Shadow Shadow
كـل الأخبار

مع المستشارين والمدربين

مسؤول في الخارجية الأميركية: سفارتنا في بغداد باقية ولن تُغلق

2020.12.08 - 17:53
App store icon Play store icon Play store icon
مسؤول في الخارجية الأميركية: سفارتنا في بغداد باقية ولن تُغلق

بغداد - ناس

أكد مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر، الثلاثاء، ان السفارة الامريكية في بغداد ستبقى ولن تُغلق، مشيراً الى ان عملنا والتزامنا نحو العراق باقٍ ولن يتأثر بأي تخفيض دبلوماسي أو عسكري قد يحصل مستقبلاً.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وذكر شينكر خلال لقاء صحفي مصغر، حضره مراسل "ناس" (8 كانون الاول 2020)، "رأيتم مؤخراً فيديو للسفير الاميركي في بغداد بخصوص تخفيض عدد القوات الاميركية في العراق، واود ان اوضح ان المستشارين والمدربين باقون في بغداد والسفارة الاميركية لن تغلق".

واضاف ان "عملنا والتزامنا نحو العراق سيكون باقياً ولن يتأثر باي تخفيض قد يكون مستقبلاً"، موضحاً "وصلت بالامس الى بغداد وسرني انني تناولت العشاء مع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ولقاء اليوم مع رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي".

واشار الى ان "هناك محادثات ثنائية بخصوص العلاقات الاقتصادية والسياسية وكذلك ملف الانتخابات المبكرة"، مضيفاً "كان لدي حديث موسع ومفصل بخصوص الانتخابات المبكرة مع المسؤولين في يونامي".

ولفت شينكر "تحدثنا مع يونامي عن ضرورة اجراء انتخابات نزيهة وشفافة في للعراق"، موضحاً "سيكون هناك مبلغ 10 مليون دولار من واشنطن الى العراق بخصوص اجراء الانتخابات المبكرة".

وافاد "تحدثت تواً مع السيد سالم الجلبي بخصوص الاستثمارات والدعم المعنوي للعراق من اجل النهوض بواقع العراق"، مؤكداً ان "تأمين حماية الافراد الاميركين والعاملين في منشآتنا تبقى من اولوياتنا".

وتابع شينكر ان "الولايات المتحدة تدعم الاستثمار في العراق وكذلك تستثمر فيه"، لافتاً الى انه "تحدث بهذا الخصوص مع المسؤولين العراقيين وكذلك مع المسؤولين السعوديين قبل مجيئه للعراق".

وأكد شينكر ان "العراق سيتم انعاش اقتصاده من خلال خلق فرص عمل بهذا الاطار"، مشيراً الى ان "الميليشيات التي تعمل خارج اطار الحكومة تقوض عمل الاستثمارات في العراق".

ورداً على سؤال لمراسل "ناس"، قال شينكر "اتوقع انه ستكون هناك استمرارية لسياسة الولايات المتحدة الاميركية"، مبيناً ان "شركة جي اي تقوم بتوفير خدمات مهمة في العراق وبناء البنى التحتية، وستساعد العراق في تحقيق الاستقلالية في الاعتماد على ايران في مجال الطاقة".

وقال ان "العراق لدية امكانيات هائلة جداً لم تستثمر حتى هذه اللحظة ولا يمكن الاعتماد على ايران بخصوص الطاقة الكهربائية"، موضحاً "نحن لا نتطرق الى مسائل العقوبات، ووزارة الخزانة الاميركية تستهدف دائما المتورطين بمجال الارهاب".

وشدد مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، بالقول: "سنستمر بمعاقبة الافراد الذين يسرقون الشعب العراقي وكذلك الافراد الذين يقتلون المتظاهرين، وهذا سيستمر في ادارة ترامب وبايدن ايضاً".

واضاف شينكر "نحن نرى ان الاعتداءات ضد البعثات الدبلوماسية الاميركية وكذلك القواعد العسكرية هو اعتداء على السيادة العراقية، وكذلك اعتداء على شرعية الحكومة العراقية"، مثمناً "جهود رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بمحاسبة وجلب هؤلاء وتقديمهم الى العدالة".

وبين "نحن نشجع وندعم التزم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بحماية البعثات الدبلوماسية في العراق"، لافتاً الى انه "من يستهدف البعثات الدبلوماسية هم انفسهم من يقتلون المتظاهرين".