Shadow Shadow
كـل الأخبار

’يحققون أجندات خارجية’

قيادي في حزب الحلبوسي ينتقد ’تناقضات’ السياسيين حول مسألة ’السيادة’

2021.05.03 - 20:39
App store icon Play store icon Play store icon
قيادي في حزب الحلبوسي ينتقد ’تناقضات’ السياسيين حول مسألة ’السيادة’

بغداد - ناس

اعتبر النائب عن حزب تقدم عادل خميس المحلاوي، الاثنين، أن انتقاد التدخل التركي في الاراضي العراقية ليس كافيا للدفاع عن سيادة العراق، مشيرا الى "تناقضات" بعض السياسيين حول التدخلات الخارجية من خلال رفضهم لحالة، وقبلوهم لاخرى مشابهة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال المحلاوي في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (3 نيسان 2021)، إنه "اذا اردنا الحديث عن السيادة فبلدنا بلا سيادة منذ 2003 ومن يقول غير ذلك فهو اما جاهل أو يتاجر بالمواقف السياسية".

وأضاف أن "من جعل العراق دولة ضعيفة هم السياسيين الذين يغضون الطرف عن حالة ويرفعون اصواتهم تجاه حالة اخرى مماثلة، حتى اصبح ميلهم وولاؤهم للخارج واضحا وبسببهم دفع البلد ثمنا غاليا".

وتابع، أن "العمل على تحقيق الاجندات الخارجية جعل العراق دولة غير مهابة ولذلك تنتهك سيادتنا الكثير من دول الجوار".

وقال إن "انتقاد التدخل التركي في الاراضي العراقية لا يكفي، وهذا التدخل في حسابات الدول المحترمة له تداعياته، ولكن من يدعمون حزب العمال الكردستاني ويعطون المسوغ لتركيا لاختراق الاراضي العراقية بحجة مطاردة مجاميع البي كاكا لا يحق لهم ان يتباكون على السيادة".

وختم بالقول "نؤكد بان سيادة هذا البلد لن تصان الا في اعلاء الصوت الوطني وتغليب مصلحة الوطن على الولاءات الخارجية".

 

فيما روت وزارة الخارجية، الاثنين، تفاصيل استدعاء القائم بالأعمال التركي لدى بغداد.  

 وذكر بيان للوزارة، تلقى "ناس" نسخة منه، (3 ايار 2021)، أن "الوكيل الاقدم لوزارة الخارجية نزار الخيرالله القائم بأعمال السفارة التركية لدى بغداد يوم الاثنين المصادف 2021/5/3، في مبنى الوزارة، وسلمه مذكرة احتجاج عبرت فيها الحكومة العراقية عن استيائها الشديد وادانتها من قيام وزير الدفاع التركي خلوصی بالتواجد داخل الأراضي العراقية بدون تنسيق او موافقة مسبقة من قبل السلطات المختصة ولقائه قوات تركية تتواجد داخل الأراضي بصورة غير مشروعة، فضلاً عن ادانتها لتصريحات وزير الداخلية التركي بشأن نية تركيا انشاء قاعدة عسكرية دائمة في شمال العراق".  

وأكد الوكيل بأن "الحكومة العراقية ترفض بشكل قاطع الخروقات المتواصلة لسيادة العراق وحرمة الأراضي والأجواء العراقية من قبل القوات العسكرية التركية، وأن الاستمرار بمثل هذا النهج لا ينسجم مع علاقات الصداقة وحسن الجوار والقوانين والأعراف الدولية ذات الصلة".  

وشدّد الوكيل على "ضرورة تذكير الجارة تركيا أن الركون إلى الحلول العسكرية أحادية الجانب لا يمكن أن يكون السبيل الناجع لتسوية التحديات الأمنية المشتركة".