Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

ذكره نتنياهو بالاسم!

’رأس البرنامج النووي الإيراني’.. من هو محسن فخري زاده؟

2020.11.27 - 19:09
App store icon Play store icon Play store icon
’رأس البرنامج النووي الإيراني’.. من هو محسن فخري زاده؟

بغداد – ناس

اتهم سياسيون إيرانيون، إسرائيل، بالضلوع في حادثة اغتيال العالم النووي الإيراني، محسن فخري زادة، فيما وصف وزير الخارجية جواد ظريف، العملية بـ"الإرهابية والعمياء".

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال ظريف، اليوم (27 تشرين الثاني 2020)، إن عملية اغتيال (زادة) "تحمل مؤشرات جدية إلى دور إسرائيل".

وأعلنت وزارة الدفاع الإيرانية، الجمعة، وفاة رئيس مركز الأبحاث والتكنولوجيا في الوزارة محسن فخري، إثر تعرضه لمحاولة اغتيال، نُقل إثرها إلى المستشفى.

وأكدت الوزارة في بيان لها، (27 تشرين الثاني 2020)، أن "عناصر إرهابية مسلحة هاجمت ظهر الجمعة، سيارة تقل محسن فخري زاده رئيس مركز الأبحاث والتكنولوجيا بوزارة الدفاع".

واضافت أنه "أثناء الاشتباك بين فريقه الأمني والإرهابيين، أصيب السيد محسن فخري زاده بجروح خطيرة ونقل إلى المستشفى. وللأسف لم ينجح الفريق الطبي في إحيائه، ومنذ دقائق قليلة نال هذا المدير والعالم بعد سنوات من الجهد والنضال درجة الشهادة الرفيعة".

لا يتوفر وصف.

 

من هو حسن فخري زادة ؟

وحسن فخري زادة مهابادي، من مواليد 1961م، هو ضابط إيراني في الحرس الثوري، وأستاذ الفيزياء بجامعة الإمام الحسين بطهران، ويعتبر من أبرز العلماء النوویین في إيران.

وبحسب وزارة الدفاع الإيرانية، فإن زاده هو رئيس منظمة البحث والتطوير فيها.

وتقول وسائل إعلام إيرانية، إن "فخري زاده من علماء الصف الأول في مجال الأبحاث العلمية، وكان على لائحة العقوبات الدولية منذ عام 2007؛ لاتهامه بالضلوع في برنامج التسلح النووي والصاروخي، حيث تحدثت الولايات المتحدة و(إسرائيل) في وقت سابق عن زاده، ودوره في صناعة الرؤوس المتفجرة". 

كما يوصَف زاده بأنه "رأس البرنامج النووي الإيراني، وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن مؤامرة اغتياله قد فشلت في السنوات الماضیة.

وأكد أحد القياديين في الحرس الثوري الإيراني، في تغريده له على "تويتر" نقلتها وكالة "رويترز"، على أن بلاده ستأخذ بالثأر وقال: "سنثأر لقتل العلماء النوويين كما فعلنا في الماضي". 

 

مهندس نووي

من جهة أخرى، حدد تقرير قديم للرقابة النووية التابعة للأمم المتحدة، محسن فخري زادة على أنه شخصية رئيسية في العمل الإيراني المشتبه به لتطوير التكنولوجيا والمهارات اللازمة لصنع القنابل الذرية.

وأوضح التقرير، أنه "نادراً ما تذكر وسائل الإعلام الإيرانية اسم زادة، وقبل 4 سنوات وصفته وكالة مهر للأنباء شبه الرسمية بأنه عالم يعمل في وزارة الدفاع ورئيس سابق لمركز أبحاث الفيزياء، وهي هيئة ورد ذكرها أيضاً في تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية سابقاً".  

فيما قالت بعض المواقع الإيرانية إنه "كان أستاذا جامعيا".

إلا أن المحللين الغربيين أقروا بأنه لا يُعرف سوى القليل عن زادة، الذي وصفه مركز أبحاث أولبرايت بأنه مهندس نووي أشرف على عدد من المشاريع المتعلقة بأبحاث التسليح والتطوير.

 

ما علاقة نتنياهو؟ 

يشار إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو كان ذكر في حديث له عام 2018، العالم الإيراني القتيل بالاسم، وذلك بعدما اتهمت إسرائيل زادة بقيادة برنامج طهران النووي العسكري، قبل سنوات.

وفي كلمة مسجلة أعلن فيها نتنياهو عام 2018 عن استيلاء الاستخبارات الإسرائيلية على حزمة واسعة من الوثائق المتعلقة بمساعي طهران لتطوير ترسانة نووية، وصف فخري زاده بأنه يقود برنامج طهران النووي العسكري.

وقال حينها: "تذكروا هذا الاسم - فخري زادة".

إلا أن خبراء نوويون غربيون، يعرّفون زادة على أنه "الرجل العسكري الغامض" الذي يدير الأنشطة النووية الإيرانية.

ويقولون إنه كان يعيش في ظل إجراءات أمنية مشددة، وفي سرية لحمايته وإبقائه بعيدا عن أنظار مفتشي الأمم المتحدة.

المصدر: وكالات