وكشف فورد لشبكة "سي إن إن" أن الرئيس بوش قرر الوقوف في طابور التطعيم، وتلقيه أمام عدسات الكاميرات "بكل سرور"، من أجل تشجيع الجمهور على الإقبال عليه.

أما بيل كلينتون فقال مكتبه إن الرئيس الأسبق على استعداد لتلقي اللقاح في مكان عام وتصويره بالكاميرات من أجل الترويج لأهمية أخذ اللقاح.

أما الرئيس الأميركي الرابع والأربعين، باراك أوباما، فقال في مقابلة تم تسجيلها، الأربعاء، مع الإعلامي الأميركي "جو ماديسون" إنني أثق بالدكتور فاوتشي وعملت عمله، وإذا قال إن اللقاحات آمنه وسوف تشكل مناعة لي ضد كورونا فسوف أتلقى اللقاح.

وأضاف: "اعتقد أنه سيتم تصويري أثناء تلقي اللقاح حتى يعرف الجمهور أنني أثق في العلم".

وكان الدكتور فاوتشي، حذر سابا مما اطلق عليه اسم "مقاومة التطعيم"، وهو امتناع نسبة عالية عن الإقبال على التطعيم، وأوضح أن القضاء على وباء كورونا يعتمد على عاملين مهمين، الأول فاعلية اللقاح، والثاني حجم إقبال الناس عليه، من أجل تشكيل مناعة مجتمعية كاملة.