Shadow Shadow
كـل الأخبار

صحيفة حزب الله: حزب الدعوة يواجه الموت السريري .. ومؤتمر قريب لتحديد مصيره

2018.10.12 - 08:47
صحيفة حزب الله: حزب الدعوة يواجه  الموت السريري .. ومؤتمر قريب لتحديد مصيره

بغداد – ناس

نشرت صحيفة الاخبار اللبنانية، الجمعة، تقريراً مفصلاً عن الحياة التي يعيشها حزب الدعوة بعد خسارة منصب رئاسة الوزارء، فيما كشفت عن قرب انعقاد مؤتمر عام للحزب من اجل لملمة الاوراق.  

وذكر التقرير، اليوم (12 تشرين الاول 2018)، تابعه موقع "ناس"، أنه "ما بين خيارَي توحيد البيت الحزبي والبقاء في غرفة الإنعاش، يجد حزب الدعوة، الذي خسر المنصب الأول في العراق بعد شغله لـ13 عاماً، نفسه إزاء تحدٍّ مصيري، تحدٍّ يأمل القادة التاريخيون في الحزب أن يتمكن الأخير من تجاوزه، معيداً إنتاج نفسه بعد الترهّل الذي أصاب هيكله في ظلّ معلومات عن مؤتمر عام لـ(الدعويين)، سيُعقد الشهر المقبل".

وأضاف التقرير، أنه "لم يكن سهلاً ولا مستساغاً لدى القياديين في حزب الدعوة تكليف عادل عبد المهدي، بتشكيل الحكومة المقبلة"، معتبراً أن "المشكلةــ من وجهة نظرهمــ ليست في شخص الرجل، إنما في خروج السلطة من قبضة حزبهم الذي هيمن على مفاصل الحكم لـ13 عاماً متواصلة (2005 ــ 2018)، خروجٌ مدوٍّ لأعرق حزب سياسي في بلاد الرافدين بوصف خصومه قبل أنصاره، إذ يمثّل الدعوة باكورة تيارات التشيع السياسي الذي تأسّس عام 1957، ليس في العراق فحسب، بل في المنطقة أيضاً".

انشقاق العبادي والمالكي سببا الخسارة للدعوة

وأشار التقرير، إلى أن "رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي، كان آخر وجوه الدعوة في الحكم، تولّيه المنصب التنفيذي الأول في العراق بطريقة انقلابية، كما يقول أنصار سلفه نوري المالكي في (آب 2014)، أحدث شرخاً ما زالت آثاره ملموسة حتى اللحظة".

وبين التقرير، أن "هذا الشرخ وعلى مدى السنوات الأربعة الماضية، غذّته حاشية المالكي والعبادي على السواء، فلم تفلح جهود العودة إلى السقف الواحد من جهة، ولم يُحصَر الخلاف داخل البيت الحزبي من جهة أخرى، بل بات مادة دسمة للتجاذب بين مختلف القوى السياسية التي أجادت الاستثمار فيه، وساهمت في تفريق الدعويين الذين ظنّوا أن تحالفاتهم على اختلافها ستبقيهم على رأس السلطة، في حين كان الاتفاق الضمني بين مختلف القوى السياسية على إقصائهم منها".

خسارة الحكم واستمرار تناحر الأجنحة يولّدان أسئلة كثيرة حول مستقبل الدعوة، ومصير حزب خرج من رحمه جُلّ ساسة عراق ما بعد صدام، أسئلة يسارع خصوم الحزب الفرحون بخسارته رئاسة الوزراء إلى حسم الإجابة عليها بأن (الدعوة وفي ظلّ وضعه التنظيمي هذا يعيش حالة من الموت السريري، هو حزب انتهى مع خروج العبادي من السلطة)، وفق ما تقول مصادر سياسية من داخل تحالفَي البناء (هادي العامري) والإصلاح (مقتدى الصدر)، نقلتها صحيفة "الأخبار"، أن "الحكم كان متنفّس الدعويين الوحيد، وما جرى أخيراً يشي بأن نهايتهم تلوح في الأفق".

اجتماع ايجابي جديد للقيادات 

"حزب الدعوة لن يموت، لأنه متجذّر في الأمة.. لأنه حزب وطني وسطي.. نحن لم نُصنع خارج الوطن كي نموت، والأحزاب التي تتبع لإرادة أجنبية هي فقط التي يمكن أن تموت مهما بلغت قوتها"، بهذه الكلمات يعبّر أحد قيادات الدعوة الوسطيين عن إيمانه بأن حزبه لا يزال قادراً على إعادة إنتاج نفسه بنفسه، وهو ما يوافق عليه قيادي آخر، الذي يرى أن "الاختلاف كان صِبغةَ الدعوة، ودائماً ما كان في الشورى رأيان أو أكثر، لأننا حزب حوار"، مضيفاً أنها "خلافات وليست أكثر من ذلك"، لكن الأشكال التي اتخذتها أدتـ من وجهة نظر القيادي نفسه إلى "شخصنة" التباين.

وعلى رغم أن جناحَي الدعوة يتبادلان الاتهامات بالانشقاق، إلا أن القيادات الوسطية ترفض الحديث عن انشقاقات، موضحة أن "الدعوة كان حزباً سرياً، ومع خروج خلافاتنا إلى العلن بشكل حادّ وقاس، ظهرت وكأنها انشقاقات داخل البيت الواحد".

انطلاقاً من المُحدّدات المتقدمة، يتحدث هؤلاء عن قناعة داخل الدعوة، بأن "الاختلاف في وجهات النظر لا يجب أن يدفع بأحد إلى الخروج لمصلحة الطرف الآخر"، وهي قناعة ترسّخت بحسبهم خلال السنوات الأربع الماضية، في كل مرة كانت فيها القوى المنافِسة تراهن على خروج العبادي حيناً، والمالكي حيناً آخر، وتأسيس كلّ منهما كياناً سياسياً شاباً مستنداً إلى أفكاره الخاصة.

وفي هذا الإطار، يقول أحد القادة التاريخيين في الحزب والساعين إلى التوفيق بين الجناحَين، إن "ثمة إيماناً بأن الحزب هو إرث لا يمكن التفريط به"، مُعرِباً عن أمله بـ"عودتنا حزباً واحد، وعودة جميع من خرّب وبقي على حب الدعوة إلى بيت الدعوة، الذي ما زال مشرّعاً أمام الجميع".

أمل يراه القيادي نفسه أن ثمة مؤشرات تعزّزه، كاشفاً من بينها عن اجتماع لشورى الدعوة عُقد قبل يومين بحضور المالكي والعبادي وآخرين، في ظلّ مناخ إيجابي، واتفاق على وضع أسس وآليات لحلّ هذه المعضلة، مؤكّداً أن مساع توحيد الجناحين لا تزال قائمة ومستمرة ولم تنته أبداً.

وعلى رغم ذلك التفاؤل، إلا أن أوساط جناحَي الدعوة تستبعد عودتهما إلى السقف الواحد في الوقت الراهن، في وقت علمت "الأخبار"، من مصادر مطلعة أن "المؤتمر العام للحزب، والذي تأخّر لعامين، سيُعقد بعد الانتهاء من مراسم زيارة أربعينية الإمام الحسين، مع احتمال انعقاده أواخر تشرين الثاني.

وفي انتظار المؤتمر الذي يوصف بـ"المصيري"، يعقد الدعويون حالياً جلسات وندوات في سبيل إيجاد مخرج للأزمة، أساسها إعادة هيكلة الحزب مجدّداً، حتى تطرح على المؤتمر العام وتنال الثقة، ونعود إلى الساحة بوجه جديد، وفق ما تقول مصادر من داخل الحزب.