Shadow Shadow
كـل الأخبار

تعاون مع بريطانيا.. إطلاق وثيقتين تتعلقان بتطوير التعليم المساوي والمدمج

2020.12.07 - 16:52
App store icon Play store icon Play store icon
تعاون مع بريطانيا.. إطلاق وثيقتين تتعلقان بتطوير التعليم المساوي والمدمج

بغداد - ناس

اعلن وزير التربية علي حميد الدليمي، الاثنين، عن إطلاق وثيقتين بخصوص النظام التعليمي، وذلك بحضور وزير العمل والشؤون الاجتماعية، وبالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني والاتحاد الاوربي.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وذكر اعلام الوزارة في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (7 كانون الاول 2020)، ان "وزير التربية علي حميد الدليمي حضر اليوم، مراسم احتفال اطلاق وثيقتين للتعاون التعليمي مع المجلس الثقافي البريطاني لتطوير التعليم المساوي والدامج للمتعلمين ذوي الاعاقة والاحتياجات الخاصة في العراق بالإضافة الى تقليل ظاهرة التسرب من المدرسة بحضور وزير العمل والشؤون الاجتماعية عادل الركابي".

وأضافت الوزارة ان "الاتفاقية التي اعلن عن اطلاقها الدليمي مع المجلس الثقافي البريطاني، تهدف الى تقديم الدعم التدريسي لتطوير برامج التدريب لشريحة ذوي الاعاقة بالمجتمع عن طريق التعليم ، فضلاً عن تعزيز معدلات الالتحاق وتقليل نسب الرسوب والتسرب بالمدارس في العراق ، وذلك ضمن برنامج الوزارة الكبير لبناء القدرات في التعليم (الابتدائي والثانوي)".

وأشاد وزير التربية بحسب البيان، عقب اطلاق هاتين الوثيقتين بـ "الجهود المتميزة التي يقوم بها الاتحاد الأوربي والمجلس الثقافي البريطاني بالإضافة الى وجود جهات داعمة أخرى مُتمثلة بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية ووزارة التخطيط قد أسهمت خُططهم في دعم رؤية ومشاريع الوزارة الرامية لإحداث نقلة نوعية في النظام التعليمي والتربوي والنهوض به الى افضل المستويات ليواكب الأنظمة العالمية"، مؤكداً ان "هناك ورش تدريبية عُقدت بين تلك الوزارات لدراسة المشاكل التي تعترض انخراط الأطفال في سلك التعليم، حيث أجريت على ضوئها دراسة بحثية لأكثر من 5 آلاف شخصٍ ومن ضمنهم الأطفال من أجل الوقوف على أسباب هذه الظاهرة وإيجاد الحلول اللازمة لها ، لافتاً ان التعليم حقٌ دستوري لكل متعلم والاهتمام بذوي الاحتياجات جزء من حضارة العراق الإنسانية".

ومن جانبه أعرب مدير المجلس الثقافي البريطاني في العراق جم بتري عن "سعادته البالغة لإطلاق العمل بهاتين الوثيقتين والتعاون مع وزارة التربية ، وتطلعه بان تُسهم في خلق مزيداً من فرص التعاون المستقبلية بين البلدين".