Shadow Shadow
كـل الأخبار

بعد منتصف الليل

المسلحون يهاجمون الحبوبي مجدداً.. وإطفاء التيار الكهربائي في محيط الساحة

2020.11.29 - 00:31
App store icon Play store icon Play store icon
المسلحون يهاجمون الحبوبي مجدداً.. وإطفاء التيار الكهربائي في محيط الساحة

بغداد – ناس

قال متظاهرون متواجدون في ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية، أنهم يتعرضون في هذه الأثناء إلى إطلاقات نارية مجهولة المصدر، وذلك بعد أن انقطع التيار الكهربائي عن مناطق محيطة بالساحة، تحدث آخرون عن قيام قوة أمنية بتنفيذ عملية مفاجئة. 

متظاهرون أبلغوا "ناس" أنهم شاهدوا سيارات سوداء من نوع "تاهو" وهي تتقدم باتجاه الساحة، فيما سُمع صوت إطلاق نار بشكل متقطع.

في وقت لاحق، أكد شهود عيان "توقف إطلاق النار، وانسحاب القوة المهاجمة من محيط الساحة". 

 

تأتي التطورات الأخيرة، بالتزامن مع شيوع أنباء –لم يتم تأكيدها أو نفيها رسمياً- عن وصول رئيس جهاز الأمن الوطني عبدالغني الأسدي، ووزير الداخلية عثمان الغانمي إلى المحافظة، وذلك في محاولة لـ"ضبط الأوضاع" بعد ليلة دامية سقط فيها قتلى وجرحى إثر هجوم شنه مسلحون بالزي المدني على الساحة.

 

وأعاد متظاهرو ساحة الحبوبي صباح السبت نصب خيامهم، بعد أن تم إحراق معظمها ليلة أمس، فيما جابوا شوارع ساحتهم، بهتافات تؤكد استمرارهم في احتجاجهم السلمي. 

 

  

  

  

me_ga.php?id=9094  

me_ga.php?id=9093  

me_ga.php?id=9095  

  

me_ga.php?id=9096  

me_ga.php?id=9097  

  

ووفقاً لدائرة صحة ذي قار، فإن حصيلة أحداث الجمعة ارتفعت إلى 85 قتيلاً وجريحاً.  

وقال الناطق باسم الدائرة عمار الزاملي لـ"ناس"، (28 تشرين الثاني 2020)، إن "عدد القتلى الذين سقطوا خلال التوترات والأحداث التي جرت في ساحة الحبوبي ارتفع إلى 5 قتلى، فيما ارتفع عدد المصابين إلى 80 مصاباً بجروح متفاوتة".    

وتابع أن "عدد الراقدين في المستشفى 10 فقط بينهم 3 جرحى بوضع حرح، بالإضافة إلى إصابة 5 أفرد من القوات الأمنية".    

  

ووجه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الجمعة، بفتح تحقيق في احداث "الحبوبي"، فيما أمر باقالة قائد شرطة محافظة ذي قار والغاء اجازات حمل السلاح.    

وقال يحيى رسول الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (27 تشرين الثاني 2020)، إن "رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، اصدر قراراً باقالة قائد الشرطة في محافظة ذي قار وتشكيل لجنة للتحقيق في احداث اليوم التي جرت في المحافظة ، واعلان حظر التجوال فيها، فضلا عن الغاء اجازات حمل السلاح، لمنع المزيد من التداعيات التي تضر السلم الاهلي في العراق".        

واكد الكاظمي، بحسب البيان أن "توتير الاوضاع في العراق ليس في مصلحة البلد وان لا بديل عن القانون والنظام والعدل ومن ضمن ذلك العدل تجاه الدماء التي اريقت في احداث اليوم".         

وأشار إلى أن "الحكومة العراقية التزمت بتعهداتها وحددت موعداً للانتخابات ليكون صندوق الاقتراع هو الفيصل الوحيد لتحديد المواقف، وان بديل هذا الصندوق هو الفوضى التي لا يقبلها دين ولا مبدأ ولا منطلق وطني".        

ودعا الكاظمي، "المواطنين الالتزام بالتعليمات الحكومية لصون الدم العراقي الزكي وقطع الطريق على من يريد بهذا البلد واهله الشر".