Shadow Shadow
كـل الأخبار

الأزهر يدين ’تفجيري الطيران’: على الجميع التكاتف لدرء الخطر

2021.01.21 - 19:45
App store icon Play store icon Play store icon
الأزهر يدين ’تفجيري الطيران’: على الجميع التكاتف لدرء الخطر

بغداد - ناس 

أدان الأزهر، الخميس، التفجيرين اللذين وقعا في العاصمة بغداد وأديا إلى سقوط عشرات الضحايا والمصابين . 

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال الأزهر في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (21 كانون الثاني 2021): إن "الأعمال الإرهابية البغيضة تتنافى وتعاليم الأديان السماوية والمبادئ الإنسانية، وتستدعي تكاتف جميع الفصائل والقوى العراقية على اختلاف مكوناتها وطوائفها لدرء خطر الإرهاب".

ودعا إلى "تغليب المصلحة العليا للعراق"، متقدما في الوقت نفسه "بخالص العزاء والمواساه للشَّعب العراقي وضحايا العمليات الإرهابية البغيضة، سائلا الله ان يرحم الله الشهداء ويمن على المصابين بالشفاء العاجل".

 

وأكد المتحدث باسم العمليات المشتركة، اللواء تحسين الخفاجي، الخميس، أن بصمة تنظيم داعش موجودة في تفجيري ساحة الطيران وسط بغداد.   

وقال الخفاجي، في تصريح للقناة الرسمية تابعه "ناس"، (21 كانون الثاني 2021)، إن "بصمة تنظيم داعش الإرهابي، موجودة في تفجير ساحة الطيران الانتحاري، حيث استخدمت مواد تساعد في عملية الانفجار بتسجيل أكبر عدد ممكن من الخسائر اثناء التنفيذ".  

وتابع، ان"الأسلوب التفجيري يستخدمه الإرهابيون داعش والقاعدة والمنظمات الإرهابية، لإيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا"، مبيناً أن "تفجير اليوم نفذ عن طريق شخص اعتيادي، حيث قام بعمليته النكراء بعد ادعائه بأنه مريض ويحتاج إلى مساعدة".  

وأضاف، أن "هناك تحقيقات وامور وتحركات أمنية، لتحديد هوية الفاعل، ومحاسبته".  

  

ووجه رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، الخميس، بفتح تحقيق فوري للوقوف على تفجيرات بغداد الاخيرة، مؤكداً أن تغييرات أمنية جديدة ستجري بعيدة عن الضغوطات والإرادات السياسية.  

وقال المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (21 كانون الثاني 2021)، إن "رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ترأس اجتماعا طارئا للقيادات الأمنية والاستخبارية في مقر قيادة عمليات بغداد، على إثر الإعتداء الإرهابي الجبان الذي طال المدنيين الآمنين من أبناء شعبنا العراقي في منطقة الباب الشرقي وسط بغداد".    

وأمر الكاظمي "بفتح تحقيق على الفور، للوقوف على أسباب حدوث هذا الخرق الأمني، وملاحقة الخلايا الارهابية التي سهّلت مرور الإرهابيين وارتكابهم جريمتهم النكراء"، موجها "باستنفار القوّات الأمنية لحفظ أمن المواطن و اتخاذ الإجراءات الكفيلة بذلك ميدانيًا".    

ونسّب الكاظمي، "قيام قطعات الجيش العراقي ووحداته بتقديم الإسناد للقوات الأمنية الاخرى، وأن يضطلع الجيش بدوره في تهيئة الدعم الميداني والأمني".    

وأكد أن "الاستهداف الإرهابي للمدنيين من أبناء شعبنا، يؤكد أن معركتنا ضد الارهاب مستمرة وطويلة الأمد، وان لا تراجع ولا تهاون في محاربته والنيل من بقاياه في كل شبر من أرض العراق".    

واضاف، "لقد وضعنا كل إمكانات الدولة وجهود قطعاتنا الأمنية والاستخبارية، في حالة استنفار قصوى، للاقتصاص من المخططين لهذا الهجوم الجبان وكل داعم لهم، وسنقوم بواجبنا لتصحيح أي حالة تهاون أو تراخ او ضعف في صفوف القوات الأمنية التي أحبطت خلال الأشهر الماضية المئات من العمليات الارهابية المماثلة".    

وتابع، "لن نسمح بتشتت الجهد الاستخباري او تعدد مصادر القرار في القوى الامنية"، مضيفا "باننا سنعمل على تنفيذ تغييرات امنية بحسب ما تقتضيه الضرورات الميدانية، وان هذه التغييرات لن تخضع للضغوطات والارادات السياسية".    

وبين الكاظمي ان "هذا ليس وقت المزايدات السياسية، بل وقت توحد العراقيين ورص الصفوف وشد ازر جيشنا الباسل وقواتنا الامنية بمختلف صنوفها، لحماية استحقاقات شعبنا الوطنية وفي مقدمتها سعيه الى انتخابات نزيهة وعادلة".    

وأشار سيدته الى أن "العراقيين جددوا إثبات إرادتهم برفض القوى الظلامية والتمسك بالحياة وهو ما تجسد في مشاهد التضامن الشعبي ابتداء من مكان الحادث نفسه وامتدادا الى كل انحاء العراق".    

  

وقدم وزير الصحة حسن التميمي حصيلة جديدة لضحايا التفجيرين اللذين وقعا وسط العاصمة بغداد.   

وقال التميمي في تصريحات تابعها "ناس"، (21 كانون الثاني 2021) إن "وزارة الصحة سجلت 32 شهيداً و110 جرحى حصيلة التفجيرين الإرهابيين في بغداد".           

وأكد "عدم تسجيل وفيات للجرحى في مؤسساتنا الصحية لغاية الآن إثر التفجيرين الإرهابيين".           

  

وهز انفجاران، الخميس، وسط العاصمة بغداد، فيما أكدت السلطات الأمنية سقوط ضحايا.  

وقال مراسل "ناس"، (21 كانون الثاني 2021)، إن دوي انفجار سمع من جانب الرصافة وسط بغداد ثم أعقبه انفجار آخر.          

فيما قالت قيادة عمليات بغداد في بيان مقتصب، إن "التفجير ناجم عن هجوم انتحاري استهدف ساحة الطيران وسط بغداد وقد خلف ضحايا"، دون تقديم تفاصيل أكثر.           

 
 

لا يتوفر وصف.