Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’الميليشيات جزء من جهاز الأمن’

’من قتلني’ على واجهة أكبر صحف أميركا.. ’نيويورك تايمز’ تكتب عن ’القتلة المعروفين’

2021.05.26 - 13:21
App store icon Play store icon Play store icon
’من قتلني’ على واجهة أكبر صحف أميركا.. ’نيويورك تايمز’ تكتب عن ’القتلة المعروفين’

ناس - بغداد

يعرف المسؤولون في العراق المسؤولين عن عمليات الاغتيال، هكذا يقول تقرير صحفي نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، مشيرة إلى حملة الاحتجاجات الجديدة المطالبة بالكشف عن قتلة الناشطين والمتظاهرين.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

ويشير التقرير الذي ترجمه "ناس"، الأربعاء (26 آيار 2021)، إلى "تهديدات صدرت من ميليشيا كبيرة سبقت عمليات إطلاق النار على متظاهري ساحة التحرير، مساء الثلاثاء.

 

نص التقرير.. 

"من قتلني؟" اللافتات التي رفعت، إلى جانب صور القتلى من الرجال والنساء، من بين نحو 80 ناشطا عراقيا قتلوا منذ أواخر عام 2019. رفع المتظاهرون الشباب الملصقات في ميدان التحرير في بغداد يوم الثلاثاء، مما يدل على الشرارة الدائمة وقوة حركة الاحتجاج العراقية المناهضة للحكومة.

يقول المتظاهرون (علنا) والمسؤولون العراقيون (على انفراد) إنهم يعرفون من قتل العديد من النشطاء: الميليشيات المدعومة من إيران التي سحقت بشكل أساسي حركة شعبية لمكافحة الفساد تلقي باللوم على النفوذ الإيراني، والميليشيات، على العديد من العلل العراقية. وفي بلد تعمل فيه الميليشيات - التي تشكل اسميا جزءا من جهاز الأمن - دون عقاب، يفلت القتلة من العقاب.

شكل عدة آلاف من الشبان الذين تجمعوا في الساحة المركزية في بغداد يوم الثلاثاء أكبر احتجاج في العاصمة العراقية منذ الذكرى السنوية لمظاهرات أكتوبر الماضي في عام 2019 التي اجتاحت بغداد والمدن الجنوبية وأسقطت الحكومة.

ويعزى هذا التحرك إلى الغضب من فشل الحكومة في إجراء الإصلاحات الموعودة، بما في ذلك فرض قيود على الميليشيات المدعومة من إيران.

ولكن في ظل الاغتيالات وعمليات الاختطاف وترهيب الأشخاص الذين ينتقدون الحكومة العراقية والتدخل الإيراني، كان الإقبال يوم الثلاثاء أقل بكثير مما كان يأمل المنظمون.

وقتل متظاهران على الأقل في اشتباكات مع شرطة مكافحة الشغب. وقال قائد أمني عراقي طلب عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول التحدث عن هذه المسألة إنه يعتقد أن قوات الأمن أطلقت النار عليهما. وأصيب عدة متظاهرين آخرين بجروح.

وبدأت المظاهرة سلمياً، حيث انضمت حافلات محملة بالشباب الذين جاءوا من الجنوب إلى المتظاهرين المحليين، ولوحوا بالملصقات والأعلام العراقية وهتفوا وهم يحيطون بالميدان.

وقرب غروب الشمس، اندفع مئات من شرطة مكافحة الشغب إلى الأمام لإبعاد المتظاهرين عن جسر يؤدي إلى المنطقة الخضراء، حيث تتجمع المباني الحكومية والسفارات الأجنبية. ورد عدد قليل من المتظاهرين بإلقاء الحجارة بينما كانت الشرطة تطارد المتظاهرين في الأزقة.

وقالت قوات الأمن إن المتظاهرين أضرموا النار في وقت لاحق في سيارات الأمن.

وقال الدكتور محمد فاضل، وهو طبيب من محافظة ديالى، قبل اندلاع الاشتباكات: "كنا نتوقع أن يأتي المزيد من الناس، لكن بعض الناس خائفون - خائفون على وظائفهم وخائفون على أنفسهم".

وقال متظاهر آخر، هاني محمد، إنه تعرض للتهديد من قبل مجموعة من المقاتلين قبل ثلاثة أيام.

وقال محمد، مشيرا إلى واحدة من أكبر الميليشيات المدعومة من إيران، والتي لم يرغب في تسميتها علنا خوفا من الانتقام: "لقد جاءوا إلى منزلي". قال أنه هرب بالفعل.

بعد مرور عام على توليه السلطة، فشل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى حد كبير في تنفيذ الإصلاحات التي وعد بها ردا على احتجاجات عام 2019، بما في ذلك كبح جماح الميليشيات المدعومة من إيران، والتي تتهم أيضا بشن هجمات على السفارة الأميركية والمنشآت العسكرية.

ومن بين النشطاء الذين قتلوا قادة الاحتجاجات في مدينة كربلاء المقدسة، وطبيبة في البصرة، ومحلل أمني بارز في بغداد، هشام الهاشمي، الذي قدم المشورة لرئيس الوزراء. وقتل العديد منهم بالرصاص في الشوارع على مرأى من كاميرات المراقبة أو الشرطة، بعضهم في منتصف النهار.

وعلى الرغم من إعفاء قائد واحد على الأقل من الخدمة، فمن غير المعروف أن أحدا قد حوكم.

"ما هو الهدف الرئيسي من عمليات القتل هذه؟ إنه لردع تشكيل القيادة بين حركة الاحتجاج. "، على تعبير رندة سليم، زميلة أقدم في معهد الشرق الأوسط، مضيفة، "لذا تستهدف القادة الرئيسيين الذين لديهم القدرة على حشد الجماهير، وتقضي عليهم ثم تخلق الخوف داخل البقية".

وقالت إن هناك احتمالا ضئيلا بأن يقوم القادة السياسيون العراقيون بإصلاح النظام الذي رفعهم إلى السلطة، أو صد النفوذ المتفشي لإيران، وأن الترهيب ونقص الدعم جعلا حركة الاحتجاج أضعف من أن تخلق التغيير.

وقالت سليم، معددة العناصر التي تفتقر إليها الحركة المتنوعة: "أنت بحاجة إلى القيادة، وتحتاج إلى التنظيم، وتحتاج إلى آلية سياسية، وتحتاج إلى تمويل لذلك.

وقال علي البياتي، عضو الهيئة العراقية العليا لحقوق الإنسان، "إن المؤسسة الأمنية ليست جادة في جهودها، بدءا من التحقيقات داخل المؤسسات الأمنية إلى رفع القضية إلى المحكمة".

وقالت مبعوثة الأمم المتحدة إلى العراق، جانين هينيس بلاشارت، أمام مجلس الأمن الدولي هذا الشهر إن العديد من قادة الاحتجاج يتعرضون للمطاردة مع "إفلات متفشي من العقاب" قبل الانتخابات المبكرة التي طالبوا بها.

بالإضافة إلى الذين اغتيلوا، قتل أكثر من 560 متظاهرا، معظمهم غير مسلحين، على أيدي قوات الأمن والمسلحين خلال الاحتجاجات نفسها منذ عام 2019. وقد أطلق الرصاص الحي على معظمهم أو قتلوا بقنابل الغاز المسيل للدموع التي أصبحت مقذوفات قاتلة بعد إطلاقها مباشرة على المحتجين.

وقبيل احتجاج يوم الثلاثاء، أصدرت إحدى الميليشيات الرئيسية المدعومة من إيران، وهي كتائب حزب الله، ما اعتبره الكثيرون تهديدا مبطنا للمتظاهرين، قائلة إن القوات شبه العسكرية الأخرى "يجب أن تحمي هؤلاء الشباب الذين يتم خداعهم"، حتى لا يمكن استخدامهم من قبل الأعداء، بما في ذلك الولايات المتحدة. واتهمت المتظاهرين بمحاولة تأجيل الانتخابات المقررة يوم 10 اكتوبر .

وكان للاغتيالات أثر مثبط على الحملة السياسية. تهدف الحركة الشعبية التي بدأت في عام 2019 إلى إنهاء نظام الحكم الذي يعاني من الفساد القائم منذ عام 2003، حيث تم تقسيم الوزارات الحكومية بين الكتل السياسية القوية والميليشيات.
كان الناشطون يرون في الأصل في الانتخابات المقبلة فرصة لبداية جديدة بوجوه جديدة، ولكن يبدو الآن من المرجح أن يعيدوا نفس الفصائل إلى السلطة.

وقالت هديل وهي طالبة جامعية تبلغ من العمر 19 عاما كانت تحتج الثلاثاء في ساحة النسور في بغداد "لا توجد أحزاب نزيهة يمكنني التصويت لها". ولم ترغب في ذكر اسم عائلتها.

وأضافت "بعد الانتخابات لن نتمكن حتى من الاحتجاج لأن الحكومة ستكون أقوى من ذي قبل والميليشيات ستتحصل على مزيد من السلطة".

وعلى الرغم من الخطر، قد تكون احتجاجات الخميس نذيراً بصيف مؤلم في العراق.

انتشرت الاحتجاجات في عام 2019 من مدينة البصرة الساحلية الجنوبية، حيث خرج المواطنون إلى الشوارع للمطالبة بالخدمات العامة. وسجل العراق العام الماضي درجات حرارة قياسية، مما جعل الكثيرين يتأرجحون دون كهرباء أو حتى مياه نظيفة.

وفي هذا الصيف، من المتوقع أن يؤدي نقص الأمطار في فصل الشتاء وسوء إدارة المياه والصراعات المائية مع تركيا وإيران المجاورتين إلى نقص أسوأ لملايين العراقيين، وهو بؤس يمكن أن يؤجج الاحتجاجات الجماهيرية المتجددة.

ومن بين المتظاهرين يوم الثلاثاء، لم يكن هناك خوف كبير من الفيروس التاجي الذى يجتاح العراق حيث تم تطعيم حوالى 1 فى المئة فقط من السكان. ولم يشاهد أحد في المظاهرات يرتدي أقنعة، وكان من المستحيل الابتعاد الاجتماعي في الساحات المزدحمة.

وقال أحد المتظاهرين حمزة خدام "نعلم بوجود فيروس". لكن العنف والظلم والقمع من قبل الحكومة ضد الشعب أخطر من الفيروس التاجي".