Shadow Shadow
كـل الأخبار

القبض على أحد المتورطين بهجوم ’مطعم الباجة’ في أربيل.. وجّه رسالة إلى رفقائه

2021.01.16 - 19:44
App store icon Play store icon Play store icon
القبض على أحد المتورطين بهجوم ’مطعم الباجة’ في أربيل.. وجّه رسالة إلى رفقائه

بغداد - ناس

في تطور مستجد بالحادثة، ألقت القوات الأمنية في محافظة أربيل، السبت، القبض على أحد المتورطين باطلاق النار على المطعم الذي شهد حادثة اعتداء مسلح بشأن أكلة "الباجة".

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وبحسب شهادة ادلى بها المعتقل، عبر إحدى القنوات الفضائية، (16 كانون الثاني 2021)، إنه "تعرض للظلم وأن العمال في المطعم قاموا بضربهم، ما دفعهم للعودة مرة اخرى ومهاجمة المحل بالنيران".

وقال المتهم: إن "كل واحد منا لم يطلق النار إلا على اسطوانات الغاز"، مطالبا رفاقه المشتركين في الهجوم "بالاستسلام لأنهم لن يتمكنوا من الإفلات من القوات الامنية".

واستناداً لقول أحد المصادر الامنية لـ "ناس كورد" (16 كانون الثاني 2021) "فإن القوات الأمنية تمكنت ذات الليلة من حجز مركبة المهاجمين قبل أن يلوذوا بالقرار".

 

وتوعد محافظ أربيل وكالة هیمن قادر، المتورطين بالاعتداء المسلح على المطعم بالاعتقال ومحاسبتهم وفق القانون.  

وقال قادر في بيان أعقب زيارة أجراها لمحل الحادث تلقى "ناس" نسخة منه امس الجمعة (15 كانون الثاني 2021)، إنه "لن نسمح بإفلات المجرمين من القانون ولن نسمح بالاعتداء على ممتلكات الناس واستقرارهم وأمنهم والاعتداء على العاملين"، مضيفا "قواتنا بدأت بالتحرك لاعتقال المجرمين في اسرع وقت ممكن".  

واشار الى ان "المجرمين اطلقوا النار كثيرا على المطاعم ومطعم سامال مما الحق اضرارا جسيمة بالمطعم ومطعمين اخرين ومقهى".  

  

ماذا حدث قبل ذلك؟ 

وأفلت عشرة أشخاص على الأقل من "مجزرة" كادت أن تقع في مدينة أربيل بسبب "وجبة باجة".  

بدأت القصة كما علم مراسل "ناس كرد"، حين دخل عدد من الأشخاص، في ساعة متأخرة من ليل الخميس، إلى مطعم يقدم وجبات لحم الرأس "الباجة"، وافتعلوا مشادة بعد أن أبلغوا بنفاد الوجبات، وفق رواية صاحب الطعم.    

وقال الرجل للصحفيين، "أحدهم شهر مسدساً، لكننا أوقفناه ولم ندعه يطلق النار"، مبيناً أن "المجموعة توعدت بالعودة مع أسلحة أكثر".    

نفذ الأشخاص تهديدهم، حيث عادوا فجراً وأمطروا المطعم ومحال أخرى مجاورة بأكثر من 500 رصاصة.    

ويبيّن صحاب المطعم، أن "الحادثة كانت ستؤدي إلى مجزرة يروح ضيحتها 10 أشخاص على الأقل، لكن الأمر اقتصر على الأضرار المادية"، إذ غادر هو وعماله المكان في اللحظات الأخيرة التي سبقت وصول المسلحين، مشيراً إلى تقديم شكوى لدى السلطات بحق المهاجمين وتقديم معلومات عن أوصافهم.    

  

me_ga.php?id=11604me_ga.php?id=11603