Shadow Shadow
كـل الأخبار

هجوم ساحة الطيران..

مسرور بارزاني: حكومة كردستان على استعداد لتقديم الدعم والمساعدة

2021.01.21 - 14:31
App store icon Play store icon Play store icon
مسرور بارزاني: حكومة كردستان على استعداد لتقديم الدعم والمساعدة

بغداد- ناس 

أعرب رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني، الخميس، عن تضامنه مع ذوي الضحايا الذين سقطوا في الهجوم الذي هز العاصمة بغداد. 

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال بارزاني في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (21 كانون الثاني 2021)، "تلقينا ببالغ الحزن نبأ وقوع هجمات إرهابية في بغداد⁩".

وأعرب "عن تضامنه مع ذوي الضحايا، فإني أقف إلى جانبهم في هذا الوقت العصيب. إن حكومة إقليم كوردستان على استعداد لتقديم الدعم والمساعدة". 

في الأثناء، أصدرت رئاسة إقليم كردستان بياناً شجبت فيه الهجوميت اللذين استهدفا المدنيين وسط بغداد.

وذكر بيان الرئاسة، "ندين بشدة الهجمات الإرهابية الانتحارية التي استهدفت المواطنين بصورة وحشية اليوم في بغداد وأدت إلى استشهاد وجرح عدد كبير منهم. نعزي عوائلهم ونتعاطف معهم ونشاركهم الأحزان، ونرجو السلامة والشفاء العاجل للجرحى. إن إقليم كوردستان مستعد وبكل الصور لاستقبال الجرحى والمصابين في الهجمات في مستشفياته وتقديم كل الخدمات الطبية اللازمة لهم".

وتابع، "إن هذه الهجمات الإرهابية تبين مدى خطورة الإرهاب وتضع الجهات المعنية وجميع القوى السياسية في البلد في مواجهة المسؤولية الوطنية عن التلاحم ووحدة الصف والشراكة والتعايش والعمل المشترك في سبيل مواجهة التحديات وإنقاذ البلد من المخاطر والتوترات والمشاكل والأزمات".

 

وأكد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، الخميس، على أن ما جرى في بغداد اليوم يؤشر إلى حالة خطرة، إذ يحاول "الإرهاب الأعمى" زعزعة الاستقرار واستهداف الأمن المجتمعي.  

وقال الحلبوسي في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (21 كانون الثاني 2021)، "فُجعنا هذا اليوم بسقوط عدد من الشهداء والجرحى جراء تفجيرين طالا مناطق مكتظة وسط العاصمة. إن ما جرى في بغداد اليوم يؤشر إلى حالة خطرة، إذ يحاول الإرهاب الأعمى زعزعة الاستقرار واستهداف الأمن المجتمعي".  

وأضاف أن "حفظ الأمن ودعم المؤسسة الأمنية مسؤولية الجميع، ولا بدَّ من اتخاذ جميع السبل الاستباقية ضمن الجهد الاستخباري، لحماية أمن المواطن وتحييد تطلعات من تسوِّل له نفسه العبث باستقرار البلاد وحياة المواطنين ومقدراتهم".  

 

وحذر رئيس تحالف عراقيون عمار الحكيم من عودة المشهد الأمني إلى زمن الانتكاسات التي تجاوزها العراقيون.  

وقال الحكيم في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (21 كانون الثاني 2021)، "فجعنا بسقوط عدد من المواطنين الآمنين ضحايا بين شهيد وجريح بانفجاريين استهدفا منطقة الباب الشرقي صباح اليوم وسط العاصمة بغداد"ز  

وأعرب الحكيم عن "شديد استنكارنا لهذين الاعتداءين الغادرين فإننا نطالب الجهات الأمنية بسرعة الوقوف على أسبابها وحيثياتها، ونحذر من عودة المشهد الأمني إلى زمن الانتكاسات التي تجاوزها العراقيون قبل سنوات بصبرهم وتكاتفهم".  

 

واعتبر رئيس الجمهورية برهم صالح، الخميس، أن انفجاري بغداد يستهدفان "الاستحقاقات الوطنية الكبيرة"، مشدداً على وجوب الوقوف بوجه "المحاولات المارقة" لزعزعة استقرار العراق.  

وقال الرئيس في تدوينة تابعها "ناس"، (21 كانون الثاني 2021)، إن "الانفجارين الارهابيين ضد المواطنين الآمنين في بغداد، وفي هذا التوقيت، يؤكد سعي الجماعات الظلامية لاستهداف الاستحقاقات الوطنية الكبيرة؛ وتطلعات شعبنا في مستقبل يسوده السلام".    

واضاف، "نقف بحزم ضد هذه المحاولات المارقة لزعزعة استقرار بلدنا".    

‏وختم بالقول: "نسأل الله ان يتغمد الضحايا برحمته وأن يشفي الجرحى".