وقال غوتيريش في بيان، اطلع عليه "ناس" (12 اذار 2021)، بمناسبة مرور عام على إعلان منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة كوفيد -19 جائحة، إن "حملة التطعيم العالمية تمثل أعظم اختبار أخلاقي في عصرنا".

وأوضح أن ضمان تلقيح جميع الأشخاص و"العديد من البلدان منخفضة الدخل لم تتلق جرعة واحدة بعد" أمر ضروري لإعادة تشغيل الاقتصاد العالمي "ومساعدة العالم على الانتقال من إغلاق المجتمعات إلى إنهاء الفيروس".

وكرر غوتيريش دعوته إلى أن ينظر إلى لقاحات كوفيد-19 على أنها "منفعة عامة عالمية".

وقال: "يحتاج العالم إلى الاتحاد لإنتاج اللقاحات الكافية وتوزيعها للجميع، وهو ما يعني على الأقل مضاعفة القدرة التصنيعية في جميع أنحاء العالم. يجب أن يبدأ هذا الجهد الآن".

وأشاد الأمين العام بالعاملين الصحيين والعاملين الأساسيين الآخرين، الذين حافظوا على استمرار عمل المجتمعات.

وقال: "أحيي كل أولئك الذين وقفوا في وجه المنكرين والمعلومات المضللة واتبعوا بروتوكولات العلم والسلامة. لقد ساعدتم في إنقاذ الأرواح".

كما أثنى غوتيريش على "النساء والرجال والشباب في كل مكان للتكيف مع العمل والتعلم والعيش بطرق جديدة".

وقال: "لقد فقد الكثير من الأرواح. انقلبت اقتصادات رأساً على عقب وتركت مجتمعات تترنح. الأكثر ضعفا هم من عانوا أكثر من غيرهم. أولئك الذين تركوا في الخلف يتم تركهم إلى الخلف أكثر".

وتم تأكيد إصابة حوالي 117 مليون شخص بفيروس كورونا، ووفقًا لجامعة جونز هوبكنز، فيما توفي أكثر من 2.6 مليون شخص.

وقال غوتيريش إن الأمم المتحدة ستواصل الضغط من أجل الحصول على لقاحات ميسورة التكلفة للجميع وتحقيق الانتعاش الذي يحسن الاقتصاد.