Shadow Shadow
رياضة

عامان على ’صافرة’ المونديال.. بيان قطري بشأن آخر الاستعدادات

2020.11.20 - 20:45
App store icon Play store icon Play store icon
عامان على ’صافرة’ المونديال.. بيان قطري بشأن آخر الاستعدادات

بغداد – ناس

أصدرت اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية، المسؤولة عن تنظيم نهائيات كأس العالم "قطر 2022" بيانا جديدا حول استعداداتها لتنظيم المونديال.

وقالت اللجنة، في بيان تابعه "ناس"، (20 تشرين الثاني2020)، إن "دقات متسارعة حاليا نحو العد التنازلي لانطلاق البطولة".

وأضاف البيان، "يصادف يوم غد السبت الموافق 21 نوفمبر بعد عامين من الآن، موعد انطلاق صافرة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي، بين جنبات استاد البيت المستوحى تصميمه من الخيمة العربية ويعكس التراث القطري".

وتابع أنه "مع تسارع دقات العد التنازلي لمونديال قطر، تزداد وتيرة الاستعدادات في قطر لتقديم تجربة استثنائية تتيح لعشاق كرة القدم من مختلف دول العالم الاستمتاع بسحر الشرق الأوسط والتعرف على ثقافته المميزة".

وأشار إلى أن "البنية التحتية للمونديال اكتملت بنسبة 90% تقريبا، حيث أعلن عن جاهزية 3 استادات من أصل 8 ملاعب، وانتهت الأعمال الرئيسية في استادين آخرين".

وتوقعت اللجنة أن "تكتمل جميع الاستادات بصورة نهائية قبل انطلاق المونديال بأكثر من عام تقريبا، ما سيتيح اختبار جاهزيتها بصورة كاملة.

وأوضح البيان أيضاً أن "الملاعب التي تم الإعلان عن جاهزيتها، وهي استاد خليفة الدولي، واستاد الجنوب، واستاد المدينة التعليمية، استضافوا أكثر من 100 مباراة العام الجاري، في ظل إجراءات احترازية صارمة فرضتها تحديات جائحة كوفيد 19".

وتطرقت اللجنة إلى أعمال وتطوير البنية التحتية القطرية المجهزة لخدمة البطولة، وقالت "إنها تسير وفق المخططات المعد لها، حيث يعمل مترو الدوحة العصري الآن بكامل طاقته، وتوشِك الدولة على الانتهاء من الطرق المحلية والسريعة، وتمضي أعمال توسعة مطار حمد الدولي وفق الجدول الزمني المحدد حيث من المرتقب أن يلبي المطار احتياجات أكثر من 50 مليون مسافر سنوياً بحلول عام 2022".

من جانبها، نقلت وكالة الأنباء القطرية عن جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" قوله إن "العام الجاري كان مليئاً بالتحديات للعالم بأسره، ولكرة القدم دون استثناء".

وتابع رئيس الفيفا، "مستويات التقدم الثابت في تطور العمل بمشاريع بطولة كأس العالم قطر 2022، تبرهن من جديد على الالتزام الراسخ والمتواصل للبلد المستضيف".

وأضاف "في الوقت الذي يفصلنا فيه عامان على انطلاق المونديال، أتوجه شخصياً بالشكر إلى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على استضافة تلك البطولة والتي أثق أنها لن تمحى من الذاكرة، وستترك إرثا مستداما يمتد إلى ما بعد العام 2022".

واختتم إنفانتينو حديثه: "لقد شاهدت عن كثب خلال زيارتي القصيرة للدوحة منذ أسابيع قليلة التقدم الرائع في الاستعدادات، وأتطلع بكل ثقة إلى بطولة كأس العالم في ظل التحول الإيجابي الذي أحدثته على الصعيدين المحلي والإقليمي، وكذلك التجربة الفريدة التي ستوفرها البطولة للجماهير من مختلف البلدان لمشاهدة أفضل نسخة من كأس العالم على الإطلاق".