Shadow Shadow
كـل الأخبار

رئيس حزب إسرائيلي: نتنياهو يواصل القتال في غزة للتغطية على ’فشله سياسياً’

2021.05.16 - 01:05
App store icon Play store icon Play store icon
رئيس حزب إسرائيلي: نتنياهو يواصل القتال في غزة للتغطية على ’فشله سياسياً’

بغداد – ناس

هاجم رئيس حزب "إسرائيل بيتنا"، أفيغدور ليبرمان، بشكل حاد، يوم السبت، رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، معتبرا أن لنتنياهو مصالح سياسية واضحة في مواصلة القتال في غزة، وهدفه يكمن في إفشال تشكيل حكومة بديلة عنه، طالما أن رئيس حزب "يوجد مستقبل"، يائير لابيد، لديه تفويض لتشكيلها.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال إن "مجلس الوزراء السياسي والأمني (الكابينيت) ​​يخضع بالكامل لسلطة نتنياهو، وأنه ليس له تأثير حقيقي على التحركات التي يتخذها".

وتساءل ليبرمان في مقابلة مع قناة "12" العبرية "ما هو الهدف الاستراتيجي للعملية العسكرية ضد غزة، وسأكشف السر، الهدف الاستراتيجي للعملية هو تحسين الرأي العام حول نتنياهو في العلن".

وأضاف ليبرمان: "طالما أن تفويض تشكيل الحكومة بيد لابيد، فإن نتنياهو سيحاول إطالة امد العملية، لإفساد مهمته بذلك، فقد وقع نتنياهو معي اتفاقًا في عام 2009، بأن أحد البنود هو القضاء على حكم حماس. وجميع الصواريخ التي أطلقتها حماس تجاه إسرائيل، هي نتيجة مئات الملايين من الدولارات التي تم تحويلها إلى حماس من نتنياهو… هناك عاملان لهما مصلحة في هذه العملية، نتنياهو الذي يحاول عرقلة تشكيل حكومة بديلة عنه، وحركة حماس، ونتنياهو متعاون مع حماس، فهو يزرعها ويقويها".

وشدد ليبرمان على أن "هذه العملية بلا سياسة واضحة، وإذا أنهينا هذه العملية دون اتفاق حول نزع سلاح حماس، وحول إعادة الجنود الأسرى، فإن كل هذا الجهد سيذهب سدى، وسوف نصل إلى نفس النقطة ثم إلى عملية عسكرية أخرى في ظروف أكثر صعوبة ومن شأنها ان تشكل خطر أكبر علينا".

وبين ليبرمان أن "مجلس الوزراء السياسي والأمني (الكابينيت) ​​يفتقر إلى أي تأثير، وأن نتنياهو يتلاعب به حسب إرادته، والجيش الإسرائيلي يخضع لمرتبة سياسية وهناك حكومة ضعيفة جدا على الإطلاق. لم يكن لدينا مثل هذه الحكومة الضعيفة من قبل. نتنياهو يتلاعب بهم، ومن وجهة نظر أمنية، فإن هذه العملية برمتها غير ضرورية تماما، وحماس سوف تخرج منها منتصرة، وقد تتمكن من خلق جبهة داخلية لها داخل إسرائيل، والقضاء على حركة فتح، وفي العالم العربي، سوف يقول الجميع إنه إذا كان هذا هو وضعنا في مواجهة حماس، فما هو وضعنا الحقيقي حيال حزب الله وإيران؟".