Shadow Shadow

لماذا لا يتعاطف العالم مع طهران ودمشق؟

2021.01.20 - 13:01

حازم صاغية

تخيّلوا بلداً يتلقّى أسبوعاً بعد أسبوع ضربات جوّيّة موجعة، أو بلداً يتعرّض رموزه وقادته للاغتيال من بلد آخر، كما تُسرق منه نصف طنّ من ملفّات سرّيّة. هاتان حالتان مثيرتان لتضامن الرأي العامّ العالميّ، ولمحبّي السلام وكارهي العنف والعدوان على مدى المعمورة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

مثل هذا التوقّع لا يسري على إيران وسوريّا اللتين تتعرّضان لما سبق وصفه، وعلى نحو مؤلم ومكلف ومهين في وقت واحد.

طبعاً هناك متضامنون معهما ينتمون إلى ذاك الهامش الضيّق المناهض دائماً للولايات المتّحدة الأميركيّة، أكانت على خطأ أم على صواب، أكان رئيسها دونالد ترمب أم أيّ شخص آخر. هؤلاء لا يعكسون الرأي العامّ وأصواته الفاعلة في الأحزاب والصحف والنقابات والمؤسّسات الدينيّة والحركات البيئيّة والباسيفيّة وسائر منظّمات المجتمع المدنيّ...

أكثر من هذا، نلاحظ، حيال نتنياهو مثلاً، مدى الفارق بين درجة التعاطف مع ضحاياه الفلسطينيّين والتعاطف المنخفض مع خصومه الإيرانيّين. وهناك من لا يطيقون دونالد ترمب وسياساته، لكنّهم حين يصلون إلى إيران وسوريّا يخفّفون غلواءهم النقديّة وإدانتهم للرئيس المنتهية ولايته. وحتّى الذين يأخذون عليه الانسحاب من الاتّفاق النوويّ مع طهران، ويدافعون عن العودة إليه، تجد بينهم من يقدّم موقفه بوصفه اتّقاءً للشرّ ومنعاً لانتشار الأخطار التي ينطوي عليها نظام خامنئي. هذا هو موقف أوروبيّين كثيرين.

بالطبع سوف يظهر من يردّ سبب هذا الفتور إلى عدم اكتراث غربيّ مؤصّل بما يحصل للمسلمين وبلدانهم. وهذا ليس صحيحاً بالمرّة، خصوصاً بعد تدخّل قوّات الناتو في 1994 – 1995 في حرب البوسنة إلى جانب المسلمين ضدّ الصرب، فضلاً عن تدخّلات متقطّعة لحماية الأكراد المسلمين في العراق وسوريّا، وكان أهمّها في 1991 مع فرض كردستان العراق منطقةَ حكم ذاتيّ فعليّ وإن لم يكن اسميّاً.

والحجّة هذه تزداد تهافتاً حين نلاحظ التعاطف الواسع في أوساط الرأي العامّ الغربيّ، الأميركيّ منه والأوروبيّ، مع مسلمي الروهينغا المضطهَدين في ميانمار، أو مع مسلمي الإيغور المضطهَدين في الصين.

المشكلة مع النظامين الإيرانيّ والسوريّ أنّهما لا يستطيعان التقدّم من العالم بوصفهما ضحيّة عدوان. إنّ ثوب الضحيّة لا يليق بجسديهما.

فنظاما خامنئي وبشّار الأسد هما بالتعريف نظاما عدوان تمتدّ أشكاله من استخدام السلاح الكيماويّ إلى تطوير السلاح النوويّ، ومن القتل والاغتيال والتهجير الجماعيّ وإسقاط البراميل المتفجّرة على رؤوس المدنيّين إلى التوسّع الترابيّ وتوسيع رقعة النفوذ على حساب أراضٍ أخرى وسيادات أخرى.

إذن، نحن لسنا أمام تشيكوسلوفاكيا في مواجهة هتلر، ولا أمام الكويت في مواجهة صدّام حسين. إنّنا، في المقابل، حيال عدوانيِّين تضعف اليوم قدرتهم على ممارسة العدوان، أي أنّهم عدوانيّون محبَطون.

والذاكرة لم تنس بعد أنّ سوريّين كثيرين ومثقّفين إيرانيّين ناشدوا العالم أن يتدخّل لوقف عدوان هذين النظامين على شعبيهما.

لكنْ حتّى لو وضعنا الأفعال جانباً، تبقى اللغة الهجوميّة غريبة تماماً عن لغة الضحايا. وهذا ما يسمعه العالم كلّه كما يصعب الاختلاف في تأويله. فقاموس مصطلحات النظامين كلّها وعيد وتهديد واستعراض للقوّة وتلويح بالصواريخ «المزلزِلة». والأسوأ أنّهما لا يجيدان التحدّث بلسان المهزوم حتّى لو أرادا ذلك. إنّ طبعهما الحربيّ يغلب كلّ تطبّع قد يراودهما.

للتأكّد من ذلك لا بأس بمراجعة سريعة لبعض ما يصدر عنهما بينما يتلقّيان الضربات المؤلمة والمهينة:

هذه عيّنة ممّا تقوله محطّاتهما التلفزيونيّة وصحفهما في معرض تفسير عدم الردّ الإيرانيّ والسوريّ على تلك الضربات:

- إنّ العمليّات الإسرائيليّة والأميركيّة لا تعدو كونها ردّاً على هزيمة الطرفين في سوريّا...

- إنّ الإسرائيليّين والأميركيّين يعترفون بقوّة صواريخ المقاومة وبدقّتها...

- إنّ الرعب يضرب الإسرائيليّين والأميركيّين خوفاً من الضربة التي ستوجّه إليهم حين يحين وقتها...

هذا التنافر المدهش بين واقع الحال وبين وصفه يقول كم أنّ الوعي الحربيّ متأصّل في النظامين، وكم أنّ لسانيهما يفتقران إلى أيّ مفردة توحي بالرغبة في مغادرة الحالة الحربيّة، أو تقرّ بالضعف الذي ينتاب صاحبها، والذي بات مرئيّاً لكلّ من يغمض عينيه.

لكنّ الإنكار يملك سبباً أهمّ، هو أنّ كلّ شيء ينهار بمجرّد النطق بلسان الضعف، وذلك لسبب بسيط: هذان نظامان قاما على القوّة، وحين توضع القوّة جانباً لا يعود لديهما الكثير ممّا يصلح للتباهي.

والعالم الراغب في السلام والمتعاطف مع الضحايا لا يحبّ الأبطال كثيراً، فكيف حين لا يبقى من تلك البطولة المزعومة إلاّ زعمها.

هذا، على العموم، لا يأتي على صاحبه بالتعاطف. قد يأتي عليه بسخرية تُسمع قهقهتها عالياً.

 

"الشرق الأوسط"