Shadow Shadow
كـل الأخبار

’سنتابع مع الإدارة الجديدة’

بيان غاضب من الخارجية العراقية رداً على العقوبات الأميركية ضد الفياض

2021.01.09 - 15:31
App store icon Play store icon Play store icon
بيان غاضب من الخارجية العراقية رداً على العقوبات الأميركية ضد الفياض

بغداد - ناس 

استغربت وزارة الخارجية العراقية، السبت، من القرار الصادر بفرض عقوبات أميركية على رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض.

وذكر بيان للوزارة تلقى "ناس"، نسخة منه (9 كانون الثاني 2021)، "تُعرِبُ وزارة الخارجيّة عن إستغرابها من القرار الصادر عن الخزانة الأمريكيّة بحقِّ السيد فالح الفيّاض رئيس هيئة الحشد الشعبيّ".

وأضاف البيان، "إذ نؤكِّدُ أنَّ القرار مثّلَ مفاجأة غير مقبولة، نُشيرُ إلى أنَّ الوزارةَ ستُتابع بعناية مع الإدارةِ الحالية والجديدة في واشنطن جميع القرارات الصادرة عن وزارة الخزانة الامريكيّة بحقِّ أسماءٍ عراقيّة والعمل على معالجة تبعاتِ ذلك".

 

واستنكر النائب عن محافظة نينوى احمد الجربا، السبت، العقوبات التي أصدرتها الخزانة الأميركية ضد رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض.  

وقال الجربا في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (9 كانون الثاني 2021)، "نحن مختلفون مع السيد فالح الفياض رئيس هيئة الحشد الشعبي؛ بسبب اختياره لبعض امراء الوية الحشد العشائري في محافظة نينوى؛ لأن عملية الاختيار تمت على اساس مساندتهم لكتلته في الانتخابات وليس على اساس مهني، وان الاختلاف معه سوف يبقى حتى يتم تصحيح الخطأ الذي حصل في محافظة نينوى".   

وأضاف، "لكن هذا ليس معناه ان نؤيد او نشجع عقوبات الخزانة الأمريكية التي صدرت ضد السيد فالح، فهي مستنكرة ومدانة من قبلنا؛ لانها مجافية للواقع والحقيقة، وسوف نقف معه ونسانده حتى تنتهي ازمته بالكامل".   

 

ووصف مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي، السبت، قرار الخزانة الأميركية بفرض عقوبات على رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض بالخاطئ.  

وقال الأعرجي في تدوينة تابعها "ناس"، (9 كانون الثاني 2021)، "ندعو الخزانة الأمريكية، إلى تصحيح خطئها بقرار فرض عقوبات على شخصية عراقية حكومية، ليس من الصحيح أن تكون ضمن قوائم العقوبات".    

 

وأعلن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات على رئيس هيئة الحشد الشعبي ومستشار الأمن القومي السابق فالح الفياض بتهمة صلته بانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، خلال تظاهرات تشرين الأول 2019.  

وكان الفياض قد أجرى زيارة إلى العاصمة الأميركية واشنطن، مع بلوغ قمع الاحتجاجات ذروتها في الثاني من تشرين الأول 2019، والتقى هناك، عدداً من المسؤولين الأميركيين، على رأسهم وزير الدفاع الأميركي، قبل أن يعود ليطلق تصريحات شديدة اللهجة ضد المتظاهرين في (7 تشرين الأول 2019) هدد فيها بـ "القصاص وتوعّد بـ رد "مدوي" ضد مَن وصفهم بـ "المتآمرين" الذي أججوا التظاهرات، مؤكداً "سيكون هناك قصاص رادع  للذين أرداوا بالبلد سوءا، لا يمكن التساهل مع المتآمرين الذين نسوا أن في البلد قوى تبرز في الملمات، سيكون ردنا مدويا وواضحا ومحددا، لكن من خلال الدولة وأدواتها (..) سنتابعكم ونقتص منكم ولن نسمح لأحد بأن يعبث بدماء أبنائنا ولن نسمح بالعبث بتجربتنا الديمقراطية".      

وجاء في بيان لوزارة الخزانة الأميركية تابعه "ناس" (8 كانون الثاني 2020) أن "عناصر متحالفة مع إيران من الحشد الشعبي، هاجموا المدنيين العراقيين الذين كانوا يتظاهرون ضد الفساد والبطالة والركود الاقتصادي وسوء الخدمات العامة والتدخل الإيراني في الشؤون الداخلية للعراق، فيما كان الفياض جزءًا من خلية أزمة تتألف أساسًا من قادة فصائل الحشد الشعبي التي تشكلت أواخر عام 2019 لقمع الاحتجاجات العراقية بدعم من الحرس الثوري الإيراني الإيراني - فيلق القدس (IRGC-QF)".      

وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين وفقاً للبيان "من خلال توجيه عمليات قتل المتظاهرين العراقيين المسالمين والإشراف عليها، فإن المسلحين والسياسيين المتحالفين مع إيران مثل فالح الفياض يشنون حملة عنيفة ضد الديمقراطية العراقية والمجتمع المدني، ستواصل الولايات المتحدة محاسبة منتهكي حقوق الإنسان في العراق الذين يهدفون إلى حرمان الشعب العراقي من من الاحتجاج السلمي والسعي لتحقيق العدالة واجتثاث الفساد في بلادهم".      

وأضاف البيان، في تعريف الفياض "فالح الفياض  وهو رئيس (هيئة الحشد الشعبي)، وهي هيئة أنشأها التشريع العراقي لإخضاع فصائل الحشد الشعبي لسيطرة الحكومة المركزية.      

على الرغم من إنشاء قوات الحشد الشعبي لمحاربة الدولة الإسلامية في العراق وسوريا (داعش)، فإن العديد من فصائل الحشد الشعبي تركز بشكل متزايد على تعزيز مصالحها الاقتصادية ودعم أجندة إيران الإقليمية في العراق، بدلاً من حماية الدولة العراقية أو مواطنيها.      

كان الفياض يرأس المجلس العسكري الخاص عندما أطلق العديد من مكوناته الذخيرة الحية على المتظاهرين السلميين أواخر عام 2019، مما أدى إلى مقتل مئات العراقيين.      

الفياض كان عضوًا في خلية الأزمة المدعومة من الحرس الثوري الإيراني مع قادة الميليشيات المدرجين سابقًا على العقوبات قيس الخزعلي وحسين فلاح اللامي، وكذلك قائد الحرس الثوري الإيراني المتوفى قاسم سليماني ونائب قائد الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس.      

حتى تموز / يوليو 2020، كان الفياض مستشار الأمن القومي لرئيس الوزراء العراقي.      

تم تصنيف الفياض بموجب الأمر التنفيذي 13818 لكونه شخصًا أجنبيًا كان قائداً أو مسؤولاً في كيان حكومي، شارك في انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان أو شارك أعضاء كيانه فيها.      

الحرس الثوري الإيراني - فيلق القدس، المُصنف وفقًا للأمر التنفيذي 13224 في 25 أكتوبر 2007، هو فرع من الحرس الثوري الإيراني المسؤول عن العمليات الخارجية وقد قدم الدعم المادي للعديد من الجماعات الإرهابية، مما يجعله مكونًا رئيسيًا لأنشطة إيران الإقليمية المزعزعة للاستقرار.      

تم تصنيف المنظمة الأم لـ IRGC-QF، الحرس الثوري الإيراني، وفقًا لـ EO 13224 في 13 أكتوبر 2017، وفي 15 أبريل 2019 تم تصنيفها كمنظمة إرهابية أجنبية من قبل وزير الخارجية".      

وتابع البيان، بأنه "نتيجة لإجراءات اليوم، فقد تم حظر جميع ممتلكات ومصالح الشخص المذكور أعلاه والموجودة في الولايات المتحدة أو في حوزة أو سيطرة أشخاص أمريكيين ويجب إبلاغ مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بها. بالإضافة إلى ذلك ، يتم حظر أي كيانات مملوكة، بشكل مباشر أو غير مباشر، (50٪ أو أكثر) من قبل شخص محظور أو أكثر، ما لم يكن مصرحًا به بموجب ترخيص عام أو خاص صادر عن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية، أو مُعفى بطريقة أخرى، كما تحظر لوائح مكتب مراقبة الأصول الأجنبية عمومًا جميع المعاملات التي يقوم بها أشخاص أمريكيون أو داخل (أو عبر) الولايات المتحدة التي تنطوي على أي ممتلكات أو مصالح في ممتلكات الأشخاص المحددين أو المحظورين. وتشمل المحظورات تقديم أي مساهمة أو توفير أموال أو سلع أو خدمات من قبل أو لصالح أي شخص محظور أو استلام أي مساهمة أو توفير أموال أو سلع.      

وختم البيان بأن العقوبات الأخيرة تأتي وفقاً لـ "قانون Magnitsky Global Human Rights Accountability Act، الذي وقعه الرئيس على EO 13818 في 20 ديسمبر 2017، والذي يستهدف انتشار انتهاكات حقوق الإنسان والفساد التي يكون مصدرها كليًا أو جزئيًا خارج الولايات المتحدة. بالنسبة للدول التي وصلت إلى درجة أنها تهدد استقرار النظم السياسية والاقتصادية الدولية، وتقوض انتهاكات حقوق الإنسان والفساد القيم التي تشكل عنصراً أساسيًا لمجتمعات مستقرة وآمنة وفعالة ؛ كما أن للانتهاكات آثار مدمرة على الأفراد؛ وإضعاف المؤسسات الديمقراطية، وتقويض سيادة القانون، وإدامة النزاعات العنيفة، وتسهيل أنشطة الأشخاص الخطرين، وتقويض الأسواق الاقتصادية.