5-methoxykynuramine (AFMK") و الى "N1-acetyl-5-methoxykynuramine (AMK)"، مبينا أن "هذه المركبات تتراكم في منطقة الحصين المسؤولة عن النشاط الإدراكي ويحسن ظروف الذاكرة طويلة الأمد".

وقال سعد إن "مصادر الميلاتونين هي البيض، الحليب، المكسرات، والأسماك".