Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

مقال ينشر للمرة الثانية..

كاتب أميركي يقدم سيناريو مثير عن العراق: ماذا لو قتلت واشنطن صدام حسين في 1991؟

2021.04.23 - 10:30
App store icon Play store icon Play store icon
كاتب أميركي يقدم سيناريو مثير عن العراق: ماذا لو قتلت واشنطن صدام حسين في 1991؟

ناس - بغداد

أعاد موقع "ناشيونال انترست"، نشر مقال لأستاذ وكاتب أميركي يناقش سيناريو محتمل في حال مقتل صدام حسين رئيس النظام السابق في عام 1991.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

ويشير مقال "روبرت فارلي" الذي ترجمه "ناس"، (23 نيسان 2021)، إلى أنّ وقوع حدث كهذا "كان يمكن أن يؤدي إلى صراعات على السلطة بين مختلف الجهات الفاعلة (بما في ذلك أناء صدام حسين)، مما قد يخلق عدم استقرار وفرصا أكبر للتمردات في الشمال والجنوب"، ويمنح المجتمع الدولي قدرا أكبر من المرونة فيما يتعلق بكيفية إدارة العراق.

 

نص المقال:

 

في الأيام الأولى من الحملة الجوية لحرب الخليج عام 1991 بذلت الولايات المتحدة جهودا منسقة لتعقب الرئيس العراقي صدام حسين وضربه. وقد استند هذا الجهد إلى الاعتقاد بأن القضاء على صدام حسين سيكون له تأثيران؛ ومن شأن ذلك أن يلقي بالتسلسل الهرمي العسكري العراقي في حالة من الفوضى، ويجعل القيادة العراقية الناجية أكثر قابلية للحل التفاوضي.

لم تكن الجهود الرامية إلى قتل صدام حسين سوى حلقة واحدة في سعي الولايات المتحدة إلى "قطع الرأس" كاستراتيجية سياسية وعسكرية. في حقبة ما بعد الحرب الباردة، واجهت الولايات المتحدة مجموعة متنوعة من الطغاة والإرهابيين. وبرر القادة الأميركيون ذلك بأن خطوات سحق رأس الأفعى قد تجعل من غير الضروري قتل الجسم بأكمله، وبالتالي تجنيب الكثير من الدمار والموت المدني.

وفشلت هجمات قطع الرؤوس في عام 1991، والهجمات المماثلة التي شنت في عام 2003. ماذا لو نجحوا؟ فالأولى تحظى باهتمام أكبر من الثانية، حيث لم يقدم حسين سوى الحد الأدنى من المساهمة في القتال والمقاومة العراقيين بعد آذار/مارس 2003. ولكن مسألة القضاء على حسين في عام 1991 مثيرة للاهتمام. كيف كان يمكن أن يختلف تفاعل الولايات المتحدة مع العراق خلال الفترة من 1991 إلى 2015 لو نجح قطع الرأس؟

لقد كافحت الولايات المتحدة تاريخيا في كيفية تقييم القادة الديكتاتوريين. وبصراحة، تميل حكومة الولايات المتحدة إلى المبالغة في تقدير تأثير اللاعبين الأفراد في النظام (مثل صدام حسين)، والتقليل من شأن الهيكل الأوسع لسلطة النظام في البلدان الاستبدادية. ولعل تكرار "آلة الزمن لقتل الطفل هتلر" الذي يخدر العقل هو أكثر مظاهر هذا النضال تفاهة.

ويعزى ذلك جزئيا إلى الحاجة إلى الدعاية والرسائل الفعالة؛ تجد وسائل الإعلام الأميركية أنه من الأسهل بكثير فهم فكرة الفرد الشرير، بدلا من التعامل مع تعقيدات هيكل حكومي واسع القاعدة له جذور عميقة في مجموعات مجتمعية معينة.

كما تعمل الولايات المتحدة على افتراض أن فرض الديمقراطية الليبرالية في الدول هو أمر شبه طبيعي، وأن الولايات سوف تتراجع عن الحكم بمجرد إزالة الجهات الفاعلة غير الجيدة. وهذا الاعتقاد متأصل بعمق في الفكر السياسي الأميركي، على الرغم من قرون من الخبرة السياسية العملية وعقود من العمل الأكاديمي.

ويعتقد المحافظون الجدد أن الولايات المتحدة يمكن أن تخلق الديمقراطية من خلال إزالة الطغاة، في حين أن المنتقدين اليساريين للسياسة الخارجية الأمريكية يلمحون بانتظام إلى أن الأنظمة الاستبدادية لا تبقى إلا بسبب دعم الولايات المتحدة.

وقد تجلى الاعتقاد من الناحية العملياتية العسكرية في شكل نظرية القوة الجوية الكلاسيكية الجديدة التي سيطرت على القوات الجوية الأمريكية في الثمانينيات؛ نظرية "الخواتم الخمسة" لجون واردن. 

وتشير نظرية "خمس حلقات" إلى أن ضرب أهداف عالية النفوذ في قلب النظام (بما في ذلك الزعيم نفسه، ولكن أيضا المرافق التي مكنت من السيطرة السياسية والعسكرية) يمكن أن يؤدي إلى انهيار النظام. وفي الواقع، جادل واردن بأن الولايات المتحدة يجب أن تتجنب ضرب الجيش العراقي المنتشر، مفضلا التركيز على أهداف النظام.

وأعرب عن اعتقاده بأن الجيش نفسه يمكنه العودة واستعادة النظام في العراق بعد تدمير حسين ومحيطه.

 

مسار الحرب

كيف كان يمكن لوفاة حسين أن تؤثر على مسار حرب الخليج عام 1991؟ ولو أسفر مقتل حسين عن قيادة جديدة قابلة للاستسلام عن طريق التفاوض والانسحاب من الكويت، لكان من الممكن تجنب الحرب. ولكن هذه النتيجة لا تبدو مرجحة بشكل خاص. كان غزو الكويت يحظى بشعبية نسبية لدى الشعب العراقي (الذي كانت لديه شكوك عميقة في شرعية الدولة الكويتية)، وتحظى بشعبية كبيرة لدى الجيش والتسلسل الهرمي السياسي.

وفي حين حاول حسين فرض رقابة مشددة على التحركات العسكرية العراقية خلال حرب الخليج، ليس من الواضح أن هذه التحركات كانت ستختلف بأي شكل من الأشكال عن الواقع النظري، كما أنه ليس من الواضح أن حسين اتخذ قرارات صحيحة ردا على نجاح الحملة الجوية للتحالف، أو على تهديد "الخطاف الأيسر" بتطويق القوات العراقية في الكويت. وعلاوة على ذلك، ليس هناك ما يدعو إلى الاعتقاد بأن الولايات المتحدة كانت سترغب أكثر في الدفع نحو بغداد لو كان حسين قد توفي في الساعات الأولى من الحرب.

 

التأثير على العراق

والسؤال الأفضل هو كيف كانت السياسة العراقية ستتواصل بعد الحرب. وربما كان غياب حسين محسوسا في أعقاب الحرب مباشرة، عندما احتاجت الحكومة العراقية إلى التعامل مع الانتفاضات في الشمال والجنوب. ومن المرجح أن يكون أي خليفة لحسين قد جاء من نفس النخبة البعثية السنية، وكان سيكون له نفس الاهتمام في إخماد تلك الانتفاضات. وفي الوقت نفسه، ربما كان لدى نظام أقل تركيزا على بقاء حسين نفسه مرونة أكبر في التعامل مع المجتمع الدولي ومع المعارضين المحليين على حد سواء.

داخل العراق، كان هيكل السلطة البعثي سيبقى سليما إلى حد كبير، على الرغم من وفاة حسين. وربما نشبت صراعات على السلطة بين مختلف الجهات الفاعلة (بما في ذلك أبناؤه)، مما قد يخلق عدم استقرار وفرصا أكبر للتمردات في الشمال والجنوب. ومع ذلك، فبدون دعم دولي، افتقرت هذه الثورات إلى القدرة على الإطاحة بالنظام، حسين أو لا.

والواقع أن وفاة حسين ربما منحت المجتمع الدولي قدرا أكبر من المرونة فيما يتعلق بكيفية إدارة العراق. وكما قال تشارلز دولفر، فإن المشكلة الأكبر التي واجهتها الولايات المتحدة في التفاعل مع العراق كانت عدم قدرتها على الثقة في المطالبات العراقية. لم يستطع المفاوضون والمفتشون الأمريكيون أن يثبتوا بما لا يدع مجالا للشك أن العراق لم يحتفظ بطموحات كيميائية وبيولوجية ونووية، حتى في الوقت الذي تشير فيه الأدلة إلى تدمير البرامج العراقية، وحتى في الوقت الذي زعم فيه العراقيون أنهم مضىوا قدما.

ومن المتصور أن صعود زعيم عراقي لم يتورط في لعب دور الشرير بنفس القدر الذي كان صدام حسين قادرا على تخفيف هذه المشكلة. وعلى وجه الخصوص، ربما رد زعيم يتمتع بإحساس أفضل بموقف الرأي العام الدولي بصمم أقل على هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001، الأمر الذي جعل من الصعب على إدارة بوش حشد الدعم للغزو.

 

استنتاج

وكما هو الحال مع أي حقائق مضادة، من الصعب التعامل مع الآثار الكاملة لوفاة صدام حسين خلال حرب الخليج عام 1991. ومن المرجح أن يكون لضربة قطع الرأس الناجحة تأثير ضئيل على مسار الحرب، أو على العواقب مباشرة. ولكن مع مرور الوقت، كان من الممكن أن يكون لاستبدال صدام حسين آثار كبيرة على جانبي العلاقة بين واشنطن وبغداد.  والأهم من ذلك أنه ربما أعطى الولايات المتحدة فرصة لاستيعاب نفسها لبقاء نظام البعث، الذي كان من الممكن أن يمنع حرب عام 2003 الكارثية.