Shadow Shadow
كـل الأخبار

إياد علاوي يصدر بياناً بعد اغتيال مدير مكتب النائب الدهلكي

2021.01.26 - 22:01
App store icon Play store icon Play store icon
إياد علاوي يصدر بياناً بعد اغتيال مدير مكتب النائب الدهلكي

بغداد - ناس

دان زعيم ائتلاف الوطنية اياد علاوي، الثلاثاء، اغتيال مدير مكتب النائب رعد الدهلكي مع شقيقه في محافظة ديالى، فيما دعا الحكومة الى كشف الجناة ومن يقف خلفهم.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وذكر علاوي في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (26 كانون الثاني 2021)، "مرةً اخرى تعاود عصابات التطرف والارهاب اساليبها الاجرامية الجبانة، لتطال هذه المرة السيد عبد القادر جسام الدليمي مدير مكتب النائب رعد الدهلگي برفقة شقيقه فلاح في محافظة ديالى".

واضاف علاوي ان "هذه الجريمة الارهابية تُثبت ان النهج الوطني الذي اختطه النائب الدهلگي قد اثار حفيظة البعض الذين لم يرق لهم ذلك ، كما تعيد الى الذاكرة الاسلوب الدنيء الذي نراه كلما علت الاصوات للحديث عن الانتخابات او الاستعداد لها، وذلك من خلال استهداف الشخصيات الوطنية المخلصة، وهو في ذات الوقت مؤشر خطير يثبت ماحذرنا منه مراراً وتكراراً بضرورة تهيئة بيئة مناسبة لاجراء الانتخابات وحسم ملف السلاح المنفلت وهو ما على الحكومة واجهزتها ان تعيه وتدركه جيداً".

واشار علاوي "اننا في الوقت الذي ندين فيه هذا العمل الجبان، فاننا نضع الحكومة امام مسؤوليتها في كشف الجناة ومن يقف خلفهم، ووضع حدٍ للاستهتار المتواصل بحياة المواطن العراقي امام مشاهد الاغتيالات التي تتكرر باساليب مختلفة".

وختم علاوي بيانه، قائلاً: "الرحمة للشهيدين البطلين وخالص التعازي والمواساة لاهلهم وذويهم وللاخ النائب رعد الدهلگي".

 

وكشف قائد شرطة ديالى حامد خليل الشمري، الثلاثاء، ملابسات حادث قتل اثنين من المواطنين على طريق بني سعد جنوبي بعقوبة.  

وقال الشمري في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (26 كانون الثاني 2021)، أن "الحادث جنائي وسببه وجود خلافات عشائرية ودعاوى قائمة قبل وقوع الحادث"، مبينا أنه "فور وقوع حادث الاغتيال، تم اصدار الاوامر بتشكيل فريق عمل امني مختص لكشف الجناة وتم جمع المبرزات الجرمية واتخاذ الاجراءات الكاملة في الحادث والقضية قيد التحقيق حتى الوصول الى مرتكبي الجريمة".  

ودعا الشمري عددا من القنوات الفضائية ومنصات التواصل الاجتماعي الى "توخي الدقة في النشر والاعتماد على المصادر الرسمية ذات الاختصاص"، مضيفا أن "بعض الفضائيات كانت قد ذكرت أن الحادث ارهابي وحاولت ان تجير الحادث لاغراض سياسية من اجل ارباك المشهد الامني والتاثير في الرأي العام على حساب امن واستقرار المواطنين".  

  

وحذر عضو لجنة مراقبة الأداء الحكومي، النائب حازم الخالدي، الثلاثاء، من سيطرة المسلحين على الانتخابات المقبلة، على خلفية اغتيال مدير حملة انتخابية مع شقيقه في ديالى.  

وقال الخالدي، في تصريح لـ"ناس" (26 كانون الثاني 2021)، انه "كلما اقتربت الانتخابات نتوقع صراعاً أكبر من الجهات الارهابية وتحديداً داعش، ومحاولته خلخلة الوضع الامني في كل محافظات العراق"، لافتاً الى انه "قد تذهب الحالة الى غير تنظيم داعش وهو التنافس السياسي الذي يحصل بين هذا وذاك".    

واضاف الخالدي انه "على الحكومة ان تبسط الامن وتذهب باتجاه تفريغ المحافظات عموما من السلاح، وهي فقرة مهمة وضعتها الحكومة في منهاجها الوزاري وعليها العمل بشكل واضح وصريح لتحقيقها وفق سقف زمني"، مشيراً إلى ان "بقاء السلاح في الشارع يعني أن الانتخابات المقبلة سيسيطر عليها من يحمل السلاح ومن يمتلك المال وبالتالي لن تكون عملية ديمقراطية مثلما ينتظرها الشعب العراقي".    

  

ونعى النائب عن محافظة ديالى رعد الدهلكي، الثلاثاء، مدير مكتبه في المحافظة عبد القادر جسام ( ابو سجاد) الدليمي وشقيقة فلاح جسام الدليمي الذين تم أغتيالهم صباح اليوم.   

وقال الدهلكي في برقية تعزية تلقى "ناس"، (26 كانون الثاني 2021): إن "الشهيدين كانا مثالا للتفاني بالعمل والدفاع عن حقوق أبناء ديالى وعملوا بكل ما لديهم من جهد لإيصال صوت المواطنين إلى الجهات ذات العلاقة لحل مشاكلهم، وهو ما لم يرضى به غربان الشر وجيوش الظلام اشباه داعش من المليشيات الطائفية القذرة".       

وتابع، "الرحمة والخلود للشهداء والخزي والعار لجرذان المليشيات ومن يدعمهم من ذيول الخارج".        

  

وقبل ذلك، أفاد مصدر أمني، الثلاثاء، باغتيال عبدالقادر جسام الدليمي، مدير مكتب الدهلكي ومسؤول حملته الانتخابية في ديالى.   

وقال المصدر لـ "ناس"، (26 كانون الثاني 2021)، إن "مسلحين مجهولين فتحوا النيران على الدليمي وشقيقه  فلاح في منطقة المرادية باطراف بعقوبة".        

وأكد المصدر أن "الهجوم اسفر عن مقتل الشخصين فوراً، متأثرين بجروحهم البليغة".         

  

وأعلن جهاز الأمن الوطني، في وقت سابق، القبض على المتورطين في اغتيال أحد مرشحي الانتخابات المقبلة، بعد تعقبهم اثناء الهروب الى محافظة السليمانية.  

وذكر الجهاز في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (24 كانون الاول 2020)، أنه "بعد متابعة ميدانية دقيقة مدعومة بالمعلومات الاستخبارية المتعلقة بحادثة اغتيال المحامي (عبد المنعم رشيد السلماني) احد مرشحي الانتخابات البرلمانية المقبلة بمنزله في حي الجامعة، تمكنت مفارز جهاز الأمن الوطني في شمال محافظة بغداد خلال اثنين وسبعين ساعةً بعد استحصال الموافقات القانونية وبالتعاون مع الأجهزة الأمنية في إقليم كُردستان من اعتقال مرتكبي العملية الإجرامية والبالغ عددهم شخصين اثنين".          

وأضاف البيان أن العملية جاء "بعد تعقبهم اثناء هروبهم إلى محافظة السليمانية، وقد ضبط بحوزتهم السلاح المستخدم اثناء تنفيذ الجريمة"، مؤكدا أنه "جرى تدوين اقوالهم اصولياً، واحالتهم الى الجهات القانونية المختصة لاتخاذ الاجراءات العادلة بحقهم".