Shadow Shadow
كـل الأخبار

العراق يواصل استقبال التعازي

نبيه بري يهاتف الكاظمي وممثل المرجع السيستاني في بيروت

2021.01.21 - 21:12
App store icon Play store icon Play store icon
نبيه بري يهاتف الكاظمي وممثل المرجع السيستاني في بيروت

بغداد - ناس 

تلقى رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، الخميس، اتصالاً هاتفياً من رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وذكرت الوكالة الوطنية للأنباء اللبنانية، وتابعها "ناس" (21 كانون الثاني 2021)، إنه "أجرى رئيس مجلس النواب نبيه بري اتصالا هاتفيا برئيس الحكومة العراقية السيد مصطفى الكاظمي مستنكرا، باسمه وباسم المجلس النيابي والشعب اللبناني، التفجير الارهابي المزدوج الذي استهدف المدنيين في العاصمة العراقية بغداد، مقدما التعازي بالشهداء ومتمنيا الشفاء العاجل للجرحى".

واضافت، "كما اجرى الرئيس بري اتصالا هاتفيا بممثل المرجع الاعلى آية الله السيد علي السيستاني في لبنان الحاج حامد الخفاف، مستنكرا الجريمة الارهابية البشعة، ومعزيا بالشهداء ومتمنيا للجرحى الشفاء العاجل".

 

واستنكرت وزارة الخارجية الاردنية، هجوم ساحة الطيران.      

وقال الناطق باسم الوزارة ضيف الله علي الفارس في بيان حصل عليه "ناس"، (21 كانون الثاني 2021) "تستنكر المملكة الفعل الارهابي الجبان الذي يستهدف زعزعة الامن والاستقرار ويتنافى مع القيم الدينية".

 

كما دانت بعثة الأمم المتحدة في العراق، هي الاخرى، الهجوم وقدمت التعازي لأسر الضحايا. 

وأكدت أن "هذا الفعل الدنيئ لن يضعف مسيرة ⁧‫العراق⁩ نحو الاستقرار والازدهار"، مختتمة البعثة "بتقدم خالص تعازيها لأُسر الضحايا الذين سقطوا متمنية الشفاء العاجل للجرحى".

 

بدورها قالت السفارة الأميركية في بغداد: إن "هذا الإعتداء هو عملٌ جبانٌ ومُشين يؤكّدُ مخاطرَ الإرهاب والتي لا يزال يواجهها الملايين مِن العراقيين".

 

من جهتها عزت الخارجية التركية "العراق وشعبه على أرواح الضحايا الذين سقطوا جراء التفجير الغادر".

وأكدت "وقوف تركيا إلى جانب العراق في مكافحة التنظيمات الإرهابية".

 

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، قدم تعازي بلاده في  تغريدة، قالها فيها: إنه "من التفجيرات الإرهابية في بغداد إلى التملق وتقبيل الاحذية من قبل نتنياهو - رغم أن هذه المرة لشخص جديد - كلها لها هدف واحد وهو الإيقاع برئيس أمريكي آخر في الفخ لزهق أرواح الأمريكيين وأموالهم بهدف مواجهة إيران".  

واضاف، "على الرغم من يأس نتنياهو المثير للشفقة ، فإن الخطط الدنيئة ضد إيران ستفشل مرة أخرى".

 

كما أدانت السفارة الالمانية في بغداد، التفجير، وأعربت عن "خالص تعازيها لأسر الضحايا"، متمنية "الشفاء العاجل للمصابين".  

 

عربياً، قال الأزهر تعليقا على تفجيرات بغداد، إن "الأعمال الإرهابية البغيضة تتنافى وتعاليم الأديان السماوية والمبادئ الإنسانية، وتستدعي تكاتف جميع الفصائل والقوى العراقية على اختلاف مكوناتها وطوائفها لدرء خطر الإرهاب".

ودعا إلى "تغليب المصلحة العليا للعراق"، متقدما في الوقت نفسه "بخالص العزاء والمواساه للشَّعب العراقي وضحايا العمليات الإرهابية البغيضة، سائلا الله ان يرحم الله الشهداء ويمن على المصابين بالشفاء العاجل".