Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’لن نشارك في معادلة فتح سائرون’

الحكمة يعلن اكتمال ’ثلثي’ التحالف الطولي العابر ويلوّح بخيار المعارضة مجدداً

2021.04.06 - 22:28
App store icon Play store icon Play store icon
الحكمة يعلن اكتمال ’ثلثي’ التحالف الطولي العابر ويلوّح بخيار المعارضة مجدداً

بغداد - ناس

حذر تيار الحكمة، الثلاثاء، من تكرار سيناريو انتخابات 2018، فيما شدد على انه لن يشارك في معادلة تحالفي الفتح وسائرون، معلناً عن اكتمال "ثلثي" التحالف العابر للمكونات.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال عضو المكتب السياسي في التيار، بليغ ابو كلل، خلال برنامج "لعبة الكراسي" وتابعه "ناس" (6 نيسان 2021)، إن "تيار الحكمة يعمل على تحالف عابر للمكونات، ونعتقد انه لاقيمة للتحالف بغياب الطرف الكردي"، موضحاً ان "الاتحاد الوطني الكردستاني قابل للفكرة، والحزب الديمقراطي قابل ايضاً من حيث المبدأ لكن لديه بعض الاشتراطات، والان ثلثي التحالف مكتمل وهو متوقف على الطرف الكردي".

ورداًعلى سؤال بشأن خطة الحكمة في الانتخابية المقبلة، قال ابو كلل: إنه "في حال لم نستطع تشكيل اغلبية بـ 165 مقعدا، ولم يعطنا الناس الثقة، فأمامنا خياران اما ندعم الدولة لتأتي بقوى رصينة تؤمن بالدولة وتأتي بعض القوى المسلحة بشروط، أما ان يكون الخيار الثاني وهو الذهاب الى المعارضة، ونحن سنقوم بمخاطبة قوى السلاح برمي اسلحتهم والمجيء الى تحالفنا ونفرض عليهم ترك السلاح مقابل الاشتراك معنا في التحالف".

واضاف انه "اذا اعيدت معادلة انتخابات 2018 الفاشلة والناس اعطت اصواتها بنفس الطريقة فلا يلوموا القوى السياسية المعتدلة ويطالبوها بمنجز، فخيارات الناس يجب ان تكون دقيقة هذه المرة"، موضحاً انه "اذا تكرر سيناريو 2018 لن نشترك في الحكومة وسنذهب الى الخراب والدمار وسيحصل اضعاف ماحصل في عام 2020 وقد تكون حربا أهلية تُدمر النظام".

وعن سيناريو تشكيل الحكومة في 2018، ذكر ابو كلل ان "رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي جاء باتفاق بين تحالفي الفتح وسائرون، أما المجلس الأعلى لم يكن له اي تأثير في اختيار عادل عبد المهدي رئيساً للوزراء بأي شكل".

وتابع ابو كلل ان "المواطن يستطيع ان يميز بين قوة الدولة واللادولة، فالأمر لا يحتاج الى ذكاء خارق لتمييز من يحمل السلاح عن غيره، فالقوى المشاركة في العملية السياسية ولها تمثيل ولها ميليشات بالامكان تمييزها"، داعياً الى "فرز المناهج وان يختار الناس قوى الدولة وتترك قوى اللادولة وتشكل صفحتين  يكون صندوق الاقتراع هو الفصيل، حيث لايمكن ان نرفع السلاح بوجههم وهم مسلحين، انما طريق الحل يكمن في ان نكون في الدولة من اجل حصر هذا السلاح".

ولفت الى ان "تراجع تيار الحكمة في أي حكومة يعني سقوط هذه الحكومة، فعندما وقفنا في حكومات 2006 و2010 كانت من أفضل الحكومات ولايستطيع أحد ان يقول غير ذلك، لكن عندما انسحبنا في 2010 فدخل داعش وانهار الوضع"، مشيراً الى ان "معادلة التوازن محورها الحكمة".

وتوقع ابو كلل ان تحصل الحكمة في الانتخابات المقبلة على مقاعد لن تقل على ما هي عليه، قائلاً: "ربما سنحقق مفاجأة كما حققنا في 2010"، لافتاً الى انه "اذا تم تشكيل تحالفنا العابر للمكونات فسنحصل على نصف+1 ونذهب الى تشكيل الحكومة".